مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

الفرق بين صابون البابايا الأصلي والتقليد

بواسطة: نشر في: 7 ديسمبر، 2022
brooonzyah

الفرق بين صابون البابايا الأصلي والتقليد

  • مناطق البيع: من الأفضل أن يتم شراء منتجات صابون البابايا من الصيدليات لأن أغلب الصيدليات بل جميعها لا يبيع التقليد من هذا المنتج.
  • اللون الأصفر: يتميز صابون البابايا الأصلي بلونه الأصفر الفاتح الذي يميل إلى اللون البرتقالي أما بالنسبة لصابون البابايا التقليد فإنه يميل بشكل كبير إلى اللون الداكن.
  • لون العبوة: يميل لون عبوة صابون البابايا إلى الأصلي إلى اللون الفاتح الزاهي بينما تكون عبوة الصابونة التقليد منه ذات لون داكن باهت.
  • السعر: بالتأكيد فإن الفرق في السعر بإمكانه أن يحدد الأصلي من التقليد لأن المنتج الأصلي دائما ما يكون سعره أغلى.
  • العلامة المائية: تتضمن الصابونة الأصلية من منتج البابايا وجود علامة مائية بينما لا تحتوي التقليد على ذلك لهذا فمن الأفضل فحص البيانات المدونة على المنتج جيدا.

مميزات صابون البابايا الأصلي

من خلال وجود الرغبة في الحصول على منتج أصلي فإن ذلك يعني بما لا يدعوا مجالا للشك بأنك تحتاج منتج قوي من أجل العناية والحفاظ على بشرتك لذلك فإن صابون البابايا هو المنتج الأمثل والخيار الصحيح لك لهذا جمعنا لكم جميع المميزات التي يمتلكها صابون البابايا ومنها الآتي:

  • يحد من انتشار الرؤوس السوداء على البشرة.
  • يساعد على تقليل الالتهابات والآلام الناتجة عن لدغات الحشرات.
  • يساهم بشكل كبير صابون البابايا على خفض ظهور التجاعيد في البشرة وعلى وجه عام فإنه يمنع ظهور علامات التقدم في السن.
  • يمتلك صابون البابايا تأثير قوي في إمكانية تخفيف التهاب واحمرار الجلد إلى جانب أنه يتم استخدامه في علاج الطفح الجلدي البسيط.
  • كما يمكنه تخفيف الحبوب في الوجه بالإضافة إلى أنه يمنع ويقلل ظهور البثور بكافة أنواعها مما يساهم في حل أكثر المشاكل شيوعا خاصة لدى النساء.
  • يعالج جميع التشققات الجلدية ومن أبرزها تشقق القدمين نظرا لما يحتوي عليه المنتج من نسبة عالية من الترطيب تساهم في راحة الجلد.
  • تساعد على الحد من كمية الزيوت والدهون التي تنتجها البشرة الدهنية مما ينتج عنه حماية البشرة الدهنية من جميع المشكلات التي تواجهها.
  • يعمل منتج البابايا بوجه عام على الحفاظ على نضارة ورونق البشرة لما يمتلكه من الكثير من الفيتامينات الهامة التي يحتاج إليها الجسم ومن أبرزها فيتامين ب 1 وفيتامين ب 6 وأيضا فيتامين ج.
  • استخدام صابون البابايا بشكل منتظم يساهم في حل مشكلات الجلد الميت عن طريق إزالة الخلايا الجلدية الميتة وإعادة بنائها من خلال إنتاج أخرى جديدة حتى يعود الجلد إلى طبيعته.
  • يعمل صابون البابايا على ترطيب البشرة والجلد مما يساهم بشكل كبير في القضاء على العلامات المزعجة للبشرة من الجفاف.
  • يساعد صابون البابايا على تفتيح وتبييض المناطق الحساسة الموجودة في الجسم حيث أن مكونات المنتج من التركيبات الفعالة في الحد من إنتاج مادة الميلانين الموجودة في الجلد.
  • ناهيك عن أبرز مزايا صابون البابايا والتي تظهر في تأثيره البارز في القضاء على البقع الموجودة في الملابس ومنها البقع التي تنتج عن الدم أو عن الأطعمة ويتم ذلك عن طريق فرك الصابونة على الجزء المراد تنظيفه ثم يترك حوالي 10 دقائق ومن ثم القيام بغسلها وتنظيفها جيدا.

