أسرار نجاح كعك العيد، نقدمها لكم من خلال مجلة البرونزية، حيث يعتبر كعك العيد هو واحد من ضمن أنواع المخبوزات التي يعشقها الكثيرون، وذلك لأنه يحمل الطعم والمذاق الرائع، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم أهم الأسرار الخاصة بنجاح كعك العيد في المنزل، وذلك من خلال السطور القادمة.

أسرار نجاح كعك العيد

هناك العديد من الأسرار المختلفة التي يمكن إتباعها، وذلك من أجل نجاح كعك العيد من خلال إعداده في المنزل، ومن بين تلك الأمور الآتي:

1- تدفئة السمن

من الأمور الهامة التي يجب أن يتم إتباعها عند عمل كعك العيد هو أن يتم العمل على تدفئة السمن على النار، حيث إن الكثير من السيدات تغفل عن تلك الخطوة، وتقوم بإعداد الكعك من خلال إضافة السمن وهي بدرجة حرارة الغرفة، وهذا ما يجعل السمن يتواجد به العديد من التكتلات، وبالتالي فإنه لا بد من تسخين السمن على النار، وذلك حتى يتم الحصول على القوام السائل للسمن، والدافئ في الوقت نفسه.

2- الالتزام بالمكونات

المكونات هي واحدة من الأور الهامة، والتي تختلف من وصفة إلى أخرى، وفي حالة إن لم يتم الالتزام بالمكونات الأساسية الخاصة بالكعك، فإنه في تلك الحالة يكون لذلك دور كبير في فشل الكعك، وبالتالي لا بد من وضع المقادير بشكل جيد، مع العمل على استخدام الميزان الخاص لوزن المقادير القليلة، أو استعمال الكوب أو الملعقة أو أي شيء يتم من خلاله تقدير المكميات بالشكل الصحيح.

3- الخلط الجيد للمقادير

تعتبر تلك الخطوة هي واحدة من ضمن الخطوات الهامة جدًا عند عمل كعك العيد، وذلك لأنها تساعد في الحصول على القوام الناعم للكعك، وذلك من خلال الحرص على إذابة الطحين بشكل جيد في السمن أو الزبدة المذابة، ولا بد أن تستغرق عملية الفرك أكثر من عشر دقائق، فهذه الخطوة هامة جدًا في الحصول على العجينة الناعمة والجيدة، وهي واحدة من أسرار نجاح الكعك، والتي تغفل عنها الكثير من السيدات، وفي حالة امتلاك آلة العجن، فإن ذلك سوف يسهل عليكِ الكثير، لأنه يكون بإمكانك الخلط بشكل أسرع من خلالها وبدون بذل مجهود.

4- درجة حرارة التسوية

تعتبر درجة الحرارة التي يتم فيها تسوية الكعك هي واحدة من الأمور الهامة، والتي تكون مسئولة عن نجاح الكعك أو فشله، حيث لا بد من أن يكون الفرن الخاص بك به القيمة الرقمية، والتي يمكن من خلالها تعديل درجات الحرارة، ويفضل أن يتم تسوية كعك العيد على درجة حرارة مائة وثمانون درجة تقريبًا، ويمكن أن تصل إلى مائتان فقط، ولكن لا يجب أن تقل الحرارة عن ذلك المعدل أو تزيد، لأن ذلك يؤثر على الكعك، كما أنه لا بد من متابعة الكعك ما بين الحين والآخر، وأن لا يترك في الفرن لمدة تزيد عن نصف ساعة فقط.

5- استعمال الخميرة الجيدة

تعتبر الخميرة هي واحدة من ضمن المكونات الهامة التي يتم إضافتها إلى كعك العيد، وذلك لأنها مسئولة عن زيادة معدل العجين، وارتفاعه، ولكن هناك العديد من الأنواع المختلفة من الخميرة، وعند عمل كعك العيد، فإنه لا بد من اختيار الخميرة، ويفضل أن تكون الخميرة العادية، وليست الفورية، وإن لم تتوفر العادية، يمكن استعمال النوع الفوري، ولكن لا بد من اختبار كفاءتها، وذلك من خلال إذابتها في القليل من الماء الفاتر أو الحليب، والانتظار لبضع دقائق، وذلك حتى يتم التعرف على مدى جودتها، التي تظهر إن تفاعلت الخميرة وظهرت منها الفقاعات.