حكاية قبل النوم ، تعد الحكايات مصدر المعلومات التي يكتسبها الطفل منذ صغره فالأطفال يحبون الاستماع إليها، وتطبيق ما تحتويه من مبادئ، وتعليمات فسلوك الطفل يتشكل منذ اللحظة الأولى في حياته، والأطفال يستمعون للقصص في صغرهم فلذلك تتشكل قيمهم من خلالها فعلينا انتقاء القصص المناسبة للأطفال حتى يستمتعوا بها، ويتعلموا منها كل ما هو مفيد.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على القصص التي تناسب الأطفال.

حكاية قبل النوم

نُقدم لكم نماذج من الحكايات التي يفضلها الأطفال، ومنها :

حكاية الغنى الحقيقي

كان يا مكان ذات يوم كان هناك رجل شديد الثراء يقيم في أحد المدن الكبيرة دائم التفاخر بنفسه، وبماله أمام الجميع، وكان لهذا الرجل ولدًا يدرس في أحد المدن البعيدة، وفي يوم جاء الولد لبيته كي يقضي الإجازة فأراد الوالد أن يتباهى بثرائه أمام ابنه، ولكن الابن كان لا يهتم بهذه الأمور مما أزعج والده، ولكي يظهر الأب ثرائه أمام الجميع أخذ ابنه وذهبوا ليتجولوا في المدينة، ويشاهدوا الفقراء ليدرك قيمة الغني، والثراء، والنعيم الذي يعيش فيه.

وعندما عادوا إلى منزلهم قال الأب لابنه هل استمتعت بالجولة التي قمنا بها ؟

وقدرت قيمة الغنى الذي نعيش فيه فال له الابن : رأيي أنهم الأغنياء ليس نحن تعجب الأب لكلام ابنه، وقال له ماذا تقول ؟

قال نحن نمتلك كلبين، وهم لديهم العديد من الكلام، ونحن نحتاج لحرس ليقوموا بحمايتنا لكنهم يجتمعوا، ويحموا أنفسهم، ونحن نحتاج من يصنع لنا الطعام، وهم يقوموا به وحدهم دون مساعدة من أحد، ونحن لدينا حمام سباحة صغير بينما هم لديهم بحر كبير.

ومن خلال هذه الرحلة أدركت من الفقير، ومن الغني.

الأصدقاء المزيفة

في أحد الغابات كان يعيش العديد من الحيوانات، وفي ذات مرة رأى الأرنب بعض الكلاب تجري، وتقترب منه فخاف منها فذهب إلى أصدقائه كي يحموه منهم، ومن خطرهم فقال للغزال احميني من الكلاب بقرونك الصلبة الشديدة فقال له : إني مشغول الآن، ولا استطيع حمايتك اذهب إلى القرد.

وبالفعل ذهب إلى القرد، وطلب منه أن يحميه من خطر الكلاب فسمع منه نفس الكلام الذي قاله له الغزال، وقال له اذهب إلى الدب فذهب للدب، وقال له أريد مساعدتك فاحميني من الكلاب فقال له : إني مُجهد، وأريد أن ارتاح، وأنام، ولا استطيع مساعدتك، وأخذ الأرنب يستنجد بكل أصدقائه من الحيوانات فلم يجد من يحميه فحزن الأرنب شديدًا، ولكنه أدرك أن لا أحد ينفعه، وعليه حماية نفسه بنفسه.

فأختبأ داخل جذع شجرة بحيث لم يراه أحد، ومضت الكلام المفترسة، ولم تؤذيه فهنا عرف أن الأصدقاء ليس بعددهم، ولكن بوفائهم، ووقوفهم بجانبك وقت الحاجة إليهم، وقرر أن يعتمد على نفسه، ولا يطلب شيئًا من أحد حتى لو كان صديقه.

مصيدة الطموح

في يوم من الأيام ذهب صديقان لاصطياد السمك من البحر فاصطاد واحد منهم سمكة كبيرة، ووضعها في حقيبته، ومشى فقال له صديقه إلى أين تذهب قال سأذهب إلى المنزل فقد اصطدت سمكة كبيرة تكفيني أنا وزوجتي، وأولادي فقال له صديقه : ولماذا لا تصطاد العديد من الأسماك، وتبيعها في السوق ؟ وذلك حتى يصبح لديك أموال تسطيع بها أن تفعل ما تريد، وتصبح ذات شأن، وتستطيع أن تسعد أسرتك، وتستمتعوا بحياتكم سويًا.

فرد عليه قائلًا : لقد اقتنعت بكلامك، وسوف أنفذه حتى أحقق ما أريد، وأصل إلى الدرجات العليا قبل أن يجري العمر بي دون تحقيق ما أريد.