مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص معبرة عن الحياة

بواسطة: نشر في: 6 مايو، 2021
brooonzyah
قصص معبرة عن الحياة

قصص معبرة عن الحياة نقدمها لكم من خلال موقع برونزية، حيث يلجأ الكثير من الأشخاص إلى القصص من أجل توعية بها الآخرين، وذلك لأنها تبث الكثير من القيم والأخلاق في نفس الإنسان، وتكون أكثر تأثيرًا عن غيرها من طرق النصح المختلفة، كما يستخدمها الآباء والأمهات في توعية أبنائهم من خلال سردها لهم.

قصص معبرة عن الحياة

تعتبر القصة التي تحمل العبر هي واحدة من الأمور التي تفيد الإنسان بشكل عام، كما أن الكثير يحبون قراءة القصص من أجل الاستمتاع بها، والتعرف على الفائدة منها، ومن أجمل القصص المعبرة عن الحياة، تلك القصة التي تبين الإنسان الكسول ومصيره، وتكون أحداثها كالآتي:

  1. يحكى أن هناك رجل كان كسول، ولا يحب أن يفعل شيء، وكان دائمًا يقوم بالجلوس أسفل شجرة الصفصاف الموجودة بالقرية.
  2. وكان جميع الناس يعلمون أن هذا الرجل أحمق وكسول، وكانوا يسخرون منه باستمرار على حماقته.
  3. في يوم من الأيام تحدثت شجرة الصفصاف مع هذا الرجل، وقالت له لماذا لا تبحث عن عمل مثلك مثل باقي الأشخاص، وعنفته بالكلمات التي جرحته.
  4. فقرر الرجل أن يبحث عن عمل، وهنا توجه إلى الشجرة وأخبرها بأنه سوف يقوم بالبحث عن عمل، وأخبرها بأنه سوف يذهب إلى أحد الحكماء من أجل أن يص له علاج للكسل.
  5. وكان في القربة ذئب يعاني من الجرب، والذي يسبب له الحكة الشديدة، وعندما علم بقصة الرجل طلب منه أن يخبر الحكيم بمشكلته.
  6. وكذلك الشجرة كانت تعاني من عدم وصول الماء إلى جذورها، فطلبت منه أن يحدث الحكيم في مشكلتها.
  7. وأثناء عبوره النهر وجد سمكة، تخرج من الماء، وتدخل إليه.
  8. وأخبرته أنها لا تطيق التواجد في الماء، ولا يمكننا العيش على البر، وطلبت منه أن يسأل الحكيم في أمرها.
  9. وعندما وصل الرجل إلى الحكيم قص عليه مشكلته، فأخبره أن علاجه هو السعي وراء الرزق.
  10. وسار الرجل وأخبر السمكة أنها لا بد من أن تتقيأ وتخرج ما في بطنها حتى تشفى.
  11. وهنا تقيأت السمكة وأخرجت جوهرة كبيرة، وطلبت من الرجل أن يأخذها، ولكنه رفض، وأخبرها أنه سوف يسعى إلى رزقه.
  12. وكان علاج الشجرة الحفر من أجل إيجاد ما يمنع وصول الماء، فأسرع على حفر الأرض.
  13. ولقد وجد أسفلها صندوق يحتوي على الذهب، ولكنه رفض أن يأخذه.
  14. وعندما قابل الذئب أخبره أن علاجه هو أكل كبد إنسان لا يستطيع التفريق بين الصواب والخطأ.

العبرة من القصة

  1. هنا أسرع الذئب على التهام كبده، ومات، وعندما علم أهل القرية خافوا من الخروج من منازلهم حتى لا تأكلهم الذئاب.
  2. والعبرة هنا أن الأحمق لا يضر نفسه فقط، بل إنه يضر كافة من حوله.
  3. وأنه أيضًا لا بد من التفريق ما بين السعي إلى الرزق، ورفض الرزق.
  4. وأنه كان عليه أن يفرق ما بين الأمور الصائبة، وهي مساعدته للكائنات الأخرى.
  5. وبين حفاظه على نفسه، وعلى أهل قريته من خطر الذئاب.

قصص عن الأمل وعدم اليأس

وهناك مجموعة من القصص الأخرى التي تعبر عن الأمل، وتمنع الأفراد من اليأس، ومن بين تلك القصص الأتي:

قصة ورق الشجر

  1. يحكى أن هناك فتاة كانت تعاني من شدة المرض، وأخبرها الأطباء أن أيامها معدودة.
  2. وكانت تسكن تلك الفتاة أمام شجرة كبيرة، وكانت تلك الشجرة أوراقها تتساقط شيئًا فشيئًا.
  3. وفي يوم من الأيام أخبرت أختها أنه عندما تتساقط جميع أوراق تلك الشجرة سوف تفارق هي أيضًا الحياة.
  4. وهنا احتضنتها الأخت، وأخبرتها أن ليس لا بد من التعرف على الوقت المتبقي، ولكن لا بد من الاستمتاع بالوقت المتبقي.
  5. ومرت الأيام، والورقة الأخيرة من الشجرة موجودة لم تتساقط أيضًا، وتعافت الفتاة من مرضها، وأصبحت بصحة جيدة.
  6. وكل ذلك والورقة لم تسقط، وفي أحد الأيام توجهت الفتاة إلى الشجرة، وأخذت تلك الورقة التي أعطتها الأمل طوال تلك الفترة.
  7. ولكنها وجدتها ورقة مصنوعة من البلاستيك، واكتشفت أن أختها هي من قامت بلصق تلك الورقة في الشجرة.
  8. وذلك حتى تعطي أختها الأمل، وبالفعل الأمل والتفاءل وحسن الظن بالله قادر على أن يغير العجزات، ويقلب الحال إلى أحسنه.

