مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص قصيرة قبل النوم

بواسطة: نشر في: 17 مارس، 2022
brooonzyah
قصص قصيرة قبل النوم

قصص قصيرة قبل النوم للأطفال نقدمها لكم من خلال مجلة برونزية، حيث تبحث الكثير من الأمهات عن مجموعة من القصص التي تحمل العبرة للطفل، فهي تعتبر واحدة من بين الطرق التي يتم من خلالها توصيل الحكمة إلى الأطفال وذلك بشكل مبسط، ومن أفضل الأوقات التي يتم فيها قص القصص على الطفل هي وقت ما قبل النوم، ولذلك سوف نقدم لكم مجموعة قصص قصيرة قبل النوم ومنوعة وتحمل العبر والموعظة.

قصص قصيرة قبل النوم

هناك العديد من القصص المختلفة التي يمكن للأم أن تقوم بسردها على الطفل وذلك قبل النوم، حيث يشعر الطفل في ذلك الوقت بالرغبة في الاستماع، وذك ما يمنحه الشعور بالراحة والاسترخاء، ومن أجمل قصص قصيرة قبل النوم هذه القصص الآتية:

قصة الصدق المنجي

((كان هناك طفل صغير اسمه أحمد، وكان دائمًا ما يكذب على أهله وأصدقائه والناس جميعهم، وفي يوم من الأيام ادعى ذلك الطفل أنه يغرق في البحر، وأخذ يصرخ بصوت مرتفع ويطلب النجاة.

هنا أسرع الناس ليقوموا بمساعدته، وعندما اقتربوا منه، أخذ يضحك بسخرية، وقال لهم بصوت مرتفع لقد كنت أمزح معكم، وبعد مرور فترة قصيرة قام بتكرار الأمر نفسه، وحدث نفس الشيء.

وبعد مرور فترة شعر الطفل بالفعل بالغرق، وأخذ يصيح ويصرخ ويطلب المساعدة، ولكن دون جدوى، لأن الناس اعتقدوا أنهم يكذب عليهم كعادته، واستمر الطفل في النداء دون أي فائدة، حيث لم يتقدم نحوه أحد، ولم يساعدوه.

وبعدها لاحظ الناس أنه بالفعل يغرق، فأسرعوا إليه وقاموا بالعمل على إنقاذه من الغرق، وذلك بعد أن كاد يموت، وعندما أفاق طلب منه الناس أن يتحلى بالصدق، فهو المنجي له، فلولا أنه قد كذب عليهم مرارًا وتكرارًا لكان غرق ومات)).

اقرأ أيضًا: قصص اطفال مصورة قصيرة جدا جدا

قصة الأسد والجمل

قصة الأسد والثعلب

((يحكى أن هناك أسد كان يعيش في الغابة، وكان معه مجموعة من الحيوانات الكثيرة والطيور، وفي يوم من الأيام أتى جمل إلى الغابة، وكان قد ضل الطريق من القطيع الذي كان يسير معه، وكان الأسد هو ملك الغابة، ولذلك أمر الحيوانات أن يعرضوا على الجمل أن يأتي ويعيش معهم في سلام، وذلك مثل باقي الحيوانات التي تعيش في الغابة.

وعاش الجمل بينهم في سعادة وأمن، وذلك بعد أن أعطاه الأسد وعد بالأمان، وعدم التعدي عليه من أي حيوان من الحيوانات الموجودة بالغابة.

وفي يوم من الأيام حدثت معركة كبيرة ما بين الأسد الفيل، وأقدمت عن إصابة الأسد بالعديد من الجروح الخطيرة، ونام الأسد، ولم يعد لديه القدرة على جلب الطعام سواء لنفسه، أو لأي حيوان آخر من الحيوانات التي كانت تعيش معه بالغابة، وبدأت حالة الأسد تسوء يومًا بعد يوم.

وهنا شعر الأسد أنه أصبح هزيل جدًا، وكان يفارق الحياة، وطلب من الحيوانات أن يقوموا بمحاولة البحث عن أي طعام له من أي مكان، وهنا اقترح عليه الذئب أن يقوم بتناول الجمل، فهو غريب عنهم، ولكن الأسد رفض ذلك الحديث تمامًا، وأكد على الذئب أنه أعطى الجمل وعد.

وأخذ الذئب يحاول التفكير مرارًا في خطة من أجل الحصول على لحم الجمل بأي شكل، وذلك بعد أن قام بالبحث عن أي طعام للأسد لم يجد، وبدأت كل الحيوانات تشعر بالجوع أيضًا.

وعندما كان الذئب يسير في الغابة طرأت عليه فكرة من الأفكار، وأسرع بالتوجه إلى الأسد، وقصها عليه، وقال له يا مولاي أنت لا ترغب في تناول الجمل بسبب الوعد الذي منجته إياه، فما رأيك أن يهب الجمل نفسه لأجلك؟! فكر الأسد قليلًا، وقال له افعل ما تراه صالحًا لنا وللغابة.

