مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

تجربتي مع غضروف الرقبة وعلاجها

بواسطة: نشر في: 21 يوليو، 2021
brooonzyah
تجربتي مع غضروف الرقبة

تجربتي مع غضروف الرقبة هي واحدة من بين التجارب التي يهتم الكثير من الأشخاص بمعرفتها، وذلك لأن غضروف الرقبة هو واحد من بين الأمور التي أصبحت منتشرة بشكل كبير في الفترة الأخيرة بين الكثيرين، ومن خلال السطور القادمة سوف نقدم لكم تجارب غضروف الرقبة، وكيفية التعامل معه.

تجربتي مع غضروف الرقبة

تعتبر تجربتي مع غضروف الرقبة مختلفة بعض الشيء، وذلك بعد أن أهملت العلاج لفترات طويلة، حيث إني سوف أقص لكم التجربة كاملة، وكيف تغلبت على ذلك الأمر من خلال النقاط الآتية:

  • كنت في البداية أعاني من الآلام البسيطة إلى المحتملة في منطقة الرقبة، وبالأخص عند الاستيقاظ من النوم.
  • هذا الأمر الذي جعلني أفكر أن الأمر عادياً، وقد يكون ناتج عن الوسادات كما هو متعارف عليه بين الكثيرين.
  • وبعد مرور فترة بدأ الألم يزداد معي، إلى أن وصل إلى حد الشعور بالذبذبات الكهربية، التي كانت تبدأ من منطقة الرقبة، وصولًا إلى الكتف والذراع.
  • وهذا الأمر الذي بالكاد غير مجرى حياتي، فقد كنت أشعر بعدم القدرة على حمل الأشياء العادية، ولا القيام بالواجبات اليومية كما كنت في السابق.
  • ولم تعد الأدوية المسكنة تأتي بالنفع كما كانت في السابق تعمل على تهدئة آلامي، وهذا الأمر الذي جعلني أقرر الذهاب إلى الطبيب المختص.
  • وبعد إجراء الفحص الطبي لي، والإشاعات تبين أني أعاني من غضروف الرقبة، وأوضح لي الطبيب أنه لا بد من تغيير أسلوب حياتي بشكل كامل.
  • أو أني أكون مضطر إلى الخضوع إلى عملية جراحية، والتي بالكاد تكون من العمليات الخطيرة جدًا.
  • ووصف لي النظام العلاجي، والذي يحتوي على بعض الأدوية، وأيضًا العلاجات الموضعية.
  • وكذلك ضرورة تلقي العلاج الطبيعي بمعدل ثلاث جلسات بشكل أسبوعي، مع التغذية السليمة.
  • وبعد مرور شهرين من العلاج بدأت أن أشعر بالتحسن، ولكن عليّ استكمال هذا الكورس العلاجي، وذلك حتى يقرر الطبيب إيقاف العلاج.
  • وأما عن أسباب غضروف الرقبة، وأيضًا النصائح التي تساعد على الوقاية منه، وأعراضه، فسوف أذكرها لكم بالتفصيل من خلال الفقرات القادمة.

أعراض غضروف الرقبة

وهناك العديد من الأعراض المختلفة التي تكون ناتجة عن الإصابة بغضروف الرقبة، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

  • الشعور بالألم الشديد في منطقة الرقبة، والمنطقة المحيطة بها.
  • آلام بسيطة في منطقة الكتف، وقد تصل إلى الذراع، وفي بعض الحالات يصل الألم إلى منطقة الأصابع.
  • الشعور بالخدر بداية من الرقبة، وحتى أطراف الأصابع، وتلك الأعراض التي تكون في الحالات المتقدمة..
  • الشعور بالألم الشديد عند تحريك الرقبة أو الجسم بشكل مفاجئ، وفي أغلب الأحيان يفقد الشخص القدرة على تحريك الرقبة.
  • الشعور بالنبضات الكهربية في منطقة الكتف والذراع.

أسباب غضروف الرقبة

ويصاب الكثير من الأشخاص بغضروف الرقبة، وذلك لعدة أسباب مختلفة، والتي تكون ناتجة عن الأسباب الصحية، أو بعض الأساليب الخاطئة التي يقوم باتباعها، ومن بين تلك الأسباب الآتي:

  • الزيادة الملحوظة في الوزن.
  • النوم بوضعيات خاطئة تمامًا والتي تؤذي الرقبة.
  • الجلوس لفترات طويلة على أجهزة الهواتف المحمول، والحاسب الآلي.
  • الامتناع عن ممارسة التمارين الرياضية، يؤدي بدوره إلى تيبس غضروف الرقبة.
  • قد يكون السبب ناتج عن بعض العوامل الوراثية..
  • أو أن يكون السبب وراء الإصابة به بسبب حمل أشياء ثقيلة، وكان الشخص في وضعية خاطئة.
  • التقدم في السن، مع الضغط على منطقة الرقبة.

