مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قصص عن الصبر على الفقر

بواسطة: نشر في: 14 يونيو، 2022
brooonzyah
قصص عن الصبر على الفقر

قصص عن الصبر على الفقر

يبحث الكثير من الأشخاص عن مجموعة من القصص التي تتحدث عن الصبر على الفقر، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نقدم لكم هذه القصص:

  • يحكى بأن ابن جرير الطبري كان موجود في مكة، وشاهد رجل يصيح في الناس قائلاً يا معشر الحجاج يا أهل مكة من البادي والحاضر.
  • لقد ضاع مني ألف دينار كانوا متواجدين بكيس،ويطلب منهم بأن يردوا الكيس إليه، وأغراهم بأن لهم الأجر والثواب من الله لمن يرده.
  • وكان هذا الرجل من خرسان، فقال له أحد الأفراد بأن يقوم بعمل مكافأة مالية لمن يرد الكيس إليه.
  • وقال له بأن الفقر في البلاد في هذه الفترة كان شديد للغاية، فاجعل لمن يرد هذا الكيس عشرة ألاف أي حوالي مائة دينار.
  • فرض الخرساني ذلك وجعل بينه وبين من يعثر على هذا الكيس حكم الله، وقال حسبي الله ونعم الوكيل.
  • بعد ذلك رأى ابن الجرير الرجل الذي اقترح عليه العطية لمن يعثر على هذا الكيس يرجع لبيته.
  • وسمعه وهو يسأل زوجته عما يفعله وقد عثر على الكيس، وتحديداً من أنه يشعر بالخوف بسبب توعد الرجل لحساب الله له.
  • لكن زوجته شجعته بأن يقوم بإنفاق هذا المال على أهله وببناته وبيته، وذلك لأن الفقر أضعفهم والحاجة أتعبتهم الحاجة.
  • ويمكنه أن يقوم باعتبار أن هذا المال دين سوف يقوم برده إلى الرجل عندما يكرمه الله.
  • لكن الرجل رفض من أن يأكل من مال حرام وأن يقوم بإطعام أطفاله منه، لهذا السبب قام بإحضار صاحب كيس الدنانير لمنزله ونبش في الأرض وأخرج له كيس الدنانير.
  • وقال اسأل الله بأن يعفو عني ويرزقني من فضله، فقام الخرساني بإعطائه الكيس كله وقال له بأن والده قبل أن يموت ترك له ثلاثة آلاف دينار.
  • ووصاه بأن يخرج ثلثهم لأحق الناس، وقال الخرساني له بأنه لم يجد أحق منه، وأن هذا المال مكافأة له عن صبره على الفقر.

قصة قصيرة عن الصبر على الفقر

سوف نقدم لكم الآن قصة قصيرة تتحدث عن الصبر على الفقر، كل ما عليكم فقط هو متابعة ما يلي:

  • يحكى بأنه كان يوجد رجل يمتلك الكثير من الأموال التي لا تعد ولا تحصى، وكان يسكن في قصر واسع وكبير.
  • وكان لا ينام الليل إلا عندما يقوم بتفقد الفقراء الموجودين في الحي الذي يسكن به والأحياء المجاورة له.
  • فكان يحب أن يطمأن بأن كل بيت يوجد به ما يكفيه من الطعان، إلى أن غضب منه الحاكم وقام بمصادرة أمواله وأخذ منه أملاكه وأرضيه وتركه وحيداً.
  • فقام الرجل بمغادرة الممدينة فوراً، وغاب عنها لمدة عشر سنوات، وعاش فقير لا يملك أي شيء.
  • فقصده رجل في مرة وطرق باب بيته، فاعتذر منه صاحبنا بسبب عدم وجود أي مال معه.
  • لكنه طلب نتع أن ينتظره لعدة دقائق ودخل البيت، وكأن الرجل الذي يطلب المال عرف وجهه وتمكن من تمييزه بعد مرور كل تلك السنوات.
  • ثم رجع له الرجل وأحضر معه ثوباً مقطوع وقال له بأن يملك ثوبان واحد يرتديه وهذا الثاني وأشهد الله بأنني لا أملك أي شيء غيرهم.
  • فخذه مني يحميك من البرد،أو يبعد الحر الشديد عن جسمه، وبالفعل أخذه الرجل وغادر بشكل مباشر ورجع إلى الحي الذي كان يسكن فيه لرجل من زمن قديم.
  • ونادى الناس ومشر الثوب الممزق أمامهم وسألهم هل عرفتم هذا الثوب يعود لمن.
  • فردوا عليه قائلين بأنه يرجع إلى رجل كريم كان لايبيت ليلته إلا عندما يطعمنا ويسقينا ويطمأن على وضعنا.
  • فرد الرجل عليهم قائلاً بأن الرجل تعرض لكذا وكذا من الفقر، وهو يعيش في المدينة ….
  • فقام الناس بجمع الأموال الموجودة لديهم عى الرغم من قلة أموالهم، وقاموا بمغادرة مدينتهم وذهبوا إلى منزله، لكي يعطوه مما رزقهم الله وساعدهم على جمعه.
  • فشعر الرجل بالفرح وحمد الله وعرف بأن جزاء الإحسان إحسان مثله، وأن من يقوم بفعل الخير يرد إليه.
  • وقال بأن من يصبر على قدر الله، فإن الله سوف يقوم بتعويضه خيراً حتى ولو بعد فترة.

اقرأ أيضاً: قصص مصورة قصيرة للاطفال

قصة واقعية عن الصبر على الفقر

أما الآن فسوف نقدم لكم قصة واقعية تتحدث عن الصبر على الفقر، كل ما عليكم فقط هو متابعة ما يلي:

  • في عصر الدولة العباسية كان يوجد رجل يسكن في بين سقفه مصنوع من القش.
  • وكان هذا الرجل مسؤول عن أسرته المكونة من زوجته وأطفاله ووالدته العجوز.
  • وكان هذا الرجل يعاني من الفقر الشديد وقلة الحيلة، لكنه كان يرفض مساعدة الناس له، ولم يقبل الصدقة من أحد.
  • وكان لا يأخذ مال لم يتعب فيه، وكان يقوم ببذل قصارى جهدة حتى يحصل على المال الذي يستحقة.
  • وجاء يوم من الأيام عرض عليه رجل بأن يقوم بزراعة أرض والده على أن يفتح الله عليه بمحصولها فيتمكن من الإنفاق على أهل بيته.
  • وعندما كان الرجل يحفر في الأرض عثر على كيس من ذهب، وعندما عرض الأمر على عائلته قالت له والدته بأن هذا الكيس كان لأبيه.
  • وأنه تعب وهو يبحث عنه بعدما ضاع منه، وعندما لم يجده مات بسبب شعوره بالحسرة على ما فقده.
  • وقالت له بأن العثور على هذا الكيس هدية من الله عز وجل لابن الرجل الصابر الذي رفض مساعدة الآخرين.
  • وكان دائماً لديه أمل في فضل الله وكرمه، فحمد الله وعاش حياة طيبة كريمة.

قصة واقعية عن الصبر

أما الآن سوف نقدم لكم قصة واقعية تتحدث عن الصبر، كل ما عليكم فقط هو متابعة ما يلي:

  • كان يوجد رجل يعاني من الإصابة بورم خبيث، وهذا المرض جعله يدخل في موجة اكتئاب وحزن شديدة.
  • وفي وقت بسيط تمكن من أن يقوم بإدخال جميع أفراد عائلته في هذا الاكتئاب، بسبب سوء حالته النفسية وحالته الصحية.
  • وصار الرجل يتعامل مع الناس والأشياء وكأنه يقوم بتوديعهم لأنه يراهم لآخر مرة.
  • إلى أن جاء يوم واستيقظ من النوم على خبر وفاة جاره، وهو يقوم بأداء واجب العزاء توفي ابن عمه.
  • وفي المساء جاء إليه خبر وفاة والد صديقة فشعر بالصدمة، وعندما جلس بمفرده وفكر في الأمر وجد أن كل الذين توفوا كانوا يتمتعون بصحة جيدة، كما أنهم ليسوا كبار في السن.
  • وتوصل بتفكيره بأن قدر الله عز وجل يصيب من يشاء في الوقت الذي حدده الله، لهذ السبب توكل على الله.
  • وقرر بأن يصبر على مرضه وقام بإحياء الأمل في نفسه من جديد، وبعد مرور ساعة من قراره كان عنده مراجعة روتينية بالمشفى، وجد بأنه لا يعاني من المرض في الأساس.
  • ون ما حدث من البداية ما هو إلا مجرد تشخيص خاطئ، فشكر الله وتعلم الصبر وقال لو أنه صبر من البداية كان تجنب كل تلك الآلام التي مر بها هو وعائلته.
  • نستنتج من هذه القصة ضرورة التحلي بالصبر، والصبر على آلامنا وأوجعانا ما دام الله موجود.

اقرأ أيضاً: قصص قصيرة خيالية هادفة