طرق تعليم القراءة والكتابة كثيرة ومتنوعة، وتختلف على حسب السن الذي يتم تعليم فيه الطفل، حيث إنه كلما قل عمر الطفل زادت قدرة استيعابه على قراءة الكلمات بالشكل الصحيح وإعادة كتابتها مرة أخرى، كما أنه لا بد من تعليم الحروف وطريقة النطق الخاصة والكتابة، حتى يتمكن الطفل من كتابة وتكوين الكلمات بمفرده، ولتدريب الطفل على القراءة والكتابة بمفرده عليه أن يمر ببعض المراحل المختلفة، والتي سوف نستعرضها لكم من خلال هذا المقال على موقع برونزية.

طرق تعليم القراءة والكتابة

هناك العديد من الطرق المختلفة التي تساعد على تعليم الطفل القراءة والكتابة بشكل سريع، والتي تمكن المعلمة أو الأم من سهولة توصيل الأفكار إلى ذهن الطفل، ومن بين تلك الطرق الآتي:

1- تعلم الحروف بحركاتها

تعتبر تلك الطريقة هي واحدة من الطرق الهامة والمفيدة، والتي تقتصر مسافة كبيرة سواء على المعلم أو الطفل، وذلك لأنها تضع في ذهن الطفل الأساسيات المتعلقة بالكتابة وكذلك نطق الحروف، ويلاحظ التلميذ تلك الأمور من خلال الأشياء الموجودة حوله، والتي يقوم بنطقها باستمرار، ويلاحظ كيف يقوم بمد بعض الأحرف بأي نوع من المدود، وكيف أيضًا أن هناك حروف ليس بها مدود ولكنها تنطق مفتوحة أو مكسورة أو مضمومة، وتلك الطريقة تساعد على قراءة الكلمات بشكل صحيح، وبالأخص إن كانت الكلمات مكتوبة بالتشكيل أمام الطفل، وإن تمكن الطفل من القراءة فيمكنه أيضًا أن يكتب بعد أن يقوم بتهجي حروف الكلمات في ذهنه، ويعيد ذلك على الأوراق بشكل جيد.

2- تجزئة الكلمات

تعد طريقة تجزئة الكلمات هي واحدة من الطرق الجيدة أيضًا للأطفال، وبالأخص إن كانوا في السن الصغيرة فهي تساعدهم على تهجي الكلمات بالشكل الصحيح، وبالتالي كتابتها أيضًا بشكل جيد، وصحيح، ويكون ذلك من خلال التدريب على مقاطع الكلمات، وأن الحرف الساكن يكون موصول بالحرف الذي قبله مثل ما يتم النطق به تمامًا، فعلى سبيل المثال، لو نطق الطفل كلمة القمر، فإنه في تلك الحالة ينطق حرف الألف واللام مع بعضهما البعض، وبالتالي يكون ذلك أول جزء من أجزاء الكلمة، وبعدها ينطق القاف بمفردها والميم وكذلك الراء، ولكن في بعض الكلمات الأخرى مثل كلمة الصورة، فإنه في تلك الحالة ينطق حرف الألف مع اللام والصاد أيضًا في مقطع واحد، وبالتالي يكون الجزء الأول من الكلمة، ويليه المقاطع الأخرى.

3- البدء باستخدام الكلمات الشائعة

عند البدء في تعليم الطفل القراءة والكتابة، فإنه من الأمور الواجب مراعاتها أن يتم تدريب الطفل في البداية على تهجي بعض الكلمات الواردة على لسان الطفل باستمرار، وطلب منه إعادة كتابتها، مثال كلمة أمي أو أبي، ماما، أو بابا، طعام، بيت، وغيرها من الكثير من الكلمات التي تكون بالنسبة للطفل شائعة في حياته اليومية، وبالتالي يجد الطفل السهولة الكبيرة في كيفية نطقها وتهجي حروفها، وأيضًا إعادة كتابتها مرة أخرى.

4- ربط الكلمات بالصور

تعتبر تلك الطريقة أيضًا هي واحدة من أفضل الطرق التي تساعد على تعليم الأطفال القراءة والكتابة بشكل سريع، وذلك لأنها تعتمد على إظهار مجموعة من الصور المختلفة للطفل، وعلى الطفل القيام بالتعرف على الأشياء الموجودة بالصورة، ويكون مرفق معها الكلمة التي تعبر عنها الصورة في الأسفل، ويطلب من الطفل أن يتعرف على الكلمة من خلال صورتها، فتساعد تلك الصورة على تنمية مهارات الطفل، كما أنها تستقر في ذهن الطفل لفترات أطول لأن الطفل يفضل الصور الملونة وتعلق في ذهنه بشكل أكبر من الكلمات.

5- تنقيط الحروف والكلمات

تتميز تلك الطريقة بأنها من الطرق التي تساعد الطفل في البداية على الإمساك بالقلم والتحكم به بشكل جيد، وهذا الأمر من الأمور الهامة، والتي يجب البدء بها قبل تعليم الطفل الكتابة المباشرة، حيث إنها تساعد على تحسين الطريقة التي يقوم بها الطفل بالإمساك بالقلم، كما أنها تزيد من قدرته على إمساكه والتحكم به، وتقوم المعلمة أو الأم بعمل بطاقات مكتوب عليها كلمة معينة ولكنها على هيئة نقاط فقط، ويمكن استعمالها أيضًا في البداية مع الأحرف بنفس الطريقة، ويقوم الطفل باتباع تلك النقاط بالقلم، وتكرر تلك الطريقة عدة مرات مع الطفل حتى يتمكن من كتابة الكلمات بمفرده، وبعدها يتم الاستغناء عن التنقيط بشكل نهائي.

6- التعلم بالألعاب

أما عن تلك الطريقة فهي من الطرق التي تأتي بنتيجة جيدة جدًا مع الكثير من الأطفال، وبالأخص ممن يفضلون الألعاب، حيث تعتمد تلك الطريقة على جلب الألعاب للطفل، والتي تحتوي على الكلمات والحروف، والتي يكون على الطفل تكوينها حتى يتكون لديه الكلمة، وهناك بعض الألعاب البسيطة مثل المكعبات المزودة بالحروف، وعلى الطفل تكوين شكل منها وكلمة، كما يوجد الكثير من الألعاب الإلكترونية التي أصبحت متوافرة بشكل كبير، والتي تساعد على تدريب الطفل على القراءة والكتابة أيضًا بشكل سريع وصحيح لأنه تجذب الطفل بشكل كبير إلى التعلم بسبب الصور الكرتونية المميزة والتلوين، وغيرها من الكثير من الألعاب التعليمية المختلفة.