وهنا اجتمع الذئب بكافة الحيوانات وقام بإخبارهم بالخطة التي سوف يقومون بتنفيذها، وبدأ الغراب بتنفيذها، وأقدم على الأسد، وقال له أقدم نفسي لأجلك يا مولاي، وأرجوك أن تقبل أن تأكلني حتى تعيش، رفض الأسد، وهنا تقدم الذئب، وعرض نفسه على الأسد، ولكن الأسد رفض، وقامت كافة الحيوانات واحدًا تلو الآخر يعرضون أنفسهم على الأسد، ولكنه يقوم بالرفض.

هنا أقدم الجمل على تقديم نفسه مثل باقي الحيوانات، وكان يعتقد أن الأسد سوف يقابل طلبه بالرفض، ولكن الأسد انقض عليه وقام بتناوله، ومن هنا يستفاد أنه يجب على الإنسان أن يكون حذر دائمًا، وبالأخص إن كان يتواجد بين أعدائه، وأن يحذر من أصدقائه كذلك قبل أعدائه، ولا يمنح لأحد الثقة الكاملة)).

قصص قصيرة قبل النوم

قصة قبل النوم مفيدة

وبعد أن ذكرنا لكم قصص قصيرة قبل النوم والتي تحمل العبر والمواعظ، فإنه سوف نعرض عليكم قصص أخرى مفيدة، ومن بينها تلك القصة الآتية:

قصة عن التواضع

((يحكى أنه كان هناك طاووس كبير، ويملك الريش الكثيف والملون، وكان يسير متباهيًا بجماله، ويقول لباقي الحيوانات أنا أجمل المخلوقات، فأنا أملك الريش الكبير الملون الذي يجعلني أسير في عزة وتباهي، ولكن أنتم ماذا تملكون؟

وفي يوم من الأيام دارت مشادة كلامية بينه وبين الحصان، وذلك لأنه لم يجد من يرضي غروره، وقرر الطاووس أن يذهب للعيش في الغابة، وذلك حتى يجد من يقدر جماله، وبالفعل وجد الحيوانات في الغابة منبهرين بريشه الجميل، وأثناء سيره بكل تفاخر سقط في حفرة، وحاول طلب المساعدة، ولكن حيوانات الغابة خافت أن تقع هي بدلًا منه فريسة للصيادين.

علم أصدقائه بالخبر، وأسرعوا إلى مساعدته، وأخرجوه من الحفرة، ولكن عندما خرج وجد ريشه قد تعرض للتلف نتيجة السقوط، وهنا ضحكت حيوانات الغابة سخرية منه.

وأخبره أصدقائه أن التواضع هو أجمل الصفات، وأنه لا ينبغي أن يتفاخر الإنسان بنعمة أنعمها الله عليه، ولا يقلل من شأن الآخرين، فكما وهبه الله الجمال قادر على أخذه مرة أخرى)).

اقرأ أيضًا: أحلى قصص اطفال قصيرة قبل النوم 

قصص أطفال قصيرة قبل النوم

يحتاج الأطفال دائمًا إلى قصص قصيرة قبل النوم فهي تمنحهم الشعور بالاسترخاء والراحة، ومن أجمل تلك القصص هي القصص التي تمنح الطفل التشويق، ومن بينها تلك القصة الآتية:

قصة الأسد والثعلب

((كان هناك أسد شرير ومؤذي وكان يعيش بالغابة بفرفقة الحيوانات التي يتغذى عليها يومًا بعد يوم، وفي يوم من الأيام اجتمعت الحيوانات واتفقوا على أن يقوموا بالتخلص من الأسد، وذلك قبل أن يخلص هو عليهم واحدًا تلو الآخر، وبالفعل نجحت الحيوانات وقاموا بحبس الأسد داخل قفص.

وفي يوم من الأيام مر الأرنب بجانب قفص الأسد، فناداه الأسد وطلب منه أن يخرجه من القفص، ولكن الأرنب رفض تمامًا، وقال له أنت تؤذي الحيوانات، وسوف تقوم بأكلنا مرة أخرى لو أخرجناك.

حاول الأسد أن يستعطف الأرنب، وقال له أعدك ألا أعتدي على أي حيوان من الحيوانات الموجودة في الغابة بكاملها، وأن أكون مثل الصديق لكم، وهنا صدق الأرنب وعوده الكاذبة، وفتح له باب القفص وأخرجه منه.

وبعد أن خرج الأسد انقض على الأرنب، وحاول أن يهجم عليه، وقال له ستكون أنت أول فريسة لي، صرخ الأرنب، وكان هناك ذئب سمع الحوار الذي دار ما بين الأرنب والأسد، وهنا فكر في حيلة ليخلص بها الأرنب من الأسد.

وهنا أقدم على الأسد، وقال له هل كنت حقًا داخل هذا القفص، فأجابه الأسد بنعم، فقال له وكيف لحجمك الكبير هذا أن يكون داخل القفص أنا لا أصدق! أسرع الأسد ودخل بالقفص حتى يثبت للذئب أنه كان بداخله، وهنا أسرع الذئب وأغلق باب القفص مرة أخرى، وبذلك تخلص من الأسد وحبسه مرة أخرى.