هل تعرف ما هي أسباب سماكة بطانة الرحم في سن اليأس ، تتغير هرمونات المرأة باستمرار عند بلوغها مرحلة عمرية جديدة والانتهاء من الأخرى، مما ينتج عنه نمو بعض الخلايا بالجسم التي تؤدي إلى الكثير من المشاكل. تنتج سماكة بطانة الرحم من نمو عدة خلايا والأنسجة بجدار الرحم تعمل على غلاظته، وفي الحقيقة هناك عدة أسباب تؤدي إلى سماكة بطانة الرحم في سن اليأس، لذلك تابعوا معي مقال اليوم عبر مجلة برونزية.

أسباب سماكة بطانة الرحم في سن اليأس

تختلف طبيعة جسد المرأة من مرحلة عمرية إلى الثانية، فمرحلة قبل انقطاع الدورة الشهرية غير طبيعة مرحلة الخصوبة، على عكس مرحلة انقطاع الطمث، والدخول في سن اليأس، لذلك يجب المرأة الكشف الدوري على الرحم وبطانته، فيرجع سبب سماكة الرحم إلى نمو الخلايا به مما تتسبب في سماكته، وينتج عنها نزيف من الرحم، ويعتقد البعض أن سرطان الرحم، ولكنه في الحقيقة غير ذلك، ولكن يجب الانتباه جيداً لأنها المرحلة التي تسبق السرطان، ومن الأسباب المؤدية إلى سماكة الرحم هي:

  • يعد زيادة نسبة إفراز هرمون الإستروجين، وقلة نسبة البروجيسترون، هو السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى سماكة الرحم، فمن الممكن أن تناول بعض العقاقير هي التي أدت إلى ذلك.
  • من الممكن إصابة السيدة بالسمنة المفرطة تؤدي إلى ذلك.
  • انقطاع الطمث في سن متأخر، أو بلوغها في سن صغير.
  • تناول عقاقير تؤدي إلى اختلاط الهرمونات بالجسم.
  • إصابة المرأة بالعقم.
  • فرط عادة التدخين عند المرأة.
  • الإصابة ببعض الأمراض التي تعمل على زيادة هرمونات معينة بالجسم مثل مرض السكري أو الغدة الدرقية.
  • إصابة المرأة بتكسيات على المبيض.
  • التقدم في العمر.
  • أو من الممكن إصابة المرأة بالسرطان في أي منطقة من الجسم تؤدي أيضاً إلى سماكة الرحم.

سماكة بطانة الرحم الطبيعية

تعد الطبقة المحيطة بجدار الرحم هي طبقة رقيقة جداً، حتى أنها تصل إلى واحد ملم، ولكنها تختلف من مرحلة لأخرى، فعندما تحمل المرأة تزداد سمكها حتى تتحمل الضغط الناتج من وجود الجنين، حيث أنها تتراوح من 8 إلى 15ملم، ولكن عند الوصول إلى سن اليأس يجب أن يكون مقدار سمك الرحم يصل إلى 5 ملم، ولكن في حالة زيادتها عن هذه النسبة، تنقسم هذه السماكة إلى نوعين أحداهما بسيط والآخر معقد، فيرجع ذلك إلى طبيعة نمو الخلايا والأنسجة بداخل الرحم من خلال إجراء التحاليل اللازمة بواسطة أخذ عينة لعمل الفحوصات عليها.

كما ذكرنا أن الإصابة بسماكة في بطانة الرحم لم تعني الإصابة بسرطان الرحم، وذلك يتوقف على الحالة التي عليها المرأة، فإذا كان بسيطة، ففرصة التعرض لخطورة السرطان ضعيفة جداً، أما إذا كانت الحالة خطيرة ويصعب السيطرة عليها من خلال العلاج، فمن الممكن أن تتطور الحالة لتصل إلى سرطان الرحم.

تتبه المرأة لوجود مشاكل في الرحم عند التعرض لنزيف من المهبل، بالرغم من انقطاع الدورة الشهرية، وبلوغها مرحلة اليأس، لذلك يجب على المرأة الكشف بشكل دوري لتجنب التعرض لكثير من المشاكل، التي قد تصل خطورتها إلى الإصابة بالسرطان، وفي هذه الحالة يصعب التغلب على خطورة المرض وتطوره.