مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

نسبة الشفاء من سرطان الثدي

بواسطة: نشر في: 10 نوفمبر، 2021
brooonzyah
نسبة الشفاء من سرطان الثدي

نسبة الشفاء من سرطان الثدي أصبحت مرتفعة بشكل كبير في الآونة الأخيرة، وذلك بعد انتشار العديد من الحملات التي تساعد على توعية السيدات، واكتشاف الأمراض بشكل مبكر، ومن المعروف أن سرطان الثدي هو أحد الأمراض التي تزيد نسبة الشفاء منها كلما تم اكتشاف الحالات بشكل مبكر، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم النسبة الخاصة بالشفاء، وأهم المعلومات عنه.

نسبة الشفاء من سرطان الثدي

يعتبر مرض سرطان الثدي هو واحد من بين الأمراض التي أصبحت منتشرة بشكل كبير بين الكثير من السيدات من مختلف أنحاء العالم، ومع التقدم التكنولوجي أيضًا أصبح من السهل اكتشافه بشكل مبكر، والقضاء عليه، وهذا ما جعل الكثير يرغبون في معرفة نسبة الشفاء من سرطان الثدي والتي يمكن التعرف عليها من خلال النقاط الآتية:

  • حيث تم عمل العديد الإحصائيات المختلفة على الحالات المصابة بسرطان الثدي في مختلف دول العالم، ومن بينها المملكة.
  • حيث أثبتت تلك الإحصائيات أن هناك أكثر من ستة عشر ألف حالة مصابة في العام ألفي وستة عشر.
  • وكان من بين تلك الحالات أكثر من ثلاثة عشر ألف حالة مصابة بالمرض من المواطنين السعوديين، بينما باقي النسبة كانت من المقيمين.
  • وبلغت نسبة المصابين من النساء أكثر من خمسة وخمسون في المائة بينما الرجال كانت نسبتهم حوالي أربعة وأربعون في المائة.
  • وأما عن النسبة الخاصة بالشفاء من سرطان الثدي، فإنها وصلت إلى أكثر من خمسة وتسعون في المائة.
  • وفي الكثير من الحالات بشكل عام على مستوى العالم تكون نسبة الشفاء مائة في المائة، وذلك في حالة إن تم اكتشافه في المرحلة الأولى.

نسبة الشفاء من سرطان الثدي المرحلة الثالثة

  • وتختلف النسبة الخاصة بالشفاء من سرطان الثدي لدى النساء والرجال أيضًا على حسب المرحلة التي تم اكتشاف المرض بها.
  • حيث كما ذكرنا أن نسبة الشفاء من هذا المرض بشكل تام يمكن أن تصل إلى خمسة وتسعون في المائة إلى مائة في المائة، وذلك في حالة إن تم اكتشافه بشكل مبكر.
  • أما بالنسبة للحالات التي لم تكتشف إصابتها بالمرض إلا في المرحلة الثانية.
  • فإنه في تلك الحالة تكون نسبة الشفاء حوالي ستة وثمانون في المائة، وهي نسبة ليست بقليلة.
  • وبالنسبة للحالات التي يتم فيها اكتشاف المرض في المرحلة الثالثة، فإن نسبة النجاة تصل إلى ستة وخمسون بالمائة.
  • وبالتالي فإن الكشف المبكر واكتشاف المرض في مراحله يكون من أهم عوامل الشفاء منه.

نسبة الشفاء من سرطان الثدي

هل يعود سرطان الثدي بعد الشفاء

ويعتبر ذلك السؤال من الأسئلة التي تشغل بال الكثير من الذين سبق لهم الإصابة بمرض سرطان الثدي، حيث إن هناك العديد من الدراسات المختلفة التي أجريت حول هذا الأمر، والذي يطلق عليه السرطان المتكرر، وإليكم أهم ما توصلت إليه تلك الدراسات والتي تكون على هذا النحو الآتي:

  •  يعتبر سرطان الثدي من الأمراض التي يمكن أن تعود بالفعل مرة أخرى لدى الأشخاص الذين سبق لهم الإصابة به.
  • على الرغم من ذلك إلا أن هناك حالات كثيرة تتعافى منه بشكل تام، ولا يعود مرة أخرى.
  • وفي الغالب لو عاد هذا المرض أخرى، فإنه يعود في نفس المكان الذي سبقت الإصابة به، أو الأماكن المحيطة به.
  • كما أنه يمكن أن يعود في أماكن أخرى، ومن بينها الغدد الليمفاوية، أو الكبد، والدماغ أو الرئتين، أو العظام.
  • ولذلك فإنه يتوجب على الحالات التي أصيبت به قبل ذلك أن تقوم بالمتابعة الدورية مع الطبيب.
  • وذلك في فترة ما بين كل ثلاثة إلى أربعة شهور تقريبًا، وذلك حتى يتم اكتشاف المرض في حالة الإصابة به مرة أخرى بشكل مبكر.
  • وهناك الكثير من العوامل التي تساعد على عودة السرطان مرة أخرى، ومن بينها السن، وأيضًا الحجم الخاص بالورم.
  • كما أن الحالات التي تكون قد عانت من انتشار السرطان إلى الغدد الليمفاوية تكون أكثر عرضة لعودته مرة أخرى.
  • ويجب أن العلم أن سرطان الثدي المتكرر الذي يعود مرة أخرى لا يكون سرطان قديم منتشر.
  • بل إنه يشفى، ولكنه يعود في الظهور مرة أخرى سواء في نفس المكان أو في مكان آخر.
  • وتختلف الطريقة الخاصة بالعلاج لسرطان الثدي المتكرر على حسب المكان الذي تمت الإصابة به.
  • حيث إنه في حالة إن كانت الإصابة للمرة الثانية في منطقة أخرى مثل الكبد، أو الدماغ، فإنه يكون بأعراض جديدة.
  • وبالتالي تكون الطريقة الخاصة بالعلاج معتمدة على علاج سرطان تلك المنطقة المصابة.

