كثير من علامات الحمل المبكرة الاكيدة. هناك بعض الدلائل التي تكشف عن حملك وفي بادئ الأمر. وهي أعراض غير طبيعية تطرأ على الجسم، وتشعرين وكأن هناك بعض الأمور الغامضة التي تحدث معك. من خلال مقالنا اليوم على برونزية سوف تتعرفين على هذه العلامات بصورة أكيدة.

علامات الحمل المبكرة الاكيدة

الإصابة بالتشنجات

تشعر دائماً المرأة خلال فترة الحمل بالتشنجات والآلام الحادة في منطقة البطن من الجزء الأخير منها. وستلاحظي أن الوجع مشابهة بصورة أكيدة للآلام التي توجد في ميعاد الدورة الشهرية.

ويرجع السبب في ذلك هو التغيرات الطبيعية التي طرأت على الرحم، ويكون في حال استعداد الرحم لاستقبال الجنين والحركات العادية التي تنتج منها للتأقلم والعيش في هذا الجزء البسيط.

الإرهاق

ينتابها دوماً الشعور بالتعب والإرهاق. وستلاحظ هذا حتى لو قامت بالقليل من المجود العادي الي كانت تصدر بدون أي شعور مسبقاً.

النوم الدائم

ستجدي أن لك رغبة كبيرة في النم لأطول فترة ممكنة. وعلى الرغم من أنها عكس طبيعتك ولكنها بعض الأمور الغير طبيعية التي تحدث في فترة الحمل خصوصاً في البداية.

آلام في الصدر

تشعر دائماً السيدات في بادئ الحمل بآلام حادة في منطقة الصدر، وبعض الاحتكاك الذي يكون مصاحب لها لفترة ثم يختفي.

بالإضافة إلى بعض التغيرات التي تشعر بها في منطقة الصدر من حيث الانتفاخ، وكبر الحجم، وظهور بعض التورمات في هذا الجزء.

من الممكن أن تسود مقدمة صدرك درجتين أو أكثر عن الطبيعي. كل هذا لا يجعلك تخافين من أي شئ فجميعها أمور طبيعية.

انتفاخات المعدة

تلاحظين أن هذا الجزء من الجسم أصبح كبيراً على عكس الطبيعي. والسبب أن الحمل يغير كثيراً من الهرمونات الموجودة في الجسم وهذا قد ينتج عنه بطئ كبير في عمليات الهضم.

الغثيان

أشهر العلامات التي تطرأ على السيدات في الأشهر الأولى من الحمل. والتي تجعلها تتقيأ دائماً. ويكثر هذا في فترات الصباح

تأخر الدورة الشهرية

ستجدي أن الدورة الشهرية تأخرت كثيراً عن ميعادها الأساسي. وهذه تعتبر واحدة من العلامات الأكيدة عن وجود الحمل.

حيث أن البويضة الغير ملقحة المسئولة عن هبوط الدم تجد من يلقحها، وبالتالي تنتقل بشكل طبيعي إلى الرحم.

الحاجة للتبول عدة مرات

ستجدي أنكِ ترغبين في التبول أكثر من مرة في فترات قصيرة من الوقت. والسبب هو أن نسب السوائل المتواجدة في جسدك قد زادت عن السابق، والسبب هو حدوث الحمل.

وتعتبر هذه هي الأعراض الأكيدة التي ينتج عنها الحمل في البداية، وفي حال لاحظتي أي واحدة منها قومي بإجراء الكشف المنزلي من خلال اختبار الحمل.

المراجع

1