الفرق بين صابون البابايا الأصلي والتقليد

أضرار استخدام صابون البابايا

على الرغم من أن صابون البابايا يمتلك الكثير من المميزات البارزة والتي قد أوضحناها لكم سابقا إلا أنه لا يخلو من بعض الأضرار التي تنتج عن استخدام المنتج وبالأخص في حالة كنت تعانين من الإصابة بالتحسس تجاه أي نوع من مكونات الصابون وهناك بعض الموانع في استخدامه ومن أبرزها الآتي:

  • الإصابة بالحساسية تجاه مادة اللاتكس الموجودة ضمن مكونات صابون البابايا وهذا من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بالكثير من المشكلات والأضرار الخطيرة.
  • ينبغي على المرأة الحامل الامتناع عن استخدام صابون البابايا من أجل الاعتناء ببشرتها نظرا لاحتوائه على مادة اللاتكس الذي ربما قد يصيب الجنين أو يصيبها بالضرر لأنه يتسبب في انقباضات مبكرة لها.
  • أيضا من الآثار الجانبية التي يتسبب فيها استعمال صابون البابايا هي الإصابة بالالتهابات الشديدة والحكة حتى وإن لم يكن الشخص مصاب بالحساسية تجاه مكوناته وفي حالة تعرضت إلى الحكة أو الالتهابات توقف على الفور عن استخدام المنتج.

طريقة صنع صابون البابايا في المنزل

من أبرز مميزات صنع الصابون في المنزل هو عدم الحاجة إلى شراء أي منتج صناعي يستخلص منه فبالتالي من الممكن تصنيع المنتج بنفسك وبسهولة في المنزل مما يغنيك عن البحث عن المنتج الأصلي من صابون البابايا إلى جانب أنه يوفر لك الكثير من المال مع ضمان الحصول على منتج أكثر أمانا على بشرتك يتطلب صنع صابون البابايا منزليا ما يلي:

المكونات

من أجل الحصول على منتج آمن من صابون البابايا من خلال تصنيعك له في منزلك عليك أولا إحضار المكونات التالية وهي على النحو الآتي:

  • 2 ملعقة كبيرة من زبدة الشيا.
  • 2 ملعقة كبيرة من زيت الزيتون.
  • 1 كوب و ½ من الماء المقطر.
  • 10 ملاعق كبيرة من أي منتج يمكن الحصول عليه من غسول الوجه.
  • 4 ملاعق كبيرة من زيت عباد الشمس.
  • 8 ملعقة كبيرة من زبدة الكاكاو.
  • 4 ملعقة و ½ ملعقة كبيرة من زيت الخروع.
  • 4 ملاعق كبيرة من شمع العسل.
  • 1 كوب من زيت جوز الهند.
  • 4 ملعقة كبيرة من زيت بذور العنب.
  • 2 ملعقة كبيرة من الزيت النباتي.
  • 2 ملعقة كبيرة من العسل الدافئ.
  • كمية مناسبة من فاكهة البابايا.

طريقة التحضير

وفيما يلي طريقة تحضير منتج صابون البابايا بمنتهى السهولة في المنزل دون الحاجة إلى شرائه وقد جاءت طريقة تحضيره على النحو التالي:

  • تقشر فاكهة البابايا الاستوائية ثم توضع في الخلاط ويتم خلطها حتى تصبح لينة.
  • في بداية صنع الصابون يتم خلط الفاكهة مع كمية العسل معها ثم إضافة كمية من الغسول الذي يتم تحضيره إلى الخليط.
  • يتم إضافة بقية المقادير التي تم تحضيرها من الزيوت ثم يتم مزج هذه المكونات مع المتبقي من كمية الغسول الأخرى.
  • تصب المكونات التي تم مزجها داخل قالب وتترك في القالب نحو 48 ساعة أي يومين كاملين حتى يأخذ الوقت الكافي في الصنع والتفاعل ثم يتم تقسيم القالب وبعدها يتم استخدام المنتج.

أسئلة أخرى قد تهمك

متى تظهر نتائج صابونة البابايا؟

جميع الأنواع من صابون البابايا تظهر نتائجها على البشرة في غضون أسبوعين من استعماله بشكل منتظم وبعد مرور شهر واحد فقط يساعد على تفتيح درجة لون بشرة الوجه إلى درجتين.

هل صابونة البابايا لها أضرار؟

يمكن أن يتسبب استخدام صابون البابايا في التحسس وهي أبرز الأضرار التي يتسبب بها المنتج إذ أنه لا يعتبر آمن على جميع الأفراد فمن الممكن أن يتعرض بعض الأشخاص إلى الحساسية من مادة اللاتكس أو البابايا لهذا فمن الأفضل تجربة الصابونة قبل الاستخدام على منطقة صغيرة من الجلد لاختبار التحسس.

كم عدد مرات استخدام صابون البابايا في اليوم؟

يستخدم صابون البابايا مرتين في اليوم مرة صباحا ومرة أخرى في المساء وهذا هو عدد المرات الفعال في تفتيح لون البشرة كما يساهم في التخلص من التصبغات الموجودة على البشرة.

الفرق بين صابون البابايا الأصلي والتقليد