لكل من يستخدم بيكربونات الصوديوم كطريقة للتبيض في كل أجزاء جسده احذروا منه. وذلك لأنه ينتج عنه الكثير من السلبيات، تعرفوا من خلال هذا المقال على أضرار بيكربونات الصوديوم للمهبل. فقد وجدنا أنه يتسبب في أضرار جثيمة من الممكن ألا نستطيع علاجها. فقط تابعوا برونزية.

أضرار بيكربونات الصوديوم للمهبل

على الرغم من أننا نحصد من استخدامها العديد من الفوائد مثل التطهير وتنظيف الجسم إلا أنها ينتج عنها كثير من الأضرار.

خطورة بيكربونات الصوديوم على المهبل

  1. كثرة استخدامه قد يؤدي إلى تأخير الحمل، والتأثير على دخول الحيوانات المنوية إلى المهبل بشكل طبيعي حيث تعيق حركتها بالداخل. وخصوصاً أن هناك بعض السيدات تستخدمه من خلال الكثير من الوصفات حتى تلد صبي.
  2. تتسبب في ظهور التهابات حادة حول هذه المنطقة، وتزيد خطورتها مع الوقت.
  3. تُحدث الكثير من التغيرات، حيث تختلف حامضيه المهبل الطبيعية التي تقوم بدورها في الحفاظ عليه ضد أي عوامل خارجية ضارة.
  4. تجعل بيئة المهبل قلوية؛ وبالتالي يزيد انتشار الفطريات والبكتريا بشكل أكبر من السابق. ولذلك ستواجه المرأة الكثير من الإفرازات بأشكال مختلفة والتي تعبر عن بعض الأمراض التي تم الإصابة بها.
  5. تعمل على ظهور طفح جلدي حول ذلك الجزء، وظهور بقع حمراء.
  6. تعمل على جفاف الجلد، والتي ينتج عنها الحكة المستمرة والتي يوجد بداخلها بعض التقرحات.

ملحوظة:

ننصح جميع القراء بمحاولة التوقف عن استخدام بيكربونات الصوديوم على هذا الجزء من الجسم، ومن الممكن استعمالها على باقي الأجزاء ولكن دون الإفراط فيها.