مقالاً اليوم عن خواص سورة الرحمن. هذه السورة الجليلة التي تعد من أروع وأعظم سور القرآن الكريم وأيسرها حفظاً وذلك لأنها تكرر فيها الكثير من الآيات المتشابه التي إذا حفظتها فأنك تكون قد حفظ حوالي نصف السورة . وأختلف الكثير من العلماء في كونها نزلت في مكة أو في المدينة وقيل الأرجح أنها مكية بدليل حادثة عبد الله بن مسعود الشهيرة التي وقعت في مكة المكرمة عندما تلا سورة الرحمان في مكة المكرمة وكانت هذه القراءة قبل الهجرة فتعالوا لنتعرف على خواص سورة الرحمان من خلال برونزية.

خواص سورة الرحمن

  1. سورة الرحمان هي السورة الوحيدة في القرآن التي تبدأ بذكر صفة من صفات الله “عز وجل” الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَانَ (4) الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ”
  2. تنوع الأسلوب فيها بين الترغيب والترهيب. والتّرغيب في قوله تعالى (وَلِمَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ جَنَّتَانِ ) والترهيب في قوله تعالى (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلانِ ). وذلك لأن الله “عز وجل” هو الذي خلق العباد وهو أعلم بحالهم ويعرف أن هناك عباد يدفعها للعبادة الترغيب. وعباد آخرين تخاف من الترهيب تمتثل لأمر الله.
  3. ترتيب الآيات ونهايتها له وقع جميل على الأذن كذلك فأن الفواصل رائعة ومطابقة لمقتضى الحال. والتي تجعلك دائماً منتبه وفي يقظة مستمره.
  4. يطلق على هذه السورة الكريمة أسم عروس القرآن.
  5. الله “عز وجل ” في هذه السورة لا يخاطب الإنسان فقط وأنما يخاطب كذلك الجن. في قوله تعالى ” (سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلانِ )” فالثقلان هم الجن والأنس.
  6. من الخواص التي ستلاحظها إذا قرأت سورة الرحمان أن الله ذكر فيها آية (فَبِأَيِّ آلاء رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ) حوالي 31 مرة وهذا يدل على أن الله يريد من الإنسان أن تعظ من أي يتأمل في آيات ربه “عز وجل”  التي خلقها له في هذا الكون الفسيح .
    وقد ورد أثرٌ عن النّبي عليه الصّلاة والسّلام أنّه قرأ هذه السّورة على الجنّ فكانوا يقولون بعد هذه الآية، ولا بشيء من نعمائك يا رب نكذّب، وقد أثنى النّبي الكريم على هذا الردّ الحسن منهم. فيجب علينا عندما نسمع هذه الآية أن نقول مثل ما قال الجن عند ردهم على ربهم “عزو جل”.

كانت هذه خواص سورة الرحمان والتي ينبغي على كل مسلم معرفتها. أسال الله أن يجعلنا من الحافظين لكتابه الكريم العاملين به .