أهم فوائد الطب في عالمنا. فهو أحد العلوم التي لا غنى عنها في كل يوم نعيشه، حيث أنه يختص بتشخيص الداء الموجود في جسد المريض وعلاجه من خلال وصف الأدوية والخلطات المناسبة مع حالته الصحية. كما أنه يعتمد في ذلك على الكشف والبحث العلمي والدراسات، وبالتالي يصل إلى نتائج دقيقة وواضحة. لذلك يعتبر هو أكثر العلوم الموجودة الأكثر دقة التي ترفض أي خرافات أو أراء شخصية بدون دليل. إليكم أكثر الفوائد التي يجلبها لنا هذا العلم مع برونزية.

فوائد الطب

فوائد ومنافع قد حصلنا عليها من هذا العلم لا تعد ولا تحصى، وكان السبب وراء ذلك هو التطوير منه في كل لحظة وعدم التوقف عن نقطة معينة. فكل يوم هناك جديد، كما أنه انقسم لأكثر من شق. فمنه الوقائي، ومنه التأهيلي وآخر علاجي والجميع يهتموا بالإنسان ويسعوا وراء القضاء على كافة الأمراض والعيش بصحة جيدة.

فوائد علم الطب

  1. من أكثر الفوائد التي نحصل عليها هي سرعة اكتشاف أي مرض يصاب به الإنسان مهما بلغت حدته والبدء في تشخيصه وتحديده ووصف العلاج المناسب له.
  2. من خلال التطور في هذا العلم يبدأ زيادة فرصة الإنسان في التمسك بالحياة لأطول فترة ممكنة.
  3. كما أنه ساهم في نشر الوعي للوقاية من كثير من الأمراض التي تُهلك الفرد، فعلاجها أفضل بكثير من تركها تأكل في جسم الإنسان. وبالتالي فهو يعمل على الحفاظ على لبنة المجتمع الأساسية ويساهم في نهضته ونجاحه من خلال تقديم أفراد ذات بنية صحية وسليمة.
  4. كانت أحد الفوائد أيضاً أنه لا فرق بين غني وفقير فكلاهما يخضع للعلاج في حال إصابته بأحد الأمراض، وذلك من خلال وجود المؤسسات العلاجية الفخمة المجهزة بأحدث الوسائل الطبية، وأيضاً يوجد مؤسسات حكومية للفقراء على أعلى مستوى ولكنها مجانية.
  5. الطبيب هو وحده القادر بعد الخالق سبحانه وتعالى على تخفيف آلام المرضى من خلال إعطائهم المسكنات والعلاجات الملائمة.
  6. كانت أحد المهن التي اتخذها كثير من الأشخاص وأصبحوا أطباء ماهرين يكسبون الرزق من خلال تلك الوظيفة، وأيضاً بالنسبة للمؤسسات الطبية فهي تضم الكثير من العمال وموظفي الاستقبال أي أنها أحد الوظائف.
  7. الطب ساهم في وصف المرض وتحليله الدقيق بدلاً من خضوع المرضى لخلطات ووصفات غير طبية من الممكن أن تُزيد المرض ولا تقلله. ولكن الطب يستند بصورة كاملة على إثباتات علمية.
  8. ساهم الطب في غرس الكثير من القيم والسلوكيات الأخلاقية وكانت أهمها الاهتمام بصحة الغير على الرغم من عدم المعرفة مسبقاً والتعب من أجلهم، وبذل العناء في سبيل راحة المريض وأيضاً تحقيق التكافل الإسلامي.
  9. كان للطب أثر في نفوس الناس وذلك من خلال الرأفة والرحمة بكل من حولك.
  10. من خلال علاج الأمراض المختلفة تم تقديم كثير من الأفراد الأصحاء القادرين على بذل الكثير من النشاط والطاقة لبناء المشروعات والمؤسسات التي تبني المجتمع من جديد.
  11. الطب أدى لدخول عائد مادي كبير في حياة الأفراد، وكان له أثر اقتصادي على المجتمع وأكثر الأمثلة على ذلك قيام أحد الأجانب بإجراء عملية في بلدك فبالتالي يُعزز من النشاط الاقتصادي.
  12. تحفيز الناس بزيادة الوعي والمعرفة عند الجميع.
  13. زيادة فرصة الأطفال حديثي الولادة في العيش بسلام، وذلك من خلال مرور تلك الفترة بسلام عن طريق الاهتمام بالأم والجنين والأغذية المخصصة له.

فوائد الطب الحديث

  1. استطاع الفرد في الوقت الأخير التعايش مع بعض الأمراض الخطيرة بسلام مثل الأورام وفيروس سي وغيرهم  وزيادة فرص الشفاء منه. وأصبحت الآن التعامل معها  أكثر دقة وبساطة عن السابق فنجد المصابين بتلك الأمراض قادرين على إعالة أنفسهم وذويهم.
  2. التخلص من بعض الأمراض التي كانت بمثابة خطر يهدد حياة الفرد ويقضي على أبناء المجتمع بالكامل مثل ما حدث قديماً عند انتشار مرض الطاعون فكان يُهلك قرى كاملة. ولكن نرى الآن أن الطب استطاع أن يقضي عليه، وأيضاً مرض الإيدز فمن خلال الأبحاث والدراسات تم القضاء عليه نهائياً دون العيش في معاناة أو ألم.
  3. ساعد الطب على اختراع أطراف أشبه بالطبيعية لكل من فقد أحد أعضاءه في حادثة أو ولد بهذا الشكل. فكانت أحد الطفرات العلمية التي ساعدت الكثيرون منهم. وأحدثت نقلة نوعيّة في الطب، وجعلتهم يسكنوا أعلى المراكز الوظيفية الآن.
  4. القضاء على بعض الآلام البسيطة في أسرع وقت مثل حرقان المعدة وآلام الأسنان والظهر والرقبة.
  5. التعرف على طريقة التعامل مع الأمراض المعدية، ونشر الوعي في وسائل الأعلام وتقديم الإرشادات والنصح، والحد من انتشارها.
  6. القضاء على الطفيليات والبكتريا، والتعرف على السبب الرئيسي في تكوينها لأنها من الممكن أن تُسبب أضرار وأمراض خطيرة في بعض الأوقات.

المراجع

1