يتساءل البعض تُرى مما يتكون الثدي بالتفصيل، والحقيقة أن هناك بعض التغيرات التي تحدث في جسم المرأة خلال مراحل نموها من مرحلة الطفولة وانتقالها إلى مرحلة المراهقة أو عند حدوث حمل وولادة، وأيضا بعد انقطاع فترة الحيض لديها كل ذلك يؤثر على منطقة الثدي، والذي يبدأ بالظهور عندما يقوم المبيض بإنتاج هرمون الإستروجين، الذي يقوم بتنشيط أعضاء الجسم ويقوم بعملية نمو الثدي، ذلك العضو الذي يتواجد في منطقة الصدر، ووظيفته الأساسية هي إفراز اللبن أثناء عملية الرضاعة، حيث يتم ذلك عن طريق غدد ثديية، التي تنقل اللبن إلى الحلمة عبر الأنابيب، فيقوم الطفل بعملية المص، ويظل الثدي ينمو حتي يتوقف عند مرحلة معينة، وأحيانا يمكنك ملاحظة اختلاف في أحجام الثديين لديك، وهذا يكون أمر طبيعي، برونزية يقوم بوصف شامل عن تكوين الثدي.

مما يتكون الثدي بالتفصيل

جزأين منفصلين وظيفياً

يتكون الثدي من جزأين منفصلين وظيفياً، فالأول هو طلائي، وتكون وظيفته هو ضخ الحليب إلى الثدي لتتم عملية أرضاع الطفل، والتي تحدث بعد أتمام عملية الولادة مباشرة، أما الثاني فهو داعم، يحتوي على جميع الأنسجة داخل الثدي التي تتشكل جميعا لتدعم الثدي في مراحله المختلفة وتشتمل على الدهون، وأربطة كوبر، والعضلات، واللفافات، وكل ذلك يصبح أكثر مرونة مع التقدم في العمر، أو مع التعرض لعملية الرضاعة والتوقف عنها، أو الاستعمال النشط على المدي الطويل.

الفصوص

الفصوص هنا تعني أن كل ثدي يحتوي على عدد كبير من الانقسامات في أنسجة الغدد والتي تكون دائما ما بين 15 إلى 20 نسيج ويطلق عليها فصوص، وهي تكون مرتبطة بواسطة انسجه دهنية، ومدعومة بواسطة انسجه ليفية، كل واحد منهم يحتوي على كيس صغير، يعمل هذا الكيس على تخزين وإنتاج حليب الثدي.

الحلمتين

الحلمتين هي المكان الذي يخرج منه اللبن، والذي تتم عملية الرضاعة منه، ويحيط به هالة تكون بلون البني الداكن.

مسار الحليب

يوجد في الثدي الكثير من القنوات الصغيرة التي يطلق عليها قنوات النهاية، وهي تقوم بدروها في نقل الحليب إلى خارج الثدي نحو حوالي 20 قناة، حيث تنقل كل واحدة منهم الحليب من فص معين وتوجه بالقرب من الحلمة، التي تتوسع بدروها لتشكل الجيوب الناقلة للحليب، ومن الممكن أن تقوم هذه الجيوب بتخزين الحليب بداخلها قبل خروجه إلى القناة الناقلة والتي توجه إلى الخروج النهائي من الثدي.

نمو الثدي

يساعد هرمون الأستروجين والذي يتم إفرازه عن طريق المبيض لتعزيز واكتمال نمو الأعضاء التناسلية في الجسم المرأة والذي بدوره يقوم بعملية نمو الثدي، حيث يتم نموه بشكل ملحوظ وسريع خلال سن المراهقة، متأثراً بدورات تنشيط هرمونيةـ وعندما يتوقف إفراز هرمون الأستروجين، يؤدي ذلك إلى انخفاض حجم الثدي، حتي يصل إلى الترهل، والتي بها تبدأ الفصوص في الذبول، وتتكون الدهون.

الثدي والطمث

يتكون الثدي من مجموعة من أنسجة الغدد والتي تكون حساسة للغاية، وتكون أشد حساسية خلال فترة الدورة الشهرية، لان مستويات إفراز هرمون الأستروجين والپروجيستيرون  يكون أكثر وضوحا وأكثر نشاطا خلال هذه الفترة، ومن الممكن أن تصل شدة الحساسية إلى حد الألم لبعض السيدات، أما بعد أنتهاء فترة الحيض تنخفض مستويات الهرمونات، ويصبح الثدي أقل حساسية.

النصائح التي يجب اتّباعها لمنع ترهل الثدي

هناك العديد من الأسباب التي تكون عامل أساسي في حدوث نوع ترهلات الثدي، ومنها التقدم في العمر أو ممارسة بعض العادات الخاطئة مثل التدخين، وأحيانا ممارسة الرياضات العنيفة، لذلك يجب عليك الاهتمام بصحة الثدي جيدا، والمحافظة على سلامته، ومنع حدوث حالة الترهل له، ويتم ذلك من خلال أتباع بعض النصائح ومنها :

  1. تجنب تناول المشروبات الكحولية، لعدم الإصابة بسرطان الثدي.
  2. التوقف النهائي عن ممارسة عادة التدخين.
  3. لبس حمالة صدر تكون مناسبة تماما لحجم الثدي فلا تكون ضيقة عليه أو كبيرة.
  4. ممارسة التمارين الرياضية المناسبة والغير عنيفة، والتي تحافظ على وزن الثدي الطبيعي، من خلال تمارين رفع الظهر أثناء المشي أو الجلوس.
  5. لابد من شرب الكثير من الماء والسوائل بكميات كبيرة حتي تتجنبي الجفاف، والمحافظة على رطوبة الثدي وأيضا البشرة.
  6. لابد من تجنب النوم على البطن أو الظهر، يفضل النوم على الجنب.
  7. في حالة الشعور بوجود احتقان في الثدي، يجب وضع كمادات ساخنة للتخلص من هذا الاحتقان.
  8. لابد من الاهتمام بنظافة الدورية للثدي، وذلك للتخلص من العرق، وذلك باستعمال الماء الدافئ والصابون.
  9. الاهتمام بعمل فحص دوري للثدي، وذلك عن طريق فحص اليد بشكل دائري للتأكد من عدم وجود كتل أو أورام، والتأكد من فحص في مراكز خاصة سنوياً.
  10. لابد من الاهتمام التغذية الصحية، والتي تحتوي على العديد من الفيتامينات والمعادن وعنصر أوميغا 3 الذي يتواجد في السمك، وذلك من أجل تجنب الإصابة بسرطان الثدي، ويتم ذلك عن طريق تناول الخضار والفاكهة الطازجة والحبوب.
  11. تدليك الثدي باستمرار عن طريق استعمال ماء دافئ يليه ماء بارد، وذلك لتنشيط الدورة الدموية وشد الثدي.
  12. استخدام مرطب مناسب للثدي والذي يعمل على تحفيز الدورة الدموية، وذلك بوضعه بطريقة دائرية، مع تجنب الضغط الشديد على الثدي أثناء التدليك بالمرطب.