قصة سيدنا يعقوب

  1. كما أن قصة سيدنا يعقوب هي واخدة من بين القصص التي تدل على الصبر، وعدم اليأس، والتمسك بالأمل وحسن الظن بالله.
  2. وهو قصة يعقوب عندما تآمر أبنائه على أحبهم إليه، وهي النبي يوسف عليه السلام.
  3. وقاموا بأخذ أخيهم وتركه في الطريق، وذلك لأنهم كانوا يشعرون بالغيرة الشديدة من حب يعقوب الشديد له.
  4. وبعد أن فقد يعقوب ابنه المقرب إلى قلبه، فإنه لم يفقد الأمل في أن الله سوف يعيد إليه يوسف مرة أخرى.
  5. وظل يعقوب يناجي ربه باستمرار، ويطلب منه أن يعيد إليه سيدنا يوسف، ولم ييأس للحظة واحدة.
  6. وبعد مرور سنوات طويلة، أعاد الله عز وجل الشمل بين الأب وابنه، وذلك من خلال جمع يوسف مع يعقوب مرة أخرى.

قصة الرجل والكتاب

  1. ويحكى أن هناك رجل كان يقرأ في يوم من الأيام في أحد الكتب، وبينما هو جالس يقرأ.
  2. سقط الكتاب من يده، وتناثرت أوراقه عن بعضها البعض، وذلك في مرور أحد الفتيات، والتي التصقت بها أوراق الكتاب.
  3. فأسرع الرجل حتى يقوم بلم أوراق الكتاب المتناثرة، وذلك من على وجه الفتاة.
  4. وعندما رأى الفتاة أعجب بها، ولكها سرعان ما غادرت المكان.
  5. وبعد ذلك ظل الرجل يفكر في ذلك الأمر، وفي الفتاة التي رآها.
  6. وظل يبحث عنها في نفس المكان، إلى أن علم أنها تعمل في أحد الشركات الموجودة بالمكان.
  7. وانتظرها أثناء الخروج من العمل، ولكنه لم يجدها، ولقد شعر باليأس، ولكنه عندما توجه إلى منزله أثناء طريقه.
  8. وجد الفتاة تسير، وهنا قام بتتبعها ومعرفة منزلها وطلب خطبتها، هو ما دليل على أمله في تحقيق حلمه.

قصص معبرة قصيرة جدا

وهناك مجموعة من القصص الأخرى التي تعبر عن الحياة، والتي تحمل العبر داخل طياتها، ومن أجمل تلك القصة، هي قصة تعبر عن الأمل بالله، وحسن الظن به، وأيضًا أن فعل الخير لم يمت أبدًا، ويدوم للإنسان، وتكون أحداثها على هذا النحو الآتي:

  1.  يحكى أن هناك رجل كان يسير في السوق ووجد بقرة كبيرة الحجم، ولديه كمية كبيرة من الحليب، فقام بشرائها.
  2. وتذكره جاره الذي لديه عدد كبير من الأبناء، ولكنه يملك بقرة صغيرة وضعيفة، ولا تدر الحليب الكثير.
  3. فأسرع الرجل على إهداء جاره تلك البقرة، وهنا فرح الرجل كثيرًا بذلك الأمر، وفي يوم من الأيام حل الجفاف على تلك القرية.
  4. وكان الناس يبحثون عن الماء، وأخذ الرجل أبنائه وذهب بهم إلى مكان أسفل الأرض ليحصل منه على المال.
  5. وعندما نزل فقد طريق العودة، ولم يتمكن من العودة فظن أولاده أنه مات، وأقدموا على تقاسم أمواله.
  6. وبعد ذلك أسرعوا لأخذ البقرة من تلك الرجل، بحجة أنه لا يستحقها، فحزن الرجل، وسألهم عن والدهم وأخبروه أنه ذهب ليبحث عن الماء ولم يعد.
  7. فأسرع الرجل ليبحث عن الرجل بنفسه، وربط جسمه في حبل، ومن ثم نزل إلى نفس المكان.
  8. وبعدها وجد الرجل مستلقي على ظهره من شدة التعب، فأخبره بالذي حدث من أبنائه.
  9. وقال الرجل أنه يعيش طوال تلك الفترة على حليب يتساقط عليه من الأعلى، ولكنه توقف منذ ثلاثة أيام.
  10. علم الرجل أن جاره كان يمر كل يوم من نفس المكان بشكل يومي بالبقرة، وهذا ما جعل الخير الذي يقدمه للناس، عاد عليه مرة أخرى.
  11. وأن توقف الحليب الذي كان ينزل عليه بسبب أن أبنائه أخذوا منه البقرة، حمد الله على أنه أنجاه من ذلك الغم، وأرسل له جاره.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي قدمنا من خلاله قصص معبرة عن الحياة ومجموعة من القصص المؤثرة والتي تحمل المواعظ والحكم، وذلك من خلال مجلة البرونزية.