نعرض لك اليوم في مقالاً ماحكم صلاة الجمعة للمسافر. يحق للمسافر أن يقصر الصلاة إذا سافر للمسافة أن يقصر فيها من الصلاة. وذلك بدليل قول الله “عز وجل” :”وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الْأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلَاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ يَفْتِنَكُمُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنَّ الْكَافِرِينَ كَانُوا لَكُمْ عَدُوًّا مُبِينًا” ولكن حدد النبي ” صلى الله عليه وسلم ” المسافة التي يمكن للمسافر أن يقصر من الصلاة فيها وهى 88 كم تقريباً.    وذلك لما ورد في الأثر عن ابنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عنهما قال: ((يا أهلَ مَكَّةَ، لا تَقْصُروا في أقلَّ مِن أربعةِ بُرُد، وذلِك مِن مَكَّةَ إلى الطَّائفِ وعُسْفَانَ)). فقط تابعونا على برونزية.

ما حكم صلاة الجمعة للمسافر

أن صلاة الجمعة فرض عين على كل مسلم ولا تسقط عنه إلا في حالات معينة. فهي التي فرضها الله “عز وجل” حتي يذهب إليها المسلمون مرة كل أسبوع. ويكونوا قادرين علي سماع خطبة الجمعة التي يتعلمون فيها أمور دينهم ويأخذون منها العبر والعظات .

حكم صلاة الجمعة للمسافر مسافة قصر

  1. إذا كان المسافر يسافر لمسافة يسمح معاها قصر الصلاة فأنه لا تجب عليه صلاة الجمعة ويصلها ظهراً ويقصر صلاة الظهر ويجمع بينها وبين العصر أو يصلى الظهر منفرداً قصراً. وذلك بدليل ما ورد عن ابن قدامة في المغني أنَّ النبي عليه الصلاة والسلام لم يصلِّ الجمعة في سفره، كما أنَّه في حجة الوداع في يوم عرفة صلّى الظهر والعصر جمعاً ولم يصلِّ الجمعة.
  2. فيصلى الظهر والعصر معاً جمعاً وقصراً ويكون ذلك عن طريق صلاة الظهر ركعتين ثم صلاة العصر بعدها ركعتين ولا يفصل بينهم في وقت أي منهما. ويمكن له أن يصلي الظهر فقط قصراً ركعتين بدون جمع بينها وبين العصر وهذا هو الأفضل إلا إذا شعر بمشقة كبيره في سفره.
  3. ولكن إذا سافرت ونويت أن تقيم في بلد أكثر من أربعة أيام وحضرت بها صلاة الجمعة. فأنه يجب عليك أن تصليها مع الأمام في المسجد.

كان هذا حكم صلاة الجمعة للمسافر فالحمد لله الذي جعل الدين يسراً وشرع لنا القصر من الصلاة عند السفر حتي لا نتحمل المشقة وحتي لا نتهاون في أداء الصلاة.