إليكم فوائد واضرار الكبدة ، هو طبق شهي ولذيذ من حيث الطعم وخصوصاً في حال كنت تقوم بتناوله على الطريقة الإسكندرانية التابعة لجمهورية مصر العربية. والكبد هو أحد الأعضاء الرئيسية سواء إن كانت في جسد الإنسان أو الحيوان، ولكن أيضاً بالنسبة للحيوانات فهو غذاء لكثير من الأشخاص حيث يعد مصدراً هاماً للحصول على الحديد والفيتامينات والبروتينات. وهناك عدد كبير من الحيوانات نحصل من وراءها على الكبد ويتم تناوله ويكون بمذاق جيد مثل البقر، والخراف، والماعز، حتى الدجاج يكون بها على الرغم من صغر حجمها ولكن هامة جداً ومفيدة. تعالوا معنا اليوم في مقالنا عبر برونزية لتتعرفوا على الأهمية الناتجة من وراء هذا الطعام وكذلك أيضاً الأضرار التي تعود عليكم من وراءها.

فوائد واضرار الكبدة

كغيره من أي طعام بها المنافع، وبها الأضرار ولكن تعرفوا معنا هل السلبيات الناتجة منها خطيرة أم يمكن التغاضي عنها.

فوائد الكبدة

الحصول على عنصر الحديد

تحتوي الكبدة على نسب عالية جداً من الحديد، والذي يعتبر أحد العناصر الهامة التي لا يمكن الاستغناء عنها وتعويضها بأي عنصر آخر. ونجد أن هذه الوجبة توفر للجسم نقل الأكسجين إليه بسهولة ويسر، ووجدوا من خلال إجراء العديد من الدراسات أنه في حال تم تناول قطعة من الكبدة بمقدار 100 جرام هذا يعني أنه وفر للجسم 80% من الحديد الذي يحتاجه الرجل في اليوم أما بالنسبة للنساء يكون وفر لها 35% وخصوصاً في فترة الحيض.

تقلل من الإصابة بمرض الكبد الفيروسي

وكان هذا من خلال إجراء إحدى التجارب التي تم التعرف عليها من أحد المجلات عام 2004، وتم تنفيذ هذه التجربة على 65 شخصاً مصابين بمرض الكبد الفيروسي. بعد تناولهم مستخلصات الكبدة وجدوا أن الالتهابات الناتجة هذا المرض المعدي تقل سريعاً عند الانتظام على تناولها مع الأدوية والعلاجات.

تعزيز وظائف الكبد

أيضاً كانت هذه وفقاً لنتائج أحد التجارب العلمية التي أُجريت على 40 شخصاً، وكانت عبارة عن خضوع هؤلاء الشخصيات ممن يعانوا من قصور في وظائف الكبد إلى تناول مستخلص الكبد وكانت النتيجة هي تحسن تام في أداء الكبد. وكانت نتائج التحسن بنسب 60% من عدد المرضى.

تكوين العضلات بالجسم

نعلم أن كمال الأجسام وبناء العضلات يحتاج كثيراً إلى تناول وجبات غنية بالكربوهيدرات والدهون، وذلك حتى يمد الجسم بالطاقة. وكذلك نسب عالية من البروتينات حتى يتم بناء هذه العضلات وهذا ما تقدمه وجبة الكبدة للأشخاص. حيث تحتوي على نسب عالية من البروتين الذي يمد الجسم بالأحماض الأمينية.

الحصول على الفيتامينات

تحتوي الكبدة على فيتامين أ، ب وتعتبر مصدر أساسي لتزويد الجسم بهم

فيتامين أ

يساعد على تصحيح النظر، والحفاظ عليه لأطل فترة ممكنة. وأيضاً يعمل على تقوية الجهاز المناعي وبالتالي يتم مطاردة أي ميكروبات أو أمراض. كما أنه يساعد كلاً من القلب والكلى على العمل بوظائفهم في أحسن حال وبشكل صحي.

ومن خلال الأبحاث العلمية وجدوا أن تناول ما يقرب من 100 جرام من الكبدة توفر للجسم من 850  إلى 1100% الكمية الموصي بها من الفيتامينات.

فيتامين ب

وتحتوي الكبدة على نسب عالية جداً أيضاً من فيتامين ب، ووجدوا أن 100 جرام منها يوفر للجسم 65% من هذا الفيتامين المفترض الحصول عليه في اليوم.

كما أن تناولها يعمل على نمو الخلايا بصورة جيدة، والقيام بتحويل الطعام إلى طاقة. ويعمل على تطوير الخلية ووظائفها.

أضرار تناول الكبدة

إصابة الشخص بمرض النقرس

تمتلك الكبدة نسب كبيرة من البيورينات، والتي تساهم في إنتاج حمض اليوريك بالجسم. ومن المؤسف أن ارتفاع نسب هذا الحمض في الجسم من المؤكد أنها تسبب الإصابة بمرض النقرس.

وهذا المرض عبارة عن التهابات شديدة في المفاصل مسببة آلام حادة بداخلها.

أضرار الكبدة لمرضى السكري

بسبب احتواء الكبدة على نسب عالية من الكوليسترول فتعتبر غير مناسبة تماما لمرضى السكر، وليس هؤلاء الأشخاص فقط بل أيضاً بالنسبة لمصابي أزمات القلب ومرتفعي ضغط الدم.

ولهذا ينصح بتناولها ولكن ليس بكميات كبيرة، وعلى فترات متباعدة.

الإصابة بالتسمم

والسبب في تراكم نسب عالية من الجراثيم والبكتيريا عليها، ولهذا يُنصح قبل طهيها بتنظيفها بصورة جيدة. وكذلك من المستحيل يتم تناولها نيئه.

احتواءها على فيتامين أ بكثرة

تحتوي الكبدة على فيتامين أ بصورة مفرطة، ولهذا توفر للجسم نسب عالية جداً منه تفوق المحتاج لها. وقد اتضح أن تناول هذا الفيتامين بصورة كبيرة قد يؤثر بالسلب على الكلى وبالنسبة لوظائفها.

أضرار الكبدة للحامل

أيضاً بسبب احتواءه على نسب عالية من فيتامين أ يؤدي إلى عدم نمو صحي للجنين، ويسبب خطورة كبيرة على الأجنة.

 

وهذه هي أهم الفوائد والأضرار التي يمكن أن تلحق بنا كأشخاص من خلال تناول الكبدة، ولكن في النهاية إذا كنت تعاني من أي مرض معين أو سيدات في وقت الحمل لابد من استشارة الطبيب المختص.