تمارين غضروف الرقبة

وهناك العديد من التمارين الرياضية التي ينصح بها الأطباء، والتي تساعد على التخفيف من الآلام التي يسببها غضروف الرقبة، ومن بينها الآتي:

  • يمكن أن يتم ممارسة التمرين الخاص بتحريك الرقبة إلى اليمين واليسار، وبشكل بطيء.
  • مع العمل على تكرار ذلك التمرين بشكل يومي لمدة لا تتخطى العشر دقائق.
  • بالإضافة إلى ممارسة التمارين الخاصة بركوب الدراجة، مع شد منطقة الظهر.
  • ومن بين التمارين المفيدة أيضا في علاج ديسك الرقبة هو تحريك منطقة الذراع بشرط أن تكون في شكل دائري، في كلا الاتجاهين.
  • ويجب ألا تزيد مدة هذا التمرين عن عشر دقائق بشكل يومي.
  • بالإضافة إلى ذلك يتوجب على المصاب أن يقوم بوضع الكمادات الدافئة على الرقبة بشكل يومي.
  • لأنها تساعد على التخفيف من حدة الآلام التي تصيب الرقبة، بالإضافة إلى أنها تساعد على تنشيط الدورة الدموية.

هل عملية غضروف الرقبة خطيرة

  • ولعل الكثير من الأشخاص الذين يعانون من مشكلة غضروف الرقبة قد يأتي في بالهم ذلك الحل وهو التدخل الجراحي، ولكنهم يخشون من تلك الخطوة.
  • وتعتبر عملية غضروف الرقبة من العمليات التي يتم خوضها، وتحتاج إلى فترة طويلة جدًا لخوضها.
  • وهي مثلها كمثل أي عملية جراحية أخرى، والتي يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية أو المضاعفات.
  • حيث إن العمليات التي تتم في تلك المنطقة بالأخص يمكن أن يكون له مضاعفات خطيرة جدًا.
  • وذلك لأن العملية تكون قريبة من النخاع الشوكي، وأيضًا العمود الفقري، وقد تتسبب في مشاكل خطيرة، والحاجة إلى عمليات أخرى.
  • لذلك فهي تكون من آخر الحلول التي يلجأ إليها أي طبيب، ويفضل العلاج الطبيعي، وطرق العلاج الأخرى التي تخفف من آلام الرقبة.

علاج غضروف الرقبة بالأعشاب

وكما تعرفنا على الطرق العلاجية الفعالة في التخفيف من غضروف الرقبة، فلا بد من التعرف على بعض أنواع العلاجات الطبيعية والأعشاب التي من دورها أن تقلل من أعراض ديسك الرقبة، ومن بين تلك العلاجات الآتي:

الزنجبيل

  • يعتبر الزنجبيل من العلاجات الفعالة للتخفيف من الآلام، فهو مسكن للألم.
  • كما أنه يحتوي على المواد المضادة للالتهاب، والتي تخفف من الأعراض.
  • بالإضافة إلى أنه يمكن استعماله كمشروب دافئ أو من خلال تدليك الرقبة مباشرة به.

الكركم

  • يعتبر الكركم واحد من بين أنواع الأعشاب الطبيعة التي لها دور فعال في التخفيف من آلام غضروف الرقبة.
  • حيث يحتوي على المواد المضادة للالتهاب.
  • كما أنه يساعد على تسكين الآلام التي تصيب الجسم والرقبة.
  • ومن الأفضل تناول مشروب الكركم مرتين في اليوم، أو استعمال كبسولاته.

السمسم

  • كما أن السمسم من العلاجات الفعالة لغضروف الرقبة.
  • وذلك لأنه يحتوي على العديد من المكونات الطبيعية الفعالة، والفيتامينات التي تعمل على تخفيف آلام الجسم.
  • ويتم استعمال بشكل وضعي من خلال تسخين القليل منه على النار، وتدليك المنطقة المصابة به.
  • أو خلط زيت السمسم مع زيت اللافندر، وتدليك الرقبة بشكل جيد بتلك الزيوت بعد تدفئتها.

نصائح لمرضى غضروف الرقبة

وهناك مجموعة من النصائح الهامة التي يجب على مريض غضروف الرقبة اتباعها، وذلك من أجل التخفيف من حدة الأعراض التي يعاني منها، ومن بين تلك النصائح الآتي:

  • تناول العلاج الذي قام الطبيب بوصفه بشكل منتظم.
  • عدم الجلوس لفترات طويلة، ولا النوم أيضًا لفترات طويلة.
  • يجب مراعاة الجلوس والنوم بالوضعيات الصحيحة، وذلك من أجل تجنب زيادة الألم.
  • الاهتمام بممارسة التمارين الرياضية التي تساعد على تخفيف الألم الناتج عن الإصابة.
  • استعمال بعض الكمادات الدافئة على المناطق التي يكون بها ألم.
  • الابتعاد عن حمل الأشياء الثقيلة، أو بذل مجهود كبير، والاهتمام بالراحة لفترات طويلة.
  • حضور الجلسات الخاصة بالعلاج الطبيعي في مواعيدها، وعدم التغاضي عن الأمر، لكونها تسرع من عملية الشفاء.

إلى هنا تكون انتهت تجربتي مع غضروف الرقبة وكافة المعلومات الهامة عن الإصابة به، وللمزيد من المعلومات قوموا بزيارة مجلة البرونزية.