مقالنا اليوم هو قصة جميلة للاطفال . فلابد من قراءة الكثير من القصص للصغار، حيث أنها أحد الوسائل التي تساعدك في غرس بعض القيم الهامة التي تجعل منهم نشأً صالحاً يفيد أسرته والمجتمع كله. وتلك الأخلاقيات علينا تعليمها منذ الصغر، فلا أحد يغير من سلوكه عند الكبر إلا القليل. ولهذا نكتب لكم في برونزية بعض القصص التي تساعدكم في تلك المهمة الصعبة. 

قصة جميلة للاطفال

قصص اطفال مكتوبه هادفه

كان هناك ثلاثة حيوانات تعيش في الغابة وهم ؛ ثعلب، وزرافة، وفيل. وكان يوجد ملك الغابة (الأسد)، فهو حاكمهم والآمر الناهي في طريقة معيشتهم ومتحكم في كل أمر.

وكان للثلاث حيوانات طباع مختلفة. حيث تميّز الثعلب بالكذب المستمر والخداع والمكر، بينما الفيل كان سلبي ليس له أي رأي يوافق على كل أحاديث الأسد والثعلب والزرافة، أما الزرافة فكانت حسنة الخُلق وهادئة الطباع وطيبة ولكن أكثر ما يميزها هو الصدق. فكان لا يمكنها الكذب مطلقاً مهما كانت خطورة الموقف وحدته عليها.

وفي يوم من الأيام علمت الغابة بأكملها أن الملك مريض جداً لا يقدر على مغادرة السرير، ويريد أن يجمعهم بالكامل للتحدث معهم. فبعد أن حضروا أخبرهم أنه يريد معرفة كل صغيرة وكبيرة في الغابة من خلالهم، وأن يقوموا بعملهم على أفضل وجه حتى يمكنه القيام ومتابعة أعماله مرة أُخرى، والجميع وعدوه بأن هذا سيتحقق تماماً بل وأكثر.

وفي صباح اليوم الأول ذهبت الزرافة والفيل للعمل، ولم يجدوا الثعلب وعند سؤالهم عليه قال لهم لا أُريد العمل اليوم، فأنا متكاسل كثيراً ابتعدوا عني، لا أحد سوف يراني فملك الغابة مريض. وظل الوضع هكذا لمدة تصل إلى شهر من الإهمال الخاص بالثعلب وانحدار عمله للأسفل بسبب هذا التكاسل. وفجأة وجدوا الأسد ظهر أمامهم وهو في أحسن حال، وقد طاب من مرضه، وبدأ في البحث عن الزرافة والفيل والثعلب. واجتمعوا الثلاثة للترحيب به. وكان أول من تحدث هو الثعلب.

أخبره بأنه أنهك ذاته بالعمل بسبب عدم تواجده وأن الأمور أصبحت على ما يرام بل وأفضل من ذلك. وأنه بذل أكثر من اللازم في تلك الفترة فهي أمانة وهو يريد أن يحافظ عليها، وقال له إذا كنت لم تصدق قولي وترغب في الحصول على دليل قم بسؤال الفيل. وبالفعل أكد الحيوان السلبي على هذا الكلام حتى أنه أنكر مجهوداته خوفاً من الأسد والثعلب.

ولكن استوقفت الزرافة كل هذه الأكاذيب متحدثة وقائلة أن كل هذا كذب وافتراء، ولم يحدث أي شئ من أقاويل الثعلب. وأن نتائج هذا العمل الشاق كثيراً المتواجد أمام عينك يا أيها الملك هو ناتج من مجهودي أنا والفيل طوال الأيام الماضية وتحملنا للمسئولية كاملةً دون مساعدة أي شخص آخر فيه. والدليل على هذا أن تسأل كل من يجول في الغابة إن كانوا رأوا مرة من المرات الثعلب يعمل، وبالفعل قام الأسد بسؤال الكثير ولكنهم جميعاً صدّقوا على كلام الزرافة.

وفوراً طرد الأسد هذا المكار الكذّاب من الغابة على الرغم من اعتذاره بشده وكثيراً، ولكنه قال أن أنواع هذا الثعلب لا يمكن أن نعيش معهم بصدق ولا يمكنا التعامل معهم، وعُينت الزرافة هي المديرة على كل الأعمال حيث وثق فيها الأسد.

قصص اطفال رائعة

كان هناك صبي صغير ولكنه ذكي كثيراً أعطته والدته أن بعضاً من النقود حتى يشتري بعض الحلوي بجزء من المال، والباقي يحضر به بعض الأغراض الخاصة بالمنزل. ووافق سريعاً أحضر ملابس الخروج وارتدى الحذاء وأصبح جاهزاً.

وبعد أن سار مسافة قليلة من المنزل وجد فتاه تبكي كثيراً وبشكل حزين، فاتجه نحوها وسألها لماذا كل هذه الدموع فأخبرته أنها تريد أن تتذوق طعم الحلوى وطلبت من أحد المارة أن يشتري لها حيث أنها لا تملك  النقود ووالدها فقير فسبّها ولهذا تزرف كل هذه الدموع. فرق قلبه كثيراً وفكر في أن يتبرع بالجزء الخاص به ويشتري لها الحلوى التي ترغب فيها وبالفعل أعطاه كثير من الحلويات وفرحت الفتاه كثيراً وشكرته ثم انصرف عنها.

بينما هو يسير فرحاً بما صنعه، وجد سيدة عجوز تصرخ وتقول أن هناك لص قد سرق النقود التي حصلت عليها من خلال عملها الشاق حتى تُعالج زوجها المريض وتطعم أبناءها. انفطر قلب الصبي كثيراً على هذا الموقف، ولم يُفكر طويلاً حتى أخرج النقود كاملة وأعطاها لها. فرحت السيدة العجوز كثيراً، وقالت لولا تلك النقود لكان مات زوجي من المرض وأولادي من الجوع، فشكراً أنت انقذت حياة أسرة بأكملها. وكن احتار الولد كثيراً من أن سيأتي بأغراض والدته التي أُرسل للسوق من أجلها، وبينما هو ذاهب للمنزل، وجد صندوق معدني يضئ في وجه نتيجة لتعامد أشعة الشمس عليه. اتجه الولد نحوه ووجده ملئ بالأموال الكثيرة، وبعد أن سأل الكثير من الأشخاص علم أنه ليس ملك لأحد. فأخذه واشترى كل ما طلبته الأم منه، وأيضاً حلويات كثيرة له ولأخوته. وفي النهاية روى القصة كاملة لأمه، وقالت أنها فرحة بسبب أن لديها طفل رقيق المشاعر، يرفق بالآخرين مثل هذا الولد. وتمنت لو أن أبناءها جميعاً يحملون نفس الصفات النبيلة.