كيفية علاج هرمون الاستروجين . ذلك الهرمون الذي يعتبر من أكثر الهرمونات الرئيسية، والتي تقوم بدور هام في بناء الجسم وتطوره وتغيراته من حيث الرجل والمرأة. ولكن من الطبيعي أن يكون عند النساء ضروري بشكل خاص، ومؤثر بشكل كبير على هرمونات نمو الشعر، وكبر الثديين، وتغير حجم الرحم، وغيرها العديد من التغيرات التي تطرأ على الجسم.  ونلاحظ أنه كغيره من الهرمونات التي تزيد أو تنقص بنسب متفاوتة، وكي تتخطى هذه المرحلة قومي بقراءة مقالنا على برونزية لعلاج هذا الأزمة.

علاج هرمون الاستروجين

على الأغلب تزيد نسب هذا الهرمون عند المرأة في حالات التغيرات الكبيرة في حياتها؛ كالحمل، أو تعرضها لأزمة تكيس المبايض، أو في حالة اقتراب الدورة الشهرية. والتي تسبب بعض التفاوتات في الجسم من برودة الأطراف والإصابة بالحالات النفسية السيئة للغاية، وأيضاً تساقط الشعر بكميات وفيرة ومزعجة، وقد تؤدي إلى انقطاع الدورة الشهرية لمدة طويلة.

وكي تتجنبي هذه المشاكل الحادة، والتي من المؤكد أنها تؤثر على الجسم بالسلب فلابد من علاجها فوراً، والتخلص من كل هذه المشكلات الصحية. من خلال

اتباع نظام غذائي صحي

لابد من اتباع أسلوب في الحياة منظم، ومفيد. ويكون من خلال تناول بعض الوجبات الهامة والمغذية والمفيدة للجسم.

ويمكننا تحقيق هذا من خلال الوجبات التي يمتنع فيها الزيوت الحارة أو الشطة وغيرها من نفس النمط. وأيضاً الأطعمة قليلة الدهون والسكريات ولكن هذا لا يعني إطلاقاً أن تنقطع عنهم تماماً ولكن تقلل منهم بنسب عالية. كما أنه يفضل اللجوء لبعض المكملات الغذائية.

شرب المياه بوفيرة، بحيث لا يقل معدل الماء في اليوم الواحد عن 3 لتر.

تناول أدوية البروجسترون

على الأغلب هذا الحل قد يلجأ له الأشخاص التي تقل عنه نسبة هرمون الاستروجين. وبالتالي يبدأ في تناولها من خلال بعض الأقراص أو أبر. ولكن من المؤكد أن يكون من خلال استشارة طبيب وبمتابعته.

أيضاً لابد من تناول الأقراص التي تقضي على تكيس المبايض، لأنها أحد المسببات عن حدوث ارتفاع أو نقص في هرمون الاستروجين.

ممارسة الأنشطة الرياضية

اللجوء إلى أنواع معينة من الرياضات، والتي تعمل على تدفق الدم في المبايض بشكل أفضل. ومن أهم هذه التمارين تلك التي تعمل على تقوية الجذع، والعضلات التي تخص البطن والظهر.

 

وبالتالي فتكونين قد تخلصتي من كثير من الأعراض المؤلمة التي تسبب لك مشاكل صحية ومؤلمة.