إليكم اليوم مقالاً عن سبب تسمية سورة الحديد. أن هذه السورة من أعظم السور التي تحتوي على آيات كثيرة بداخلها عبر ومواعظ يشيب لها الرأس وينبغي على الإنسان أن يتدبرها ويتأمل فيها وفى معانيها فهي سورة مدنية نزلت في المدينة المنورة على النبي محمد ” صلى الله عليه وسلم “. عدد آياتها 29 آية وترتيبها في المصحف السورة 57 . فتعالوا نتعرف على أسباب تسميتها بهذا الاسم من خلال برونزية.

سبب تسمية سورة الحديد

تتحدث هذه السورة في بدايتها عن الله “عز وجل” وكيف أنه خلق الأكوان كلها والشمس والقمر وكل آياته العظيمة التي حولنا وأنننا يجب أن نتأمل هذه الأشياء ونسبح الله ونشكره ونحمده على ما أعطانا . ثم بعد تتحدث الآيات ذلك عن رفعة الإسلام وأعلاء شأنه ومكانته بين الأمم. وفي الختام تشير إلى أن الحياة كلها لعب ولهو وزينة وتفاخر بالأحساب والأنساب وأنها كلها إلى زوال والأخرة هي خير وأبقى .

السبب الحقيقي لتسميتها بسورة الحديد

سبب تسميتها بهذا الاسم هو أن الله ذكر فيها معدن الحديد فقال “عز وجل” وَأَنْزَلْنَا فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ”. لذلك سميت بسورة الحديد .

بعض أسباب النزول

  1. (أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ) ورد في سبب نزول هذه الآية أن الصحابة عندما هاجروا من مكة إلى المدينة أصبحوا في رغد من العيش وانشغلوا بالتجارة عن العبادة فنزلت هذه الآية . فقل بن مسعود : ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله بهذه الآية إلّا أربع سنوات.
  2. نزلت هذه الآية (أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَينِ بمَا صَبَرُوا) عن مقاتل ابن حيان.

كانت هذه أسباب نزول سورة الحديد في ختام مقالاٍ أسال الله أن يجعلنا من أهل القرآن وخاصته اللهم أمين .