اقرأ أيضًا: أهم أسباب حدوث سرطان الثدي من الناحية العلمية

كم يستغرق علاج سرطان الثدي

وهناك الكثير من العوامل التي تعتمد عليها المدة الخاصة بالشفاء من مرض سرطان الثدي، حيث إن المرحلة التي تم اكتشاف المرض بها تعتبرمن أهم الأمور التي يعتمد عليها العلاج، وللتعرف على المدة عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  • في حالة إن كان الحجم الخاص بالورم أقل، كانت مدة العلاج أقل، ونسبة الشفاء أعلى.
  • وفي الغالب تكون مرحلة العلاج فترة تتراوح ما بين ثلاثة أشهر، وحتى ستة شهور.
  • ولكن يختلف ذلك على حسب نوع العلاج، حيث يعتبر العلاج الكيماوي هو من بين العلاجات الأسرع لتلك الحالات.
  • حيث إنه يتم منح المصابة العلاج الكيماوي في فترة تبدأ من ستة أشهر، وتكون مدة الجلسة الواحدة حوالي نصف ساعة.
  • كما أن الجلسات تحتاج إليها المرأة المصابة تكون عبارة عن مرتين من كل أسبوع أو مرة واحدة، أو أكثر على حسب الحالة.
  • كما أنه في الكثير من الحالات يتم إجراء استئصال جراحي للمنطقة المصابة، وبعض الحالات تحتاج إلى استئصال الثدي كاملًا.
  • وهناك نوع آخر من العلاج، وهو العلاج الهرموني، والذي يتم منحه للحالات المصابة من أجل منع الخلايا السرطانية من الانتشار.

كيفية تحديد مرحلة سرطان الثدي

وتعتبر المرحلة التي وصل إليها المرض هي واحدة من بين الأمور الهامة، والتي يكون بناء عليها تحديد العلاج والمدة، وأيضًا نسبة الشفاء، وهناك العديد من الطرق المختلفة التي يتم من خلالها تحديد المرحلة التي وصل إليها السرطان، ومدى انتشاره، والتي تشتمل على الآتي:

  • إجراء الفحوصات اللازمة، والتي تبدأ باختبار الدم، والذي يكون عبارة عن صورة دم كاملة.
  • كما يجب إجراء الفحص المقطعي المحوسب، والذي يظهر حجم الورم السرطاني.
  • ومن بين الفحوصات التي تحدد مرحلة الإصابة أيضًا هو التصوير الإشعاعي للثدي.
  • وأيضًا لا بد من إجراء الفحص الخاص بتصوير الثدي، وذلك من خلال الرنين المغناطيسي.
  • ومن بين الفحوصات أيضًا هو التطوير البوزيتروني، والذي يحدد مرحلة السرطان.

طرق العلاج من سرطان الثدي

وهناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن أن تساعد على علاج مرض الثدي، والتي تختلف على حسب الحالة، والمرحلة التي وصل إليها، والتي تشتمل على الآتي:

  • يكون العلاج الجراحي هو من الطرق الفعالة، والتي يتم إجرائها للكثير من الحالات المصابة.
  • وفي الغالب يتم تلقي بعض العلاجات الكيماوية أو الهرمونية بعد العمليات الجراحية.
  • وأيضًا العلاج الإشعاعي هو من بين طرق العلاج، والذي يتم من خلال الأشعة السينية التي تساعد على قتل الخلايا السرطانية.
  • وكذلك العلاج الكيماوي، والذي يعتبر من أكثر الطرق العلاجية انتشارًا، وذلك لكونه يقوم بتدمير الخلايا السرطانية.
  • والعلاجات الهرمونية من بين طرق العلاج، والتي تعمل على وقف الهرمونات المساعدة على نمو تلك الخلايا.
  • كما أن هناك العديد من العلاجات والعقاقير التي يتم منحها للمصابين أيضًا، والتي تساعد على تقوية المناعة.

اقرأ أيضًا: نصيحة للوقاية من سرطان الثدي

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله نسبة الشفاء من سرطان الثدي وأهم العوامل التي تزيد من نسبة الشفاء، وذلك من خلال مجلة البرونزية.