مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل لعبت المملكة دورا هاما في دعم حركة عدم الانحياز

بواسطة: نشر في: 9 سبتمبر، 2022
brooonzyah
هل لعبت المملكة دورا هاما في دعم حركة عدم الانحياز

هل لعبت المملكة دورا هاما في دعم حركة عدم الانحياز

  • الإجابة هي نعم حيث لعبت المملكة العربية السعودية دور مهم جداً في حركة عدم الانحياز.
  • وقد أكدت المملكة العربية السعودية على التزامها بكافة مبادئ حركة عدم التحيز.
  • حيث أنها عملت على مواجهة جميع الظروف الأخيرة التي اصطدم بها دول العالم في وقتنا الحالي.
  • كما أنها تقوم ببذل قصارى جهدها لكي يتمكن العالم من العيش في اطمئنان وأمان.
  • بالإضافة إلى أجواء مستقرة لا يوجد بها أي تهديدات أو نزاعات أو أجواء متوترة.
  • كما أن المملكة العربية السعودية لها دور واضح في التصدي إلى أزمة كورونا العالمية.
  • ومنذ هذا الوقت قال مندوب المملكة العربية السعودية السفير يحيى المعلمي بأن دول العالم يجب أن تتكاتف حتى تتمكن من تخطي أزمة كورونا.
  • بالإضافة إلى تقليل آثارها السلبية التي تتعلق بالنواحي الاجتماعية والسياسية والمادية.
  • وقد قال السفير بأن المملكة العربية السعودية تعتبر من أبرز مؤسسي حركة عدم الانحياز، وذلك لأنها تعمل على توفير التقدم والعدالة للبشر بالكامل.
  • كما أن المملكة العربية السعودية تشارك في وضع حلول قوية لكي يتم تقليل الصراعات التي يكون لها تأثير سلبي على العالم.
  • وقد أكد سفير المملكة العربية السعودية على ضرورة جعل حركة عدم الانحياز أكثر فعالية وقوة.
  • وذلك لكي يتم القيام بمواجهة جميع المخاطر العالمية الموجودة في دول العالم.
  • وتقوم المملكة العربية السعودية بدعوة أعضاء حركة عدم الانحياز بشكل دائم على التعاون والتواصل حتى يتم تحقيق الأمن الدولي.
  • إلى جانب أنها تتجه دائماً إلى التصدي لجميع مخاطر الإرهاب.
  • كما أنها تعمل على مواجهة التهديدات النووية، وقد قامت المملكة العربية السعودية باستضافة مجموعة العشرين سنة 2020 ميلادياً.
  • وكانت الاستضافة في اليومين الواحد والعشرون والثاني والعشرون في شهر نوفمبر.
  • والمحاور الرئيسية لهذه الاستضافة تتمثل في حماية البشر وأرواحهم.
  • بالإضافة إلى العمل على استعادة النمو والنشاط في كل البلاد.
  • كما أن دور المملكة في حركة الانحياز امتد ليشمل القضية الفلسطينية، وأكدت على أنها تقوم بمساعدة الشعب الفلسطيني، وتقدم له المزيد من الدعم.
  • كما أنها تبذل قصارى جهدها وقوتها لكي تتمكن من تحقيق التحرير والعدالة إلى دولة فلسطين والقدس الشرقية.
  • وعاصمتها تكون تبعاً للقرارات الدولية، لهذا السبب نستنتج بأن هدف المملكة العربية السعودية الأساسي من المشاركة بحركة الانحياز هو تحقيق الأمن والسلام.
  • بما أن المملكة العربية السعودية تهتم بحركة عدم الانحياز شاركت بمؤتمر الشبكة البرلمانية المتعلق بحركة عدم الانحياز بمدينة باكو عاصمة أذربيجان.
  • وقد قام وفد من المملكة بقيادة الدكتور عبد الله بن محمد بن إبراهيم رئيس مجلس الشورى بالسعودية بالمشاركة في مؤتمر الشبكة البرلمانية.
  • وكان الهدف الأساسي من هذا المؤتمر هو القيام بتأسيس مكتب يعمل على دعم الحركة، بالإضافة إلى تلقي الدعم من كافة الدول المؤسسة.
  • بالإضافة إلى أنهم أكدوا على ضرورة القيام بالعمل المشترك بين كل أعضاء حركة عدم التحيز.
  • لذلك تعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول التي شاركت في حركة عدم الانحياز.
  • كما أنها كانت من أوائل الدول التي تواجدت بالمؤتمر البريوني الذي تم عقده سنة 1961 ميلادياً.
  • ومن هذه اللحظة أصبحت المملكة العربية السعودية من أكبر الأعضاء في حركة عدم الانحياز.

ظهرت حركة عدم الانحياز بعد نهاية

هذا السؤال يدور في بال الكثير من الأشخاص لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة بالتفصيل:

  • لقد ظهرت حركة عدم الانحياز بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والتي كانت في الفترة التي تتراوح من عام 1939 ميلادياً حتى عام 1945 ميلادياً.
  • ونتجت هذه الحركة بسبب الحرب الباردة التي ازدادت بين الشق الغربي والتي يتمثل في الولايات المتحدة الأمريكية، والشق الغربي والذي يمثله الاتحاد السوفيتي.
  • وكان الهدف من هذه الحركة هو الابتعاد عن استعمال السياسات الخاصة بالحرب الباردة.
  • وقد شارك في هذه الحركة حوالي تسعة وعشرون دولة، كما أن هذه الدول كانت متواجدة بمؤتمر باندونج الذي تم انعقاده سنة 1955 ميلادياً.
  • وفي سنة 1961 ميلادياً تم انعقاد أول مؤتمر يحتوي على دول حركة عدم الانحياز.
  • وكان مقر هذا المؤتمر في بلغراد، وانضم إلى هذا المؤتمر مندوبين من حوالي خمسة وعشرون دولة.
  • وبعد هذا المؤتمر تتابعت المؤتمرات حتى سنة 2019 ميلادياً.
  • وفي سنة 2011 ميلادياً ازداد عدد الدول التي قامت بالانضمام لهذه الحركة وبلغ عددهم حوالي مائة وثمانية عشر دولة.
  • ومن الجدير بالذكر هو أنه يوجد العديد من المبادئ الإنسانية التي تبناها مؤتمر باندونج وأطلق عليها اسم مبادئ التعايش السلمي وتتمثل هذه المبادئ فيما يلي:
    • توجيه الاهتمام إلى المنافع المتبادلة بين كل البلاد.
    • تحقيق التعايش السلمي.
    • حماية خصوصية الشئون الداخلية الخاصة بالبلاد.
    • الابتعاد عن الاعتداء بين الدول
    • تحقيق الاحترام المتبادل بين الدول بالإضافة إلى حماية أراضيهم.
  • وعلى الرغم من أن الدول المتواجدة في الحركة كانت تتفق مع مبادئ مؤتمر باندونج، إلا أنه يوجد العديد من الدول الأخرى التي انحازت للكتلتين المتضادتين.
  • فمصر والهند كانت قريبة من سياسات الشق الشرقي.
  • لكن باكستان ومجموعة من الدول الأخرى انحازت إلى سياسات الشق الغربي.
  • وبالقرن العشرين في نهاية الثمانينات تفككت دول الاتحاد السوفيتي مما أدى إلى تحطيم الشق الشرقي.
  • مما وضع حركة عدم الانحياز في تحدي كبير وذلك لأن نهاية التصارع والتضاد بين المعسكر الغربي والمعسكر الشرقي سيؤدي لتفكك حركة التحيز.
  • لكن يوجد مجموعة من الدولة التي مازالت تحتفظ بصلاحيتها وقواها حتى بعد سقوط الشق الشرقي.

حركة عدم الانحياز مصطلح

سوف نقوم الآن بالتعرف على المعنى المقصود من حركة عدم الانحياز كل ما عليكم فقط هو متابعة النقاط التالية:

  • بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ظهر اصطلاح حركة عدم الانحياز، وذلك بعد نشأة حركة عدم الانحياز في باندونج.
  • ومعنى حركة عدم الانحياز هو أن الدول المشاركة فيها لا ترغب في التحالف مع المعسكر الغربي أو المعسكر الشرقي خلال أي حرب.
  • كما أنها أيضاً ترفض أن تنضم لأي اتجاه عسكري، ولا تنحاز إلى أي دولة فهي تقف على الحياد.

مبادئ حركة عدم الانحياز

تعمل حركة عدم الانحياز على تحقيق العديد من المبادئ التي سنقوم بالإطلاع عليها الآن:

  • تأكيد حق الشعب في تحديد مصيره، بالإضافة إلى اختيار حاكمه.
  • تأكيد حركات الاستقلال الوطني والتحرر.
  • عدم وجود أي اتفاقيات بين الدول المنضمة لحركة عدم الانحياز ودول كبرى أخرى.
  • القيام بمنع إنشاء قواعد عسكرية على أراضي الدول المنضمة إلى حركة عدم الانحياز.
  • من أبرز مبادئها القيام باحترام الالتزامات الدولية والعدالة المتبادلة.
  • القيام بتعزيز المصالح المشتركة بين الشعوب والدول، بالإضافة إلى زيادة طرق التعاون المتبادل بينهما.
  • العمل على التعاون لكي يتم تفعيل الحلول السلمية لكل الصراعات الدولية تبعاً لميثاق الأمم المتحدة.
  • الامتناع عن العدوان أو التهديد به، بالإضافة إلى منع استعمال القوة بالطريقة التي تهدد السلامة الإقليمية أو تهدد الاستقلال السياسي لأي دولة من الدول.
  • الامتناع عن مساعدة الدول الكبرى من خلال استغلال تحالفات الدفاع الجماعية حتى يتم تحقيق أي مصالح لها.
  • يهدف إلى امتناع أي دولة عن القيام بممارسة أي ضغوطات على أي دولة من الدول الأخرى.