تعرفوا معنا على سبب الم الثدي عند لمسه. من المعروف أن المكونات الطبيعية لثدي السيدات يتكون من عنصرين هامين وهما؛ الأنسجة الدهنية أيضاً الحليبية التي تفرز الحليب أثناء فترات الرضاعة. ومن المفترض أن كلاهما يتكون من نسب متساوية. ولكن مع مرور العمر في التقدم، ووصولاً لسن اليأس قد تتعرض هذه النسب إلى الاختلافات وحدث بعضاً من الخلل فيها. وهذا قد يسبب بعضاً من الألم والشعور بالوخز والتعب. ومن خلال هذا المقال سوف تتعرفين على السبب الرئيسي المسئول عن حدوث هذا الشعور، فقط تابعوا على برونزية.

سبب الم الثدي عند لمسه

نرى أنه هناك ما يقرب من 60% من السيدات يعانون من آلام في هذه المنطقة على مدار حياتهم. ولكن تختلف حدة هذا الألم بالنسبة لكل سيدة عن الأُخرى، والذي يعتمد على نوع المرض أو المسبب الحقيقي لحدوث هذا الوخز.

ولهذا قد نجد أن البعض يتعافوا مع مرور الأيام البسيطة من تلقاء أنفسهم دون الخضوع لأي علاجات، والبعض الآخر يخضعون إلى جرعات علاج سواء إن كانت مكثفة أو عادية.

حدوث حمل

يمكن أن يكون الوخز الذي تعاني منه المرأة في الثدي الأيمن في منطقة الحلمة تحديداً. وهذا يكون سبباً عن تغيرات الهرمونات التي حدثت في الجسم كله بسبب الحمل. ويرجع السبب في هذا أيضاً أن في تلك المرحلة يكون هناك سرعة بالنسبة لمنسوب الدم في الثدي.  وقد يبدأ الشعور بهذا الوخز بداية من الأسبوع الأول للحمل.

ويرجع السبب أيضاً أن الخلل يحدث في هرمونات الاستروجين والبروجسترون؛ واللذان يعملان على تعزيز عمليات تطوير الأنسجة الغدّية في الثدي. حيث تستعد للقيام بعملية الرضاعة.

تعرض الثدي لاصطدامات

أحياناً تتعرض المرأة إلى الاصطدام بأي جدار أو مادة صلبة، وبالتالي فهي تتعرض للإيذاء في هذا الجزء. حيث أن الأنسجة المتواجدة بداخله لُصقت في المادة الصلبة وبالتالي عرضته للخطر، ولهذا يعبر عما فيه من خلال الشعور بالألم. وأحياناً نتيجة هذه الحالة يبدأ في تكوين كيس خفيف على الأنسجة ولا خطورة منه مطلقاً، ولكن فقط يسبب الشعور بالتعب لعدة أيام.

كما أن حالة الاصطدام قد تنتج عنها بعض الالتهابات في الثدي الأيمن ولهذا تشعرين بالألم.

الخضوع لعملية جراحية في الثدي الأيمن

أحياناً تخضع السيدات لإجراء بعضاً من العمليات الجراحية التجميلية. والتي يكون الهدف منها تصغير أو تكبير الحجم الخاص بهذه المنطقة. أو أحياناً يكون السبب هو إخفاء أي جرح أو تلف في طبقة الجلد الخارجية المتواجدة أعلاه.

وهنا على الأغلب يحدث تلف في الأعصاب الخاصة بالثدي الأيمن. و يكون بسبب ضغط بعض الأعصاب على بعضها البعض مما يسبب الشعور بالألم الحاد.

وقد تلاحظين أن هذا الشعور مصاحب للابط الأيمن، وجدار الصدر من الجانب الأيمن، بداية الذراع من جهة الابط.

اقتراب الدورة الشهرية

أحياناً يحدث بعض الخلل في الهرمونات الخاصة بالجسم مع اقتراب موعد فترة الطمث، وأحياناً تكون أثناء الفترة أو بعدها. والسبب في حدوث لل في السائل المتواجد في النسيج، والذي يسبب عدم الراحة والتعب والشعور بالثقل في القفص الصدري.

تناول الأدوية

أحياناً بعض أنواع الأدوية تسبب آلاماً حادة في منطقة الثدي. حيث تعمل على تغيير مستويات الهرمونات في الجسم. وخصوصاً الأدوية التي تستخدم كمضادات للاكتئاب، وأدوية العلاج بالهرمونات البديلة، وحبوب منع الحمل. والتي تظهر عادةً تأثيرها بعد انقطاع الدورة الشهرية.

الإصابة بالإنفلونزا

أحياناً نزلات البرد القارسة في فصل الشتاء مؤدية إلى حالة من الشعور بتعب في كافة خلايا الجسم، وبشكل خاص في منطقة الثدي. وخصوصاً السيدات في عمر الثلاثين.

عدم اتزان الأنسجة الدهنية

تتعرض النساء لبعضا من التغيرات الفسيولوجية، المرضية في الأنسجة الدهنية الموجودة في الجسم. حيث أن التركيب التشريحي والبنائي للثدي يتعرضوا للخلل الداخلي مما يسبب الشعور بالألم في الثدي خصوصاً في الجزء الأيمن.

التهابات في الغضروف الضلعي

فأحياناً هناك خلل والتهابات تحدث في الضلع المتواجد في الهيكل العظمي المحوري. وهذا من المؤكد أنه ينتج عنه ألم ووخز كبير، وأحياناً يصاحبهم الحرقان. وتختلف درجة الإحساس بهذا الألم عن غيره.

الإصابة بسرطان الثدي

من الممكن أن يكون هذا التعب ناتج من تكون كتلة كبيرة أسفل منطقة الإبط والمتواصلة مع الثدي الأيمن. ومؤديه إلى انتفاخه، وزيادة سمك الجلد الخاص بهذه المنطقة بل ومؤثر على الغدد الليمفاوية.

ولكن في هذه الحالة قد تلاحظ نزول إفرازات دموية أو لبنية ناتجة من حلمة الثدي الأيمن. وهذا أكبر دليل على وجود ورم سرطاني في هذه المنطقة. لأن الخلايا السرطانية الموجودة فيها نشطة.