القذف السريع وعلاجه نقدمه لكم من خلال موقع برونزية، حيث تعتبر مشكلة القذف السريع هي واحدة من ضمن المشاكل التي يتعرض لها الكثير من الرجال، والتي ينتج عنها الكثير من المضاعفات والمشاكل بين الزوجين، ويوجد لها الكثير من الأسباب وطرق للعلاج، وهذا ما سوف نستعرضه لكم من خلال هذا المقال.

القذف السريع

يعتبر القذف السريع هو واحد من ضمن المشاكل التي تصيب الرجل، والتي يشعر فيها الرجل بعدم قدرته على التحكم في تأخيرالقذف أثناء العلاقة الزوجية، وهذا من الأمور التي لها تأثير كبير على الحالة النفسية للرجل بشكل عام.

العوامل المسببة للقذف السريع

هناك العديد من العوامل التي تؤدي إلى إصابة الرجل بالقذف السريع، والتي تتوقف على حسب حالته الصحية بشكل عام، وكذلك حالته النفسية، ومن أهم تلك الأسباب الآتي:

  • العوامل النفسية

تعتبر الحالة النفسية للرجل هي من الأمور التي لها دور أساسي في سرعة القذف، وذلك لأن هذه المشكلة في الكثير من الأوقات تكون ناتجة بسبب الإصابة  بالقلق أو التوتر، وبالأخص من العلاقة الجنسية، وبالتالي فإنه عند ممارستها يتعرض إلى القذف السريع.

كما أن إصابة الرجل بالحالة النفسية السيئة، والتي تكون بسبب الخلافات الدائمة بين الزوجية في الحياة العامة، قد يكون لها دور فعال في إصابته بالقذف السريع، وكذلك تعرضه للتحرش أو بعض المشاكل الجنسية في الطفولة، من دورها أن تؤثر على العملية الجنسية بشكل عام.

  • المشاكل الصحية

قد يكون السبب ناتج عن إصابة الرجل ببعض الأمراض العضوية، والتي من بينها التهاب البروستاتا، والتي يكون لها دور أساسي في القذف المبكر عند الرجل، ولكن عند خل هذه المشكلة تختفي مشكلة القذف المبكر.

كما أن الإصابة ببعض الأمراض في الجهاز العصبي من شأنها أيضًا أن تسبب القذف السريع، وهناك أسباب عضوية أخرى مثل التعرض إلى بعض المشاكل في الأعضاء، أو التعرض للحوادث والإصابات.

  • العوامل البيولوجية

من الممكن أيضًا أن تكون مشكلة القذف السريع ناتجة عن بعض العوامل البيولوجية، والتي من بينها الإصابة  باضطراب في الهرمونات الموجودة في الجسم، والتي قد تتعرض إلى الارتفاع أو الانخفاض، وهذا ما يؤدي إلى ضعف الانتصاب وفقدان القدرة على التحكم في القذف.

كما أن اضطراب الهرمونات قد يؤدي أيضًا إلى الإصابة ببعض مشاكل الغدة الدرقية، وفي حالة الإصابة بتلك المشكلة، فإنه من المحتمل أن يتعرض الرجل أيضًا للقذف السريع.

  • تناول بعض الأدوية

قد يؤدي تناول بعض أنواع العلاجات أو الأدوية إلى القذف السريع لدى الرجال، والتي يتناولها الرجل عند الإصابة ببعض الأمراض العضوية مثل السكري، والقلب وغيرها، ويكون العرض الجانبي لتلك الأدوية هو سرعة تدفق السائل المنوي.

علاج القذف السريع

يوجد العديد من الطرق المختلفة التي يمكن معالجة بها مشكلة القذف السريع التي تصيب فئة كبيرة من الرجال، والتي تعتمد طريقة العلاج على السبب المؤدي لحدوثها، فلو كانت سبب عضوي، فإنه ينتهي بانتهاء المرض أو الدواء المسبب لذلك، أما عن طرق علاج القذف السريع المستمر فتكون كالآتي:

  • استعمال الأدوية

يمكن التغلب على هذه المشكلة من خلال استعمال بعض الأدوية التي تساعد الرجل على تأخير القذف، ومن أهم تلك الأدوية هي العلاجات المضادة للاكتئاب، وتعتمد الفكرة بالعلاج بهذا النوع من الأدوية على أنها علاج للاكتئاب، ولكن الآثار الجانبية الخاصة به تشمل التقليل في الرغبة الجنسية، وهذا ما يجعله علاج فعال في تأخير عملية القذف لأنه يعمل على تأخير الشعور بالرغبة.

  • استعمال المراهم الموضعية

كما أن هناك طريقة أخرى للعلاج، والتي تكون من خلال استعمال المراهم والكريمات المرضعية، والتي تحتوي على المواد المخدرة، والتي تعمل من خلال تخدير الشعور في العضو الذكري، وبالتالي تأخير القذف، ولكن عملية التخدير لا تكون كاملة للعضو، فهي تؤخر الشعور فقط.

  • استعمال الواقي الذكري

على الرغم من أن الواقي الذكري هو من الأمور التي يلجأ إليها الزوجين من أجل منع حدوث الحمل، وذلك من خلال حجب السائل المنوي، إلا أنه قد يؤدي إلى تقليل الشعور عند الرجل خلال العلاقة الزوجية، وفي هذه الحالة يكون مناسب جدًا لمثل هذه الحالة، فيتم استعماله عند ممارسة العلاقة الزوجية، وبالتالي يؤخر عملية القذف عند الرجل لتقليل شعوره بالإثارة خلال العلاقة، وبالتالي تأخير القذف.

  • استعمال الماء البارد

تعتبر أيضًا هذه الطريقة هي من الطرق البسيطة والفعالة، والتي لها نتيجة مضمونة، حيث تعتمد على وضع قطعة من القماش المبللة بالماء البارد بجانب الرجل أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، وفي اللحظة التي يشعر فيها الرجل باقتراب خروج السائل المنوي، يقوم بإخراج العضو الذكري، ومن ثم يتم وضع قطعة القماس المبللة، لمدة أربعة ثوان.

وبعدها يتم ممارسة العلاقة مرة أخرى بشكل طبيعي، حيث يعمل الماء البارد على التقليل من الشعور بالرغبة، وبالتالي يمنع السائل المنوي من الخروج في تلك اللحظة، ولكن يجب استعمال الماء البارد العادي، وليس المثلج، حتى لا يسبب التهيج للعضو الذكري.