تعرفوا على أضرار حبوب الرضاعة لمنع الحمل. وجدنا أن بعض السيدات لا ترغبن في ولادة الطفلة الثانية عقب الولادة الأولى مباشرةً. كما أن النساء في فترات الرضاعة لا يمكنهم أن يحصلوا على أي حبوب مانعة للحمل أو غيرها، وذلك حتى لا يعود بالسلب على اللبن والرضيع. ولهذا تنصح بعض الأطباء أن يقوموا باستخدام حبوب المخصصة للرضاعة وزيادة اللبن في جسم الأم لمنع الحمل، ولكن من المؤسف أنهم حصدوا الكثير من السلبيات. إليكم أكثر شيوعاً من خلال هذا المقال على برونزية.

أضرار حبوب الرضاعة لمنع الحمل

خطورة حبوب الرضاعة لمنع الحمل

  1. تقوم بإحداث الكثير من الاضطرابات في الدورة الشهرية، والتي يكون لها تأثيراً سبياً على نفسية المرأة. وتعرضها لحالة طويلة من الاكتئاب والتوتر، والتي تعرف في الطب متلازمة ما قبل الحيض.
  2. استمرار الصداع لفترات طويلة، وبشكل مزمن.
  3. رغبتها المستمرة في القئ والغثيان، وعدم قدرتها على تناول الطعام معظم الوقت.
  4. بسبب حدوث الخلل في فترات الحيض يؤدي هذا إلى عدم قدرتها على حساب فترات التبويض بشكل دقيق.
  5. قد تؤثر بالسلب على الرحم، وتجعل الحمل في المرة المقبلة خارجه عند قناة فالوب. والذي يعرضها للقلق والتعب طوال فترة الحمل.
  6. آلام بالغة عند الاقتراب من منطقة الثدي.
  7. في حال توقفتي يوماً عن تناول هذا العقار لا يجدي نفعاً معاك في عدم حدوث حمل، وستضطرين للإعادة مرة جديدة. ولهذا نسبة نجاح هذا العقار 50% فقط.