تعرفوا معنا على أهم اسباب النبض في الرحم ، أحياناً تزعر النساء بسبب سماع أو الشعور ببعض النبضات في منطقة الرحم. نرى الأمر لا يمثل أي خطورة على الإطلاق، ولكن لابد من استشارة الطبيب حتى يصف لك طبيعة الحالة تحديداً. فهناك الكثير من التغيرات الهرمونية التي تعاني منها المرأة طوال حياتها وربما هي واحدة منهم. ومن خلال مقالنا اليوم على برونزية سوف نتعرف على السبب الرئيسي المسئول عن هذه النبضات التي من الممكن أن تكون سريعة ومسموعة أو تكون مجرد إحساس.

اسباب النبض في الرحم

مسببات النبض بالرحم

  1. أحياناً يكون السبب الرئيسي الناتج عنه هذا النبض هو عسر الهضم، أو الإصابة بمشكلات حادة في الجهاز الهضمي. أو في حال أيضاً هناك بعض الانتفاخات والاضطرابات في القولون العصبي كل هذا من المؤكد مؤثراً سلباً على الرحم من خلال إصابته بالوخز الذي ينتج عنه نبضات.
  2. أحياناً يكون السبب الرئيسي في هذا ما يُعرف بعملية التعشيش؛ تلك التي تُطلق على اليوم العشرين من ميعاد الدورة الشهرية (أي قبل مجيئها بثمان أيام). ومن أشهر العلامات الناتجة عن هذه العملية هي النبضات السريعة في منطقة الرحم وأيضاً على الأغلب تكون مصاحبة للنبضات ألم بالغ. ويقال أن السبب في هذا هو حدوث عملية التبويض هي المسئولة عن ذلك.
  3. أحياناً تكو ن النبضات في الوقت العلاقة الحميمة مع الزوج. ويكون هذا بسبب تدفق الدم إلى هذا الجزء بنسبة عالية وأيضاً كثرة الشرايين في الرحم والمهبل فيبدأ في سماع النبضات بصوت عالي من هذه المنطقة. وهذا ليس دليل على أي سوء.
  4. أحياناً تكون اضطرابات في الأمعاء المتواجدة بالمعدة، ولهذا لابد من الحرض دائماً على الوجبات المتناولة حتى لا تُثير الخوف والشك لدى المرأة.

نبض الرحم والحمل

  1. أول الأشياء التي تفكر فيها المرأة المتزوجة أثناء سماع أو الإحساس بالنبض في منطقة الرحم هو أنها بدأت فترة الحمل، وبالفعل في بعض الأوقات يكون دليل أكيد على حمل النساء.
  2. ولكن كي يكون هذا دليل قاطع على وجود حمل لابد من أن يكون هناك دلائل أُخرى على وجود الحمل فمثلاً إذا كنتِ تشعرين بحالة من الخمول الغير معتادة عليه مع آلام حادة في البطن والرأس أيضاً (صداع مستمر).
  3. أيضاً إذا كنتي ممن لديهم الرغبة الكبيرة في التقيأ صباحاً مع الشعور بالغثيان.
  4. وكي تتأكدين من أن هذه النبضات المتواجدة في منطقة الرحم حمل لابد من الخضوع إلى الكشف المنزلي السريع أو التحليل بالدم.

وفي النهاية ننصح الجميع عند التعرض لأمر مثل هذا أن يتم الكشف لدى الطبيب فوراً لإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة للاطمئنان ولكن هو لا يشير لأي أمر خطير.