نقدم لكم فوائد الكتاب والمطالعة. لا يمكن أن تتخيل حياة الفرد بدون المطالعة على الكتب بشكل مستمر، فهي أهم الأشياء في حياته كلها. والتي تُعلّي من شأنه وقدره، وتشعره بأنه ذو قيمة في هذه الحياة. والتي تنير عقله في أغلب الوقت، وتجعله يفكر دائماً في تطير نفسه والعالم الموجود بداخله. ومن خلال مقالنا اليوم على برونزية سوف نتعرف على أهمية القراءة في كتب متنوعة، والمطالعة عليهم جميعاً.

فوائد الكتاب والمطالعة

أول ما انزل على النبي الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كتاب الله العزيز هو (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ (1) خَلَقَ الْإِنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ (2) اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ (3) الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ) _ سورة العلق.

أفضل صديق يمكن أن تتخذه لك في هذه الدنيا، فلا يضرك في يوماً ما بل يُزيدك في الإفادة كلما تعمقت بداخلهم. وأيضاً يُسلي وينشر في كثير من الأوقات الفرح والبهجة. فهل رأيت من قبل صديق هكذا؟. حيث يعمل على

تقوية خلايا الدماغ

القراءة والمطالعة على عدد كبير  من الكتب تمنح الدماغ الكثير من الفرص الجيدة التي تساعدها على التنشيط بصورة مستمرة، والتفكير في أشياء عديدة. وربما هذا من أفضل الأشياء التي يفترض على الإنسان القيام بها تجاه الدماغ وبصورة خاصة الذاكرة. وهذا بدلاً من مشاهدة التلفاز أو مواقع السوشيال ميديا على الأنترنت  لساعات عديدة ون الاستفادة سوى إرهاق العين بأمور غير مفيدة.

كما أنها تساعد الشخص على التركيز أكثر في كل مرة يقرأ بها، ويجعله يبدأ في التأمل بكل ما هو متواجد حوله.

التخلص من القلق والتوتر

المطالعة في كثير من الكتب قادرة على أن تقلل من مستويات الإجهاد والقلق بنسب جيدة، حيث أثبتت الدراسات حولها أنها قادرة على تقليل هرمون الكوتيزول.

فلا ننسى الدراسة البريطانية التي أُجريت حول المطالعة والقراءة في الكتب. وكانت عبارة عن إدخال مجموعة من الأفراد في بعض النشطة التي تعرضهم للكثير من الضغط والتوتر، وبعدها قاموا بتوزعهم إلى مجموعات فالبعض منهم قام بالقراءة وآخرين قاموا بالاستماع إلى الموسيقى آخرين قاموا باللعب في ألعاب الفيديو. ووجدنا أن النسبة الأعلى في تقليل التوتر والقلق كانت بالنسبة لمن قرأوا مجموعة من الكتب، والتي وصلت إلى ما يقرب من 67%. وهذا يعد نسبة جيدة بالنسبة للباقي، وفي الوقت الي تم استغراقه في القراءة.

خير صديق

هو بالفعل خير صديق، فلا يوجد في هذه الحياة شخصاً مهما كانت درجة قربه منك يفيدك كما يفعل الكتاب. فهي إفادة دون انتظار المقابل. فيه الكثير من المعلومات التي يمكنها أن تنير عقلك بنسب تزيد عن 100%.

كما أنه يذهب معك في أي طريق، لا يمكنه إن يرفض إطلاقاً هذا. ويمرر عليك الوقت في الطرق سريعاً دون الشعور به ولكن بأخذ الكثير من المعلومات.

التعزيز اللغوي

الطالعة قراءة الكتب تجعلك من قاموساً لغوياً متحركاً، ولديك المئات والآلاف من المصطلحات الصحيحة. والتي تعرف معنى كلاً منها، دون التوقف لفترات من الوقت في البحث عن المعاني.

وقد تصل الباحثون حلو أنه يزيد في الكتاب الواحد معدلك اللغوي ما يقرب من 5 وحتى 15% من الكلمات أثناء المطالعة عليه.

القضاء على شيخوخة العقل

هناك العديد من الدراسات التي أجراها الباحثون أن المطالعة على الكتب تعمل على تجديد خلايا المخ، والدماغ. كما أن الأفراد الذين استمروا في قضاء أوقات الفراغ في القراءة على مئات الكتب، وكانوا ذات فكر منشغل بصورة مستمرة بالقراءة أصبحوا الآن ذات عقل شبابي. بعيداً كل البعد عن فقدان الذاكرة، ولا يواجهون أي تدهوراً معرفياً في المعرفة واستقبال المعلومات فعلى العكس تماماً يعيشون حياتهم بكاملها وهم في أوج ازدهاراً من التفكير والحكمة والمعرفة ونسب الذكاء العالية.

تحقيق أهداف الحياة

القراءة من أكثر الأشياء في هذه الدنيا التي تساعد الإنسان على فهم الحياة بالطريقة الصحيحة، وتعطيه القدرة على حل كافة المصاعب والمشاكل التي تواجه في الحياة.

ومن أفضل الأشياء أنه يصبح قادراً على حل الأزمات من خلال العلم وليس عن جهلاً، ومن هنا يضمن الشخص أن يقوم بحلها بالطريقة السليمة. كما أنه  يتعرف على أهدافه في الحياة ويقوم بتحقيقها من خلال فهم الدنيا بالطريقة الصحيحة.

وما الصواب وما الخطأ الذي لابد من الابتعاد عنه؟. كل هذا من خلال المرور بتلك التجارب مسبقاً في الكتب، والتي من المؤكد أن قمت بقراءة الحلول التي تتناسب معها من قبل.

ولا ننسى أن الجميع وجهة نظرهم تختلف تماماً بعد أن يقوموا بالقراءة في كثير من الأمور. فأي شئ في هذه الحياة يمكن أن يُحل بالعلم، ويمكن أنم تحصلي على أفضل وجه نظر وحلول. لأن الجميع من الباحثين والعلماء قاموا بعرض التجارب الخاصة بهم، والتي تضم الملايين من التي يمكنك أن تمر بها.

 

وتعتبر هذه الفوائد من أفضل الأشياء التي يمكنك الاستفادة بها من خلال المطالعة على الكتب، والقراءة. ولكن لا تكتفي بأن تقرأ واحداً فقط، ولكن هناك الكثيرون الذين يستحقوا القراءة بشكل صارم وجاد.