مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل

بواسطة: نشر في: 23 سبتمبر، 2019
brooonzyah
افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل

افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل نقدمها لكم من خلال موقع برونزية، حيث إن الحمل هو من الأمور التي يسعى كلًا من الزوجين إلى حدوثها، وبالأخص في الحالات التي تعاني من تأخره، وعلى الرغم من أن الحمل يحدث في الكثير من الحالات بشكل طبيعي ومن دون الاستعداد له بالأوضاع الخاصة في العلاقة الزوجية، إلا أنه هناك الكثير من الوضعيات التي من دورها أن تسرع في حدوث الحمل، والتي سوف نذكرها لكم في السطور القادمة.

افضل وضعية للجماع تساعد على الحمل

هناك العديد من الأوضاع المختلفة التي يمكن للزوجين ممارستها خلال العلاقة الزوجية، وذلك م أجل تسريع حدوث الحمل، والتي تساعد فيها على سرعة دخول السائل المنوي ليلتقي بالبويضة، ومن بين تلك الأوضاع الآتي:

1- الوضع الجانبي

يعتبر الوضع الجانبي هو واحد من ضمن الأوضاع التي يمكن أن يقوم بتنفيذها الزوجين، والتي تساعد بشكل كبير على حدوث الحمل، وذلك يكون من خلال نوم الزوجة على أحد الجانبين، ويكون الزوج نائم على الجانب الآخر، بحيث يكون الزوجين متقابلين معًا، ومن ثم يتم حدوث الجماع، وفي هذه الحالة يكون التقابل بين الزوجين بشكل أكبر وأعمق، وبالتالي تعزز تلك الوضعية من حدوث الحمل بشكل سريع، كما أنها من الأوضاع الغير مرهقة لكلًا من الزوجين.

2- الوضع المقابل

يعتبر ذلك الوضع هو من الأوضاع التقليدية، ولكنه من أكثر الأوضاع التي تساعد على حدوث الحمل، حيث يعتمد ذلك الوضع على جعل الزوجة تنام على منطقة الظهر، ومن ثم تقوم بفتح ساقيها، أما الزوج فيكون مقابل لها مباشرة، ويمكن أن يتم حدوث الجماع بتلك الوضعية بشكل سهل وسريع.

3- الوضع التقليدي

يعتبر الوضع التقليدي هو من الأوضاع المعروفة منذ القدم، والتي  لها قدرة كبيرة على التسريع من حدوث الحمل، لأنه يجعل العضو الذكري يكون في حالة من العمق داخل العضو الخاص بالزوجة، ويمكنه أن يصل إلى نهاية المهبل، وهذا ما يساهم بدوره في التسريع من حدوث الحمل، ويعتمد ذلك الوضع على جعل الزوجة تنام على منطقة الظهر، ويتم رفع ساقيها إلى الأعلى، ومن ثم يتم مقابلة الزوج لها عن طريق النوم على البطن، وبالتالي يكون الزوجين متقابلين بشكل أكبر، وهذا الوضع هو من أكثر الأوضاع المساعدة على الحمل.

4- وضع الجلوس

يعتبر وضع الجلوس هو واحد من الأوضاع التي يغفل عنها الكثير من الأزواج، وهو من الأوضاع التي تساعد على حدوث الحمل أيضًا، وذلك لأنه يجعل المقابلة بين الزوجين تكون أعمق، ويعتمد ذلك الوضع على جلوس الزوجة على أحد الطاولات أو المقاعد أو الفراش، ومن ثم يقوم الزوج بمقابلتها، وهنا يكون الزوج غير جالس بل إنه يتم الممارسة وهو واقف، ولذلك يجب اختيار المستوى العالي الذي تجلس عليه الزوجة، وذلك للحصول على الراحة أثناء الجماع.

5- الوضع الخلفي

كما أن الوضع الخلفي هو من الوضعيات المميزة، والتي لها فائدة كبيرة في تعزيز حدوث الحمل، وذلك من خلال قيام الزوجة بالنوم على أحد جانبيها، ومن ثم يأتي الزوج من خلفها، وينام أيضًا على جانبه، مع الإمالة قليلا إلى الناحية الأخرى، بحيث يكون العضوان متقابلان، ويبدأ الزوج في الإيلاج، وتعتبر تلك الوضعية من الأوضاع المميزة، والتي تسرع من حدوث الحمل.

6- الوضع الدوجي

يعتبر ذلك الوضع هو من الأوضاع التي تساعد على الإيلاج بشكل جيد، والتي تعتبر من الأوضاع المفضلة بالنسبة للكثير من الأزواج، وهو يساعد على الحمل أيضًا، والذي يعتمد على جعل المرأة على يديها وركبتيها، بحيث تأخذ الوضعية الأقرب إلى السجود، ومن ثم يقوم الزوج من الخلف بالإيلاج، وهذه الوضعية قد تكون مؤلمة لبعض السيدات، وغير مريحة، ولكنها سوف تساعد على حدوث الحمل عن غيرها من الكثير من الوضعيات المختلفة.

7- وضع الحمل

يعتبر ذلك الوضع هو من الأوضاع التي لها قدرة كبيرة على الإيلاج بطريقة أفضل، وذلك من خلال وقوف الزوج، ومن ثم يقوم الزوج بحمل المرأة، ومن ثم يتم الإيلاج، وفي هذا الوضع لا يحتاج الزوج إلى شيء سوى أن يقوم بالإيلاج، مع تحريك الزوجة، وهذا الوضع هو من الأوضاع التي يراها الكثير بأنها غير مريحة، ولكنها تساعد على تسريع حدوث الحمل.

افضل وقت لحدوث الحمل بعد الدورة الشهرية

بعد أن تعرفنا على مجموعة متنوعة من الأوضاع التي يمكن ممارستها من أجل تسريع حدوث الحمل، فإنه يمكن الآن التعرف على الوقت المناسب لحدوث الحمل، ويطلق على هذا الوقت فترة التبويض، وهو الوقت الذي يلي الدورة الشهرية بمدة سبعة أيام تقريبًا، ويختلف ذلك الوقت من امرأة إلى أخرى، ويمكن احتسابه من خلال حساب مدة الدورة، فإن كانت كل ثمانية وعشرون يوم ومنتظمة، فإنه يتم احتساب فترة التبويض من خلال احتساب اليوم الحادي عشر من بداية الدورة الشهرية، وأما النساء اللاتي لا تكون لديهن الدورة منتظمة، فإنها يمكن احتسابها من اليوم الحادي عشر، وحتى اليوم الحادي والعشرون، ذلك على حسب موعد الدورة الشهرية.