مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو الوهن العضلي وأعراضه وأسبابه وعلاجه

بواسطة: نشر في: 3 يناير، 2021
brooonzyah
ما هو الوهن العضلي

ما هو الوهن العضلي

  1. يتساءل الكثير عن ما هو الوهن العضلي وما هي أعراضه والأسباب المؤدية له، وغيرها من المعلومات الهامة عنه، وهو من الأمراض التي يمكن القول أنه ضعف بالعضلات.
  2. ويتسبب الوهن العضلي في الإصابة بالكثير من الأعراض المختلفة، ويمكن تأثيره على العضلات التي تخضع إلى التحكم الإرادي.
  3. ويطلق على هذا المرض اسم الوهن العضلي الوبيل، وهو من الأمراض التي يتم يتم علاجها من خلال تخفيف أعراضها.
  4. ويصيب الرجال والنساء على حد سواء في أي سن، ولكن الأكثر عرضة إليه هم سن أربعون عام بالنسبة للسيدات، وفوق الستون عام بالنسبة للرجال.
  5. وينتج ذلك المرض نتيجة تلف عملية الاتصال التي تكون داخل الجسم ما بين العضلة والعصب.

أعراض الوهن العضلي

هناك العديد من الأعراض المختلفة التي تنشأ في حالة الإصابة بالمرض، والتي تشتمل أغلبها على عضلات الجسم، ومن بين تلك الأعراض الآتي:

  1. ضعف في العضلات، ولكنه يأتي ويختفي في بداية الإصابة بالمرض.
  2. تدلي جفون العين في حالة إصابته لعضلات العين.
  3. الإصابة بالرؤية المزدوجة، وقد تكون رأسية أو أفقية.
  4. عدم القدرة على البلع بشكل طبيعي، والإصابة بالاختناق أثناء تناول الطعام أو السوائل أو الحبوب.
  5. عودة السوائل مرة أخرى عند تناولها من منطقة الأنف لعدم القدرة على بلعها.
  6. عدم القدرة على التحدث بشكل طبيعي، فقد يخرج الكلام بطريقة أنفية.
  7. ضعف في قدرة المصاب على مضغ الطعام بشكل جيد.
  8. حدوث بعض التغييرات في شكل الوجه وتعبيراته.
  9. ضعف عضلات الرقبة، وعدم القدرى على رفع الرأس.
  10. قد يؤثر أيضًا على عضلات الساقين والذراعين، والقدمين أيضًا، وهذا ما يؤثر على المشي.
  11. كما أن هناك بعض الأعراض الأخرى التي تواجه المصابين، ومن بينها صعوبة التنفس، أو الرؤية، أو السير والمضغ.

أسباب مرض الوهن العضلي

وهناك العديد من الأسباب المختلفة التي يمكن أن تؤدي إلى إصابة الجسم بمرض الوهن العضلي الوبيل، والتي يمكن شرحها بالتفصيل من خلال النقاط الآتية:

1- الأجسام المضادة

  1. إن السبب الرئيسي والأكثر انتشارًا للإصابة بمرض الوهن العضلي هو الأجسام المضادة.
  2. حيث يقوم جهاز المناعة لدى الإنسان بإرسال تلك الأجسام التي تدمر مواقع المستقبلات الموجودة بالعضلات إلى النواقل العصبية التي تسمى أستيل كولين.
  3. والعدد الأقل من المستقبلات يقلل من استقبال الإشارات العصبية، وهذا ما يؤدي إلى الإصابة بضعف العضلات.
  4. بالإضافة إلى ذلك أن الأجسام المضادة يمكنها أن تقوم بمنع وظيفة البروتين وهو أحد المتستقبلات التي تشكل تقاطع العصب العضلي، وهذا الأمر الذي ينتج عنه الإصابة بهذا المرض.

2- تضخم الغدة الزعترية

  1. ومن ضمن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بمرض الوهن، هو أن يكون الإنسان يعاني من تضخم الغدد الزعترية.
  2. والتي تعد جزء هام من أجزاء الجهاز المناعي في جسم الإنسان، والتي توجد في منطقة الصدر.
  3. وتلك الغدة هي المسئولة عن تحفيز إنتاج الأجسام المضادة، والتي تقوم بمنع عمل الناقلات العصبية.
  4. وللأشخاص المصابين بالوهن العضلي تكون لديهم تلك الغدة كبيرة جدًا، وقد يصابون أيضًا بأورام في تلك الغدة.
  5. ولكن على الأغلب تكون تلك الأورام حميدة، ولكن في بعض الحالات يمكن أن تتحول إلى أورام سرطانية.

3- العامل الوراثي

  1. كما أنه في الكثير من الحالات تكون الأم حاملة لمرض الوهن العضلي.
  2. وعند الحمل والولادة، فإنه يكون هناك احتمالية كبيرة لإصابة الطفل بهذا المرض بشكل وراثي.
  3. ويطلق على تلك الحالة الوهن العضلي الخلقي، ولكن يمكن علاج تلك الحالات والشفاء منها في حالة إن تم الخضوع للعلاج بشكل سريع.

4- تناول الأدوية

  1. ويمكن أن يكون السبب وراء الإصابة بالمرض هو تناول بعض الأدوية.
  2. والتي من بينها حاصرات بيتا، وأيضًا الأدوية الخاصة بالتخدير.
  3. وكذلك بعض أنواع المضادات الحيوية، وسلفات الكينيدين.

5- أسباب صحية

  1. وهناك عدة أسباب أخرى يمكنها أن تزيد من احتمالية الإصابة بهذا المرض.
  2. ومن بينها التعرض للإرهاق بشكل دائم.
  3. وتدهور الحالة الصحية والضعف العام، والإجهاد.
  4. بالإضافة إلى فترة الحيض والحمل تزيد من تفاقم هذا المرض.

مضاعفات الوهن العضلي الوبيل

ويؤدي مرض الوهن العضلي إلى الإصابة بالعديد من المضاعفات المختلفة، والتي يكون أغلبها قابل للعلاج وليس خطير، إلا أن هناك بعض المضاعفات الخطيرة، ومن أبرز مضاعفات التي تكون خفيفة الآتي:

1- ورم الغدة الزعترية

  1. قد تؤدي الإصابة بالمرض إلى حدوث تضخم في العدة الزعترية، والتي يطلق عليها غدة التوتة.
  2. ويكون هذا التضخم ناتج عن الإصابة بالمرض.
  3. وفي الكثير من الحالات يتحول ذلك التضخم إلى حدوث ورم خبيث بالغدة.

2- أمراض المناعة الذاتية

  1. يؤثر المرض أيضًا بشكل كبير على المناعة الذاتية.
  2. حيث يمكن أن يسبب المرض الإصابة بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي.
  3. وبالإضافة إلى ذلك مرض الذئبة والذي يصنف ضمن أمراض المناعة الذاتية.
  4. ويمكن القول أن الوهن العضلي لا يكون سبب رئيسي في الإصابة بتلك الأمراض، ولكنه يكون عامل مساعد.

3- اضطرابات الغدة الدرقية

  1. قد يتسبب أيضًا المرض في الإصابة بحدوث اضطرابات في نشاط الغدة الدرقية.
  2. والتي تتنوع ما بين فرط النشاط أو القصور.
  3. حيث تقوم الغدة الدرقية بالعمل على إفراز بعض الهرمونات التي من دورها تنظيم الأيض.
  4. وفي حالة الإصابة بقصور الغدة الدرقية فإن ذلك يتسبب في حدوث مشاكل زيادة الوزن، وكذلك نزلات البرد.
  5. أما في حالة الإصابة بفرط نشاطها فإن ذلك قد يؤدي إلى انخفاض الوزن بشكل ملحوظ وزيادة حرارة الجسم.

هل مرض الوهن العضلي خطير

  1. يعتبر مرض الوهن العضلي نفسه هو ليس من الأمراض الخطيرة أو التي يكون لها تأثير على حياة الإنسان.
  2. ولكن هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن يسببها المرض، والتي تكون خطيرة.
  3. على الرغم من أن أغلب تلك المضاعفات التي ذكرناها لكم في السابق يمكن الخضوع للعلاج من أجل الحد منها.
  4. إلا أنه يمكن أن يسبب ضعف في العضلات المسئولة عن التنفس، وفي تلك الحالة يكون المرض خطير جدًا.
  5. لأنه لو حدث ضعف في تلك العضلات فإنها لن تقوم بأداء مهامها ووظائفها بالشكل الأمثل.
  6. وبالتالي يصعب على المصاب التنفس بشكل طبيعي، ويكون بحاجة إلى المساعدة الميكانيكية والتي تساعده على التنفس.
  7. ويمكن علاج تلك الحالة من خلال استعمال الأدوية التي تساهم في ترشيح الدم والعلاجات الأخرى التي يحددها الطبيب، والتي تمكن المصاب من التنفس بشكل طبيعي.

تحليل الوهن العضلي

  1. وفي حالة إن شك الطبيب في إصابة المريض بالوهن العضلي، فإنه في تلك الحالة يطالب بعمل تحليل من أجل التأكد من الحالة.
  2. وهذا التحليل يكون عبارة عن أخذ عينة من دم المصاب، والتي يتم فيها قياس نسبة الأجسام المضادة.
  3. وفي حالة وجود نسبة كبيرة منها في نتيجة التحليل، فإنه يتم التوصل إلى أنها المسئولة عن تلف المستقبلات، وبالتالي ضعف العضلات.

تشخيص الوهن العضلي

وبعد أن أجبنا على سؤال ما هو الوهن العضلي وأسبابه وأعراضه وغيرها من المعلومات الهامة عنه، فالآن سوف نذكر لكم كيفية تشخيصه والتي تتم من خلال تلك الطرق الآتية:

  1. بعد أن يتم الخضوع لعمل تحليل الدم والذي يتم فيه الكشف عنه وجود الأجسام المضادة يتم عمل بعض الإجراءات الأخرى.
  2. والتي من بينها اختبار الإيدروفونيوم والذي يتم حقن به المصاب، وفي تلك الحالة يشعر بالتحسن المؤقت والمفاجئ للعضلات.
  3. وفي تلك الحالة يكون المريض بالفعل مصاب بالمرض.
  4. كما يلجأ الطبيب أيضًا إلى اختبار الجفن من خلال وضع كيس من الثلج على الجفون المتدلية.
  5. إرسال النبضات الكهربائية من أجل التعرف على قدرة العصب في إرسال الإشارات إلى العضلات.
  6. ومن أفضل الطرق التي يتم تشخيص بها المرض أيضًا هو التصوير المقطعي المحوسب، أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  7. حيث إن هذا التصوير يكشف عن وجود المرض، بالإضافة لكشفه عن حدوث تورم في الغدة الزعترية.
  8. وكذلك قياس النشاط الكهربائي الموجود بين الدماغ والعضلات، وذلك من خلال سلك كهربي ما بين الجلد والعضلات.

هل يشفى مريض الوهن العضلي

إن العلاج من مرض الوهن العضلي هو ليس علاج للمرض نفسه، وإنما يكون عبارة عن علاج من أجل تخفيف الأعراض الخاصة به، وتختلف طريقة العلاج على حسب العمر، ومرحلة المرض، ومن بين تلك العلاجات الآتي:

  1. تناول الأدوية المثبطة للكولينستيراز والتي تعمل على تحسين التواصل بين العصب والعضلة.
  2. وأدوية الكورتيكوستيرويدات والتي تساهم في الحد من إفراز الأجسام المضادة.
  3. الأدوية المثبطة للمناعة.
  4. وفي بعض الحالات يتم الخضوع للعلاج الوريدي، وذلك من خلال فصادة البلازما، والتي يتم فيها إزالة الأجسام المضادة المسببة لإعاقة التواصل بيم العضلة والعصب.
  5. أو العلاج بحقن الغلوبولين عن طريق الوريد والذي يساهم في إمداد الجسم بالأجسام المضادة الجيدة.
  6. أو العلاج بالأدوية التي تحتوي على الأجسام المضادة الأحادية النسيلة، وتكون من آخر الحلول التي يلجأ إليها الأطباء لكونها تسبب آثار جانبية خطيرة.
  7. وعلى الأغلب فإن الحالات التي تكون مصابة بالوهن العضلي، يكون لديها ورم بالغدة الزعترية، وبالتالي يلجأ الطبيب إلى استئصالها من أجل تخفيف الأعراض المصاحبة للمريض، وهناك طرق عديدة لإزالة تلك الغدة، وليس هناك آثار جانبية لتلك الجراحة.

قدمنا لكم من خلال مقالنا الإجابة الكافية عن سؤال ما هو الوهن العضلي حيث ذكرنا لكم أعراضه وأسبابه ومضاعفاته العامة من خلال موقع برونزية .