أفضل يوم للجماع لحدوث الحمل، هو من الأمور التي تتساءل عنها كل سيدة، حيث إن هناك أوقات معينة تكون فيها نسبة حدوث الحمل أعلى من غيرها، ولذلك ينصح بتكرار حدوث الجماع بين الزوجين في تلك الأيام، وذلك من أجل تعزيز فرص الحمل، ومن خلال السطور القادمة سوف نستعرض لكم أفضل الأيام التي يمكن أن يحدث فيها الجماع لكل زوجة تبحث عن الحمل.

أفضل يوم للجماع لحدوث الحمل

يعتبر أفضل يوم للجماع لحدوث الحمل هو من الأيام التي يقال عنها بأنها فترة التبويض، وتختلف تلك الفترة ما بين امرأة إلى أخرى، وذلك بسبب الكثير من العوامل المختلفة، وعلى رأسها الدورة الشهرية، ومدى انضباطها ودورتها ومدتها وغيرها من الكثير من الأمور الأخرى التي تكون مسئولة عن تحديد أيام الإباضة، وقبل أن نجيبك على الوقت الذي يجب أن يحدث فيه الجماع، علينا في البداية أن نقوم بتحديد فترة الإباضة الخاصة بكِ، فكل ما عليك هو احتسابها كالآتي:

الدورة المنتظمة

  • تكون فترة التبويض هي تلك الفترة التي تسبق الدورة الشهرية القادمة بأربعة عشر يومًا، وكذلك التي تلي دورتك الشهرية بنفس المدة، ولكن ذلك في حالة إن كانت المرأة الدورة الشهرية لديها منتظمة، أي تأتي كل ثمانية وعشرون يوم، وهنا يمكن القول أن المرأة يمكنها ممارسة الجماع في اليوم الرابع عشر من بداية الدورة الشهرية.
  • يجب أن يتم احتساب الدورة الشهرية من الأول عند حساب يوم التبويض، وهو اليوم الذي يبدأ فيه نزول الدم الأحمر الغزير، وليس البقع البسيطة.

الدورة الغير منتظمة

  • هناك بعض السيدات التي لا تكون دورتها الشهرية منتظمة كل ثمانية وعشرون يومًا، بل تكون كل ثلاثون يوم أو واحد وثلاثون، وفي تلك الحالة تكون فترة التبويض هي اليوم السابع عشر احتسابًا من بداية الدورة، وبالتالي يتم ممارسة الجماع من اليوم السادس عشر، وحتى الخمسة أيام التالية.
  • وفي الحالات التي تعاني من اضطرابات الدورة الشهرية، فيمكنها تحديد الأيام التي تأتي فيها الدورة، فإن كانت كل خمسة وثلاثون يوم أو أربعون، ففي تلك الحالة يتم خصم أربعة عشر يومًا، وهنا يتم ممارسة الجماع في اليوم الذي تم الحصول عليه.
  • أما بالنسبة للسيدات اللاتي تكون دورتهن قليلة في المدة، أي أنها تأتي كل مدة عشرون إلى اثنان وعشرون يومًا فإنها في تلك الحالة يتم طرح أيضًا أربعة عشر يومًا من أيام الشهر، وبالتالي تكون إباضتها في اليوم الثامن من الدورة.
  • ويمكن القول بأن أفضل يوم للجماع لحدوث الحمل هو في المدة التي تكون في فترة الإباضة وما حولها، لأن الحيوان المنوي يمكنه أن يظل في انتظار البويضة لمدة خمس أيام، وعلى الرغم من ذلك فإن البويضة لا تستمر سوى ساعات قليلة، وبالتالي لا بد من ممارسة الجماع في يوم التبويض والأيام التي تليه والأيام التي تسبقه لضمان حدوث الحمل.

أفضل أوضاع للجماع لحدوث الحمل

بعد أن ذكرنا لكم الأوقات التي يمكن فيها ممارسة الجماع من أجل تعزيز فرص حدوث الحمل، فالآن سوف نذكر لكم أيضًا أفضل الأوضاع التي تساعد على تعزيز حدوث الحمل، ومن بينها الآتي:

  1. الوضع التقليدي هو من الأوضاع التي تساعد على زيادة فرص الحمل، وذلك لأنه يساعد على تمكن الحيوانات المنوية من الدخول بشكل أسرع، وبالتالي حدوث التلقيح، وبالأخص إن تم ممارسته في أيام التبويض.
  2. كما يمكن ممارسة الأوضاع التي تعتمد على استقرار المرأة على منطقة الظهر أو أحد الجانبين، ويمكن الاستعادة بالوسادات التي تساعد على رفع المنطقة السفلية من جسم المرأة، وبالتالي تمكن وصول الحيوانات بشكل أضمن داخل المهبل، وبالتالي حدوث الحمل.