نقدم لكم من خلال هذا  المقال على برونزية ما هي أضرار إبرة منع الحمل. يحاول الكثير من النساء تحسين النسل أو تأخير عملية الحمل إلى فترة معينة في بداية الزواج لذلك يلجأن إلى استخدام هذه الأبرة حيث أنها تمنع حدوث الحمل بنسبة 99% وهي أكثر تأكيد من الحبوب التي تستخدم لنفس الغرض. كذلك فإن الحبوب لابد أن تأخذ بشكل دوري وإذا نست السيدة موعد واحدة فأن نسبة حدوث الحمل تكون عالية لذلك فأن إبرة منع الحمل تكون أكثر أماناً بالنسبة لها. وعادة ما يتم أخذ هذه الإبرة في العضل ولكن من الممكن أن تأخذ في الذراع كذلك ورغم نتائجها المبهرة إلا أن لها الكثير من الأضرار.

ما هي أضرار إبرة منع الحمل

هناك الكثير من الأضرار التي يمكن لها أن تصيب المرأة التي تستعمل إبر منع الحمل بل أن الأضرار قد تصل إلى الزوج كذلك ومن أخطر هذه الأضرار : 

مشاكل في العلاقة الجنسية 

تعد إبرة منع الحمل من أكثر الأمور التي يمكن لها أن تساعد على نقل الأمراض الجنسية بين السيدة التي أخذتها وزوجها. وكما أن هناك الكثير من الأبحاث للأطباء تشير إلى أن نسبة الإصابة بمرض الكلاميديا و كذلك مرض الإيدز الخطير تزيد مع أخذ هذه الأبرة، لهذا فعند العلاقة الجنسية يجب أن يستخدم الرجل الواقي الذكري حتى لا يتعرض للإصابة بهذه الأمراض الخطيرة.

صعوبة الحمل عند التوقف عن استخدامها 

عادة ما يتم استخدام وسائل منع الحمل لفترات محددة وتؤيد المرأة بعدها الإنجاب مرة أخرى، ولكن مع استخدام هذه النوع من موانع الحمل يمكن أن لا تنجب المرأة مرة أخرى، وأن أنجبت فلا يمكن أن يحدث هذا إلا بعد مرور سنتين على الأقل. 

تعرض الجسم لمشاكل في العظام 

التأثير على كثافة العظام ويقلل من كثافة العظام خاصةً لمن أعمارهم في سن المراهقة اللواتي لم تصل الكتلة العظمية لديهن لقمتها، لذلك نبهت دائرة الغذاء والدواء بعدم استخدامها لأكثر من سنتين، ونبَّهت أنها تزيد من حدوث هشاشة العظام والكسور في المستقبل، لذلك لو كان يوجد تاريخ مرضي للعائلة لهشاشة العظام او غيرها من عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام، فإبرة منع الحمل ليست الخيار الأول، ويُنصَح باستشارة الطبيب، كما يُنصَح بتناول الغذاء الغني بالكالسيوم وفيتامين د لزيادة كثافة العظم.

أعراض خطيرة إبرة منع الحمل

  1. عادة ما يحدث عدوى من استخدام هذه الإبرة أو وجود آثار حساسية موجودة بمكان أخذها إذا استخدامتها السيدة لفترات طويلة لأنها تأخذ كل ثلاثة شهور.
  2. إذا كانت المرأة التي تأخذ هذه الإبرة في عمر أكبر من الخامسة والثلاثون فأن نسبة تعرضها لمرض سرطان الثدي تكون قوية جداً، لذلك ينبغي على المرأة التي تخطت هذا السن أن تستخدم نوع أخر من موانع الحمل أقل خطورة. 
  3. يمكن أن يحدث لها الكثير من الأثار الجانبية من أهمها آلم شديد في البطن وخاصة في المنطقة السفلية. 
  4. في غالب الأمر تشعر المرأة بانتفاخ في المعدة والكثير من المشاكل في الأمعاء ما يجعلها تخرج الكثير من الغازات. 
  5. عادة ما يحدث مشاكل في العلاقة الزوجية بسبب أخذ هذه الإبرة لأن المرأة تشعر بعدم الرغبة في ممارسة العلاقة الجنسية وتعزف عنها بسبب هذه الإبرة.
  6. وقد يصل الحد عند الكثير من الناس إلى الشعور بالإكتئاب نتيجة لأخذ هذه الإبرة واستعمالها لفترة طويلة، لأن هذا من شأنه أن يؤدي إلى تغير الهرمونات عند المرأة. 
  7. يمكن أن يصاحب هذه الأعراض الشعور بالدوار الدائم، والرغبة المستمرة في التقيؤ، وعدم الرغبة في تناول الطعام. 
  8. كذلك فأن الأضرار لا تقف عند هذا الحد وأنها تؤثر كذلك على بشرة المرأة ويمكن لها أن تعرضها لظهور الكثير من الحبوب الكبيرة الحمراء على الجلد بصورة ملحوظة.
  9. كذلك فإن الأختلاف في الهرمونات يمكن له أن يعرض المرأة للكثير من المشاكل منها زيادة الوزن، أو نقص في الوزن. 
  10. كذلك فأن الدورة يمكن لها أن يحدث لها تقطع كبير وعلى فترات طويلة.
  11. في بعض الحالات يكون هناك نزيف قوي جداً.
  12. عادة ما تشعر المرأة بأنها لا تستطيع التنفس بطريقة منتظمة بعد أخذ الإبرة بفترة.
  13. يمكن أن يصاحب أخذ هذه الأبرة وجود إفرازات مهبلية صفراء ذات رائحة كريهة.