سوف نتعرف على رجيم شوربة الملفوف ، فهو من أسرع أنواع الرجيم التي تساعدك على فقدان 5 كليو من الوزن بعد مرور أسبوع واحد فقط، لإنه يعتمد على حرق الكثير من السعرات الحرارية، ولا يتخلص فقط من الدهون المتراكمة بل يعمل على صرف المياه الزائدة في الجسم وأيضا التخلص من الخلايا الميتة به، ولا يعتمد رجيم الملفوف على شرب شوربة فقط بل يمكن إضافة أنواع أخرى من الأطعمة مثل الفواكه والخضروات والدجاج وأيضا الأرز البني،  برونزية يقوم بعرض رجيم شورية الملفوف.

فوائد رجيم شوربة الملفوف

يساعد رجيم شوربة الملفوف على إنقاص الوزن عن طريق التحكم في نسبة السكر في الدم بمعدلاته الطبيعية، حيث أن انخفاض نسبة السكر في الدم تساعد على تناول الطعام بكميات كبيرة دون الإحساس بالشبع، مما يؤدي إلى زيادة الوزن، لذلك هو يحد من تناول الطعام بكثرة وبجانب أنه يساعد في تقليل نسبة الدهون.

أثبتت الدراسات أن الملفوف لا يقوم مباشرة بحرق الدهون، ولكنه يساعد بطريقة غير مباشرة في التقليل من نسبة السعرات الحرارية التي تعطي للجسم، فيحتاج الجسم للطاقة فيقوم بحرق الدهون المتراكمة بداخله، وذلك بسبب احتوائه على الألياف الطبيعية والتي تتكون من سعرات حرارية قليلة والتي تعطي للجسم إحساس بالشبع، لذلك ينتج عنه انخفاض في الوزن بمقدار 500 إلى 1000 سعر حراري يوميا.

طريقة عمل شوربة الملفوف

تحضير مقادير حساء الملفوف

بصلة كبيرة بيضاء أو خضراء مقطعة إلى شرائح.

عدد أثنين فصوص ثوم مقطعين إلى شرائح صغيرة جدا ورفيعة.

عدد أثنين فلفل أخضر مقطعين إلى شرائح رفيعة.

ثمرة أو أثنين من الطماطم.

عدد ثلاث جزرات

ضع كمية قليلة من المشروم.

حزمة من الكرفس.

نصف رأس من الملفوف أو الكرنب.

طريقة تحضير شوربة الملفوف

يتم وضع أناء كبير على النار مع كمية مناسبة من المياه، ثم توضع كافة المقادير بعد تقطيعها على شرائح رفيعة، وتترك على النار الهادئة لمدة لا تقل عن ساعتين، حتي تنضج الخضروات تماما وتكون جاهزة للأكل.

رجيم شوربة الملفوف

اليوم الأول

لابد أن تكون وجبة الإفطار عبارة عن شاى أو قهوة بدون سكر، ثم قم بإعداد حساء الملفوف أو الكرنب وتناوله خلال اليوم، بالإضافة إلى أي نوع من أنواع الفاكهة التي تفضلها ماعدا الموز، بمكيات غير محددة ولكن يفضل تناول التفاح فهو يساعد على تنشيط عملية الحرق، يزيد من الإحساس بالشبع، ولا تنسي شرب من 8 إلى 12 كوب من المياه.

اليوم الثاني

الإفطار والغذاء نفس اليوم الذي سابقة ولكن مع إضافة كميات كبيرة من الخضروات بدل من الفاكهة ماعدا ” البقوليات والبطاطس”، يمكن تناول الجزر البصل السلطة الخضراء بجميع أنواعها، البروكلي، ولابد أن تكون مطهية على البخار أو مثل السلطة نية، والبعد تماما عن إضافة أي نوع من أنواع الزيوت بداخلها يمكن إضافة الليمون، وأيضا لا تهمل شرب المياه.

اليوم الثالث

وهذا اليوم هو مزج جميع مكونات اليوم الأول والثاني معاً، حيث يمكن تناول شوربة الملفوف مع الفاكهة والخضراوات، وإضافة مشروبات ساخنة وأيضا المياه.

اليوم الرابع

يمكن تناول شوربة الملفوف بجانب أكل ما