رجيم سريع في رمضان لخسارة 8 كيلو بطريقة صحيحة، نقدمه لكم من خلال مجلة البرونزية، حيث تعتبر زيادة الوزن هي واحدة من ضمن المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ومع شهر رمضان المبارك، فإن الكثير يصعب عليهم التحكم في الوزن، وذلك لتقسيم الوجبات على وجبتين فقط، ومحاولة تعويض الجسم عن كل ما يفقده خلال فترات الصيام، ولذلك فإنه من الأفضل أن يتم اتباع حمية غذائية صحيحة، بحيث تعوض الجسم عن تلك الفترة، ولا تسبب الزيادة في الوزن، والتي سوف نذكرها لكم من خلال السطور القادمة.

رجيم سريع في رمضان لخسارة 8 كيلو بطريقة صحيحة

يعتبر الرجيم في شهر رمضان هو من الأمور الصعبة، حيث إن ذلك الشهر هو من الشهور التي تكثر فيها العزائم، وتمتلئ فيها الموائد بالكثير من الأطعمة الدسمة، وأنواع الحلوى المختلفة، وهذا ما يجعل من الصعب التحكم في الشهية، أو في كمية الطعام الذي سوف يتم الحصول عليه، ولكن يمكن إتباع حمية غذائية صحيحة تتناسب مع هذا الشهر، مع تناول بعض الأطعمة التي يشتهيها الفرد في هذا الشهر الفضيل، وتكون الحمية بهذه الخطوات الآتية:

وجبة الإفطار

تعتبر وجبة الإفطار هي تلك الوجبة التي يتم تناولها مباشرة عقب سماع أذان المغرب، وهي ليست الوجبة الكاملة، حيث يتم تناول بعض الأطعمة البسيطة فقط في تلك الفترة، وبعدها يتم التوجه لأداء صلاة المغرب، وذلك حتى تستعد المعدة لتناول الطعام، ويتم تناول على هذه الوجبة الآتي:

  1. يؤخذ كوب واحد من الماء، وذلك حتى يعوض كمية السوائل التي يفقدها الجسم خلال فترة الصيام، وبالأخص إن كان الشهر في فصل الصيف الحار، وذلك لأن الجسم يحتاج إلى سوائل باستمرار لتعوضه وتحميه من الجفاف.
  2. يتم تناول من سبعة إلى عشرة حبات من التمر، مع كوب الماء فقط، والتمر هو من الأمور الأساسية التي يجب تناولها على الإفطار، فهو سنة عن سنن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام.
  3. يمكن استبدال كوب الماء في حالة الرغبة، وتناول كوب واحد من تناول عصير الفاكهة الطازج، بشرط أن يكون طبيعي، ولا يضاف له سكر نهائيًا.
  4. يمكن تناول أيضًا طبق صغير الحجم فقط من السلطة الخضراء، المكونة من الطماطم والخس والخيار، وذلك حتى تعطي الشعور بالشبع، وبعدها يتم الذهاب لأداء صلاة المغرب.

وجبة بعد نصف ساعة

بعد أن يتم الذهاب لأداء صلاة المغرب، وصلاة السنن، والعمل على قول بعض الأذكار، وذلك حتى يمر وقت يعادل النصف ساعة تقريبًا، عن الوقت الذي تم تناول فيه الأطعمة السابقة، فإنه في تلك الحالة يتم التوجه لتناول الوجبة الرئيسية، أو التي تكون وجبة الإفطار بالنسبة للكثير، ويتم تناولها بهذا النظام الآتي:

  1. يتم تناول كوب واحد من الحساء الخاص بالدجاج، أو حساء الخضروات على حسب الرغبة، ولكن مع مراعاة أن لا يتم إضافة له مرق الدجاج.
  2. يؤخذ أيضًا ثلاثة ملاعق كبيرة الحجم من الأرز الأبيض المسلوق، أو يمكن استبداله بثلاثة ملاعق كبيرة الحجم من المكرونة المسلوقة على حسب الرغبة.
  3. يتم تناول أيضًا ثلاثة قطع من السمبوسة، والتي يتم تحضيرها في الفرن، وذلك حتى تكون خالية من الزيوت.
  4. بعد الانتهاء يتم تناول كوب واحد من الحليب، بشرط أن يكون خالي من الدسم.
  5. بعد مرور ساعة على الأقل يسمح بتناول اثنان من قطع لقمة القاضي، أو القطائف، ولكن بشرط أن لا تكون مقلية في الزيت، يمكن تناولها من دون قلي في الفرن.

وجبة السحور

أما عن وجبة السحور فهي تلك الوجبة التي يفضل أن يتم تناولها في نهاية الليل، أي قبل موعد صلاة الفجر بمدة قليلة، وذلك حتى لا يشعر الإنسان بالجوع خلال فترات النهار، كما أنه لا بد من الإكثار من تناول الماء بعد وجبة الإفطار وحتى السحور، وأن لا يتم تناول كميات كبيرة من الماء على السحور كما يفعل البعض، وأما عن الوجبة فتكون كالآتي:

  1. يتم تناول كوب صغير الحجم من الفول المدمس، مع مراعاة عدم إضافة له زيت، حتى لا يحمل سعرات حرارية كثيرة.
  2. يؤخذ أيضًا بجانبه رغيف واحد من أرغفة الخبز الكامل للقمح، مع مراعاة أن يكون صغير الحجم.
  3. مسموح أيضًا بتناول قطعة صغيرة الحجم من الجبن القريش، ويمكن تناول أيضًا كوب واحد من اللبن الرائب، أو استبداله أيضًا بالزبادي الخالية من الدسم.