القذف المبكر هي واحدة من ضمن المشاكل التي يعاني منها الكثير من الرجال، والتي تؤثر بشكل كبير على الحياة الزوجية بشكل عام، فقد تؤدي إلى حدوث الكثير من المشكلات والاضطرابات في العلاقة الزوجية بشكل عام، ومن خلال هذا المقال على موقع برونزية، سوف نتعرف بالتفصيل على القذف المبكر وأسبابه وطرق علاجه المختلفة.

القذف المبكر

يعتبر القذف المبكر هو حذ الجنسية التي يعاني منها الرجال، والتي لها العديد من الأسباب المختلفة والمتعددة، والقذف المبكر يعني خروج السائل من العضو الذكري في الأوقات المبكرة من بداية العلاقة، حيث يخرج في غضون دقيقة واحدة أو دقيقتين، وفي هذه الحالة يسمى بالقذف المبكر، كما أن الرجل يفقد في تلك الحالة القدرة على التحكم في تأخير خروجه.

أسباب القذف المبكر

يوجد الكثير من الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالقذف المبكر، والتي تختلف من حالة إلى أخرى، ومن بين تلك الأسباب الآتي:

1- ضعف الانتصاب

تعتبر مشكلة ضعف الانتصاب هي واحدة من المشاكل التي يعاني منها الكثير من الأشخاص، وهو من الأمور المؤدية إلى القذف المبكر عند الرجال، وذلك بسبب عدم قدرتهم على الانتصاب لفترات طويلة.

2- الاضطرابات النفسية

للحالة النفسية دور هام جدًا في التأثير على حالة الرجل الجنسية، حيث إنه في الحالات التي تعاني من القلق الزائد من ممارسة العلاقة، تكون بذلك أكثر عرضة للإصابة بالقذف المبكر، كما أن الشعور الدائم بالذنب أو الشعور بالخوف، وكذلك الضغوط النفسية، كل ذلك من مسببات الإصابة بالقذف المبكر عند الرجال.

كما أن عدم استقرار الحياة الزوجية بين الطرفين، وكثرة حدوث المشاكل بينهما تؤثر بالسلب على الحالة النفسية للرجل، وبالتالي تؤثر أيضًا على الاتتصاب وتسبب سرعة في قذف السائل المنوي.

3- الاضطرابات الهرمونية

تعتبر الاضطرابات الهرمونية التي تحدث داخل جسم الرجال، هي واحدة من الأمور المسببة أيضًا للقذف المبكر، وذلك لأنها من الأمور التي تؤثر على الصحة العامة للرجل، وتؤدي إلى إصابته بالعديد من الأمراض، والتي من بينها اضطرابات الغدة الدرقية، أو الإصابة بالالتهابات في الغدة الخاصة بالبروستاتا، وكل تلك الاضطرابات لها دور فعال وأساسي في قذف السائل المنوي بشكل مبكر جدًا أثناء العلاقة  الزوجية.

أعراض القذف المبكر

يوجد العديد من الأعراض المختلفة التي يمكن من خلالها التعرف على أن الرجل مصاب بالفعل بسرعة  في القذف، وتتمثل تلك الأعراض في النقاط التالية:

  • شعور الرجل بفقدان القدرة على التحكم في القذف، بحيث لا يمكنه أن يؤخر من عملية القذف، وبالتالي يتم القذف بشكل مبكر من دون الحصول عل المتعة لكلًا من الطرفين.
  • ملاحظة عدم إطالة العلاقة الجنسية بين الزوجين، بحيث يتم خروج ذلك السائل بمجرد الإيلاج أو بعد مرور دقيقة إلى دقيقتين، وهذا يعد سرعة كبيرة في القذف.
  • الشعور بفقدان الرغبة في ممارسة العلاقة الزوجية، والشعور بالإحباط من ممارستها.

علاج القذف السريع بالاعشاب

يوجد الكثير من الطرق التي يمكن معالجة بها مشكلة القذف المبكر عند الرجال، والتي من بينها الأعشاب الطبيعية، والتي تساعد على حل المشكلة، من دون أن تؤذي الجسم، وذلك لأنها لا يكون لها أي نوع من الآثار الجانبية على  عكس الأدوية، ومن أفضل الأعشاب التي تساعد على علاج القذف المبكر الآتي:

1- الثوم

يعتبر الثوم هو واحد من ضمن أنواع الأعشاب الطبيعية التي لها دور فعال في علاج تلك المشكلة، ويتم استعماله لحل هذه المشكلة بهذه الخطوات التالية:

  • يتم مضغ واحد إلى اثنان من حبات الثوم على الريق بشكل يومي.
  • كما يمكن أن يتم استعمال الثوم في العديد من الأطعمة المختلفة، فهو من المكونات التي لها نكهة مميزة.

2- الزنجبيل

يعد الزنجبيل هو واحد من ضمن أنواع الأعشاب الهامة، والتي يستخدمها الكثير في العديد من الاستخدامات العلاجية، والتي من بينها لعلاج القذف المبكر، حيث إنه يحتوي على المركبات التي تزيد من معدلات الرغبة عند الرجال، ويتم استعماله بهذه الطريقة الآتية:

  • يتم تحضير مشروب الزنجبيل من خلال خلط ملعقة صغيرة الحجم من الزنجبيل المبشور في كوب من الماء.
  • يتم إضافة له القليل من العسل الأبيض من أجل إضافة له الطعم الحلو، ومن أجل حل المشكلة بشكل سريع.
  • يؤخذ بجانب مشروب الزنجبيل واحدة من حبات البيض المسلوق، وتكرر تلك الطريقة بشكل يومي.
  • يفضل إتباع تلك الوصفة في المساء ولمدة لا تقل عن شهر متواصل.

3- البصل

يعد البصل أيضًا من الخضروات التي لها فاعلية كبيرة في علاج القذف المبكر، حيث يحتوي على العديد من المركبات التي تحفز الرغبة لدى الرجال، ويتم استعماله بهذه الطريقة الآتية:

  • يتم إحضار واحدة من حبات البصل، ومن ثم يتم تقطيعها.
  • يتم قليها في القليل من الزبدة، ومن ثم يتم الاحتفاظ بها في وعاء محكم الغلق، مع إضافة له القليل من عسل النحل.
  • يؤخذ ملعقة واحدة من الخليط السابق بشكل يومي على الريق فور الاستيقاظ من النوم.
  • يفضل أن يتم إتباع تلك الوصفة بشكل يومي، ولمدة شهر كامل للتغلب على مشكلة القذف المبكر.