نعرفكم على علاج ثبات الوزن اثناء الرجيم . مشكلة كبيرة يعاني منها العديد من أصحاب الحميات الغذائية. فبعدما قاموا بحرمان أنفسهم من كثير من الأطعمة والسكريات وبعضاً من مغريات الطعام يجدوا أن الوزن ثابت. ونجد أن هذه المشكلة تسبب الكثير من المشكلات الصحية النفسية. ومن هنا سنجد أن هناك بعض المشكلات إما في النظام الغذائي المعتمد عليه الشخص، أو هناك بعض المشاكل الصحية التي يعاني منها. ومن خلالنا سنعرض عليكم في هذا المقال أهم طرق العلاج، فقط كونوا مع برونزية.

علاج ثبات الوزن اثناء الرجيم

حدوث خلل في نظام الغذاء

أحياناً نتيجة ثبات الجسم على نظام معين من الطعام، والاعتماد على الخضروات والفواكه فقط يبدأ الجسم في حالة يطلق عليها عناد الجسد.

حيث يعتبر الجسم أن كمية الطعام التي تدخل إليه هي الطبيعية، والتي لا حاجة في إنقاص الوزن أو الزيادة أيضاً. وهنا يكون العلاج الوحيد الذي يلجأ هو إحداث بعض الاضطرابات في نظام الطعام لفترة قد تمتد لأسبوع، وهذا حتى يبدأ معدل الحرق في التحرك مرة ثانية.

وهنا يبدأ الجسم عند إخضاعه مرة ثانية لنفس الحمية الأولى الصحية في إنقاص الوزن.

مراجعة النظام الغذائي المتبع

وهنا لابد من النظر على الحمية الغذائية المتبعة، فمن الضروري أن يكون بداخلها كافة العناصر الغذائية وغير مقتصرة على صنف واحد فقط.

كما نجد أن النظام الغذائي الذي يمتنع فيه عن تناول الحلويات مطلقاً هو أحد الأنظمة الغذائية الفاشلة بصورة كلية، فجميع الأجسام تحتاج إلى سكريات تدخل الجسد حيث توفر الطاقة اللازمة والحيوية والنشاط.

لابد أيضاً أن يكون مجمل الأطعمة محتوي على سعرات حرارية معتدلة ، وألا يتباعد الفترات بين الوجبات.

أيضاً الاهتمام بوجبة السناكس بين الوجبتين، بشرط أن تقتصر على نوع من الخضار أو الفاكهة قليل السعرات الحرارية.

بعض الوصفات العلاجية للقضاء على ثبات الوزن

هناك الكثير من الخلطات التي تعمل على تعلية معدل الحرق، وبالتالي تساهم في إنقاص الوزن.

ومن أشهر هذه الوصفات هي التفاح الممزوج مع الكرفس؛ فقط قومي بإحضار تفاحة ووضعها مع القلي من الكرفس ثم بشر الجزر أعلاهم وفي النهاية نضع كوب إلا ربع من الماء عليهم.

وبعد أن نضع هذه المكونات في الخلاط الكهربائي، ونضربهم لفترة لا تزيد عن خمس دقائق نحصل على عصير يتم شربه كوب يومياً.

وهنا ستلاحظين أن معدل الحرق زاد كثيراً عن السابق.