مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علامات الحمل نزول الدم

بواسطة: نشر في: 23 سبتمبر، 2019
brooonzyah
علامات الحمل نزول الدم

علامات الحمل ونزول الدم هي واحدة من الأمور التي يتعرض لها الكثير كمن السيدات في مراحل الحمل المبكرة، والتي تعتبر من الأمور الطبيعية، والتي يجب أن لا تسبب أي نوع من القلق للمرأة، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم علامات الحمل المبكرة، والتي من بينها نزول الدم، من خلال موقع برونزية.

علامات الحمل نزول الدم

يعتبر نزول الدم هو واحد من العلامات الأولية التي تدل على حدوث الحمل، وهي من الأمور التي لا داعي للقلق منها، لأنها أمر طبيعي، ومن خلال السطور القادمة سوف نتعرف بالتفصيل على سبب نزول الدم في المرحلة الأولى من الحمل، وما هو شكله وقوامه، وعلامات الحمل الأخرى المصاحبة له.

أسباب نزول دم في بداية الحمل

يعد نزول الدم في المرحلة الأولى منذ حدوث الحمل هو واحد من الأمور الطبيعية، والذي ينتج بسبب انغراس البويضة التي تم تلقيحها من قبل الحيوان المنوي في جدار الرحم، وهذه واحدة من المراحل التي تمر بها البويضة، والتي تحدث في بداية حدوث الحمل، ونتيجة هذا الانغراس تقوم البويضة الملحقة بالاحتكاك في جدار الرحم، وفي هذه الحالة يتم نزول القليل من الدم، وفي الغالب لا تشعر الكثير من السيدات بهذا الدم، وذلك لأنه لا يكون له لون الدم الطبيعي، ولكنه يكون داكن بعض الشيء، وليس كل السيدات تتعرض لنزول ذلك الدم عند اتغراس البويضة، فقد يتم حدوث الحمل وانغراس البويضة، ولا يصاحبها هذا النوع من الإفرازات، وبالتالي لا تلاحظ المرأة هذه العلامة، والتي تعد واحدة من العلامات المبكرة لحدوث الحمل.

وقت نزول دم الحمل

أما عن الوقت الذي يتم فيه نزول دم الحمل، والذي يمكن للمرأة مراقبته، وذلك لأنه من العلامات الأكيدة على حدوث الحمل، وهو واحد من ضمن الأعراض المبكرة، والتي يمكن ملاحظتها بالعين المجردة، فيكون وقت نزول الدم كما ذكرنا في الوقت الذي تكون فيه البويضة ملقحة بالحيوان المنوي، وفي تلك الحالة تسعى إلى الانغراس في جدار الرحم، وهذا الوقت هو الوقت الذي يسبق موعد الدورة الشهرية بحوالي أسبوع فقط، فيمكن ملاحظة تلك العلامة وتتبعها قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع، ويمكن ملاحظة معها العديد من الأعراض الأخرى الخاصة بالحمل.

أعراض الحمل المصاحبة لنزول الدم

كما يوجد الكثير من الأعراض الأخرى التي تصاحب المرأة عند حدوث الحمل، والتي تصاحب نزول الدم أيضًا، والتي يمكن من خلالها أن تتأكد المرأة من وجود حمل، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

1- الشعور بطعم معدني

تعتبر تلك العلامة هي واحدة من ضمن العلامات الشهيرة، والتي تعاني منها المرأة منذ بداية حدوث الحمل، وقد لا تشعر بها الكثير من السيدات أيضًا، ولكنها من العلاملات الشهيرة، والتي تشعر فيها المرأة بوجود طعم مختلف في الفم، والذي يكون مائل إلى الطعم المعدني، وإن شعرات المرأة بذلك ولاحظت نزول بعض قطرات الدم، فإنه يكون ذلك علامة أكيدة على حدوث الحمل.

2- التقلصات الرحمية

تعتبر تلك العلامة هي واحدة من العلامات التي تشعر بها الكثير من السيدات، والتي تكون عبارة عن الشعور بالآلام الشديدة والتقلصات في منطقة أسفل البطن، ويكون ذلك نتيجة لانغراس البويضة، ويصاحب المرأة مع تلك التقلصات نزول القليل من قطرات الدم، وفي بعض الحالات لا تشعر المرأة بنزول الدم، وإنما يكون عبارة  عن إفرازات فاتحة اللون، ويكون ذلك دليل على انغراس البويضة وحدوث الحمل.

3- اضطرابات في درجة حرارة الجسم

كما أن المرأة في بداية حدوث الحمل تشعر بالعديد من التغيرات في درجة حرارة الجسم، ويمكن أن يتم مراقبة ذلك من خلال استعمال الترمومتر الطبي، وفي حالة إن لاحظت المرأة انخفاض بسيط لا يتعد نصف درجة مئوية، فإنه يكون ذلك علامة من علامات الحمل أيضًا، ويمكن ملاحظة تلك العلامة قبل موعد الدورة الشهرية بأسبوع على الأقل.

4- الشعور بالدوار والغثيان

كما أن بعض السيدات تشعر بالدوخة الشديدة وفقدان القدرة على الإتزان، وتعتبر تلك واحدة من علامات الحمل الشهيرة، وفي بعض الحالات يصاحبها الشعور بالغثيان، والرغبة في التقيؤ، وبالأخص في فترة الصباح، فإن الغثيان الصباحي هو واحد من علامات الحمل الأولى التي تشعر بها المرأة، ويمكن مراقبة ذلك في الصباح فقط، وأما عن باقي اليوم فتشعر المرأة بأنها طبيعية، ولكن بعد مرور شهر كامل على الحمل يمكن أن يتحول ذلك الشعور إلى القيء المستمر على مدار اليوم، ولا يقتصر على الصباح فقط.

شكل دم الحمل

أما عن الشكل الخاص بالدم المصاحب لنزول دم الحمل، فإنه ليس حامل لنفس شكل وقوام دم الدورة الشهرية، لأنه مختلف بعض الشيء، حيث إنه في الكثير من الحالات يكون ذلك الدم عبارة عن بعض نقاط صغيرة جدًا من الدم، والذي يكون أحمر اللون، ولكنه يكون خفيف جدَا في القوام، وفي بعض الحالات يتغير لونه ليحمل اللون البني الداكن، والذي يكون أيضًا قوامه خفيف، ويكون مصاحب له الإفرازات المهبلية الأخرى، ولذلك ففي الكثير من الحالات لا تلاحظ المرأة نزول تلك العلامة الدالة على حدوث الحمل لاختلاطها بالإفرازات وتغير لونها.