نعرض لكم عبر مقال اليوم بحث عن مراحل نمو الجنين ، في هذه العملية معجزة، وقدرة كبيرة من الله الذي يجعل من النطفة شخصًا كامل الأجهزة، والأعضاء فقال الله تعالى في كتابه العزيز في سورة المؤمنين أية شملت مراحل تكون الجنين : ” وَلَقَدْ خَلَقْنَا الإِنسَانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِينٍ، ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَكِينٍ، ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ”.

فالله سبحانه وتعالى خلقنا في أحسن صورة فالأم تحمل، وتضع، ولا تدري ما يحدث بداخلها من معجزات حتى يتكون هذا الطفل، ويأتي إلى الدنيا فيبدأ التكوين في مبايض الأم، وهذه المبايض في خلال فترة الدورة الشهرية تقوم بإطلاق بويضات عديدة، وعندما تجد الحيوان المنوي الذي يقوم بتخصيبها تنتقل تلك البويضة إلى الرحم، ويحدث الحمل، وتبدأ تلك المراحل في التكوين.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على مراحل تكوين الجنين بالتفصيل.

بحث عن مراحل نمو الجنين

يمر الحمل بتسعة مراحل متمثلة في تسع شهور الحمل يتكون فيها الجنين من تجمع دموي إلى طفل.

المرحلة الأولى

تتمثل في الشهر الأول حيث تتكون المشيمة التي تقوم بحماية الجنين، وثبات الحمل من خلال الإفرازات التي تقوم بإخراجها كما تعمل على إمداد الجنين بالغذاء، والأكسجين، ثم تبدأ تتكون ملامح وجه الجنين المتمثلة في مكان العينين تظهر على شكل دائرتين لونهما أسود، ثم يبدأ ظهور الفم، والحلق، ويصبح طوله في نهاية الشهر الأول أصغر من حبة الأرز.

المرحلة الثانية

تتمثل في الشهر الثاني فتبدأ ملامح الوجه تكتمل، وتتطور عن الشهر الأول، وتتكون الأذنين، والذراعين، والساقين، وتتكون بعد ذلك أصابع اليدين، والقدمين، ومن ثَم يبدأ الجهاز العصبي في التكوين، ثم الأعضاء الحسية، ثم العظام، والرأس فيكون حجم الرأس أكبر من حجم الجسم حيث هذه الأعضاء تكون مثل النقاط، وليس بحجمها المتعارف فهذا الجنين مازال في الشهر الثاني.

المرحلة الثالثة

يكون الجنين في الشهر الثالث، ويبدأ وضعه في الاستقرار، وتبدأ كافة الأعضاء التي تحدثنا عنها في المرحلة الثانية في الاكتمال كما يستطيع الجنين في هذا الشهر فتح فمه، وغلقه، وتبدأ أعضائه التناسلية في التكوين، ولكن لا يمكننا معرفة جنسه، ونوعه في هذا الشهر.

المرحلة الرابعة

يكون الجنين في الشهر الرابع من فترة الحمل تلك الفترة التي يمكننا سماع نبض قلب الجنين، وتكتمل جفون الجنين، والأظافر، والشعر، والرموش، والحواجب كما تقوى العظام، ويبدأ الجنين في هذه المرحلة بالتحرك، والتثاؤب، والتمكن من وضع اصبعه في فمه كما يبدأ عمل الجهاز العصبي، وتكتمل الأجهزة التناسلية الخاصة به.

المرحلة الخامسة

تتمثل في الشهر الخامس، وفي هذه المرحلة يمكننا تحديد نوع الجنين ذكر أم أنثى كما تشعر الأم بحركة الجنين بداخلها حيث تبدأ عضلاته في النمو، ويستطيع تحريكها، ويبدأ الشعر في الظهور على رأسه، ويكون الطفل في هذه المرحلة يحيط به مادة لزجة حتى تحميه من التعرض لأي سيء يؤذيه.

المرحلة السادسة

وفي الشهر السادس يبدأ الطفل في الاستجابة للأصوات، والحركة كما يستطيع فتح جفونه فتشعر الأم به، وتظهر الأوعية الدموية لديه على سطح جلده.

المرحلة السابعة

يأتي الشهر السابع الذي يحدث فيه تغيير جذري في مراحل نمو الجنين فتزيد سرعة نموه، ويبدأ في تخزين الدهون كي يزيد وزنه، ويكتمل نمو الأذن، وأجهزة السمع بالكامل فيبدأ الجنين بكثرة التحرك، وتغيير وضعه باستمرار.

المرحلة الثامنة

الشهر الثامن هو الشهر الخطير الذي يُلزم الأم بالابتعاد عن المجهود، وكثرة الحركة حتى لا يتعرض طفلها للخطر فالولادة في هذا الشهر تؤثر على الأم، وعلى الجنين حيث أن هذا الشهر هو شهر اكتمال كافة أجهزة الجنين فيما عدا الرئتين فمن الممكن أن يتم اكتمالها في الشهر التاسع كما يزيد وزن الجنين، ويتم ملاحظة هذا بشكل واضح للأم من خلال الثقل، وحجم بطنها، ويزيد من عملية الحركة بداخلها كما تكتمل الأجهزة الداخلية، والمخ، ويبدأ الله سبحانه وتعالى في تجهيز الجنين لكي يستعد للخروج إلى الدنيا فكل ما فيه يكتمل.

المرحلة التاسعة

تتمثل في شهر الوضع الذي يأتي فيه هذا الطفل المنتظر إلى الدنيا فيستمر نمو وزنه، وزيادته كما تكتمل الرئتين تمامًا، ويبدأ الجنين في الاستجابة الكلية لكافة المؤثرات، ومن المفضل الانتظار أطول وقت ممكن في الشهر التاسع، وعدم الإسراع بالولادة ما دام الوضع مستقر فكلما ظل الطفل في بطن أمه في هذه الفترة كلما جاء بصحة أفضل، ووزن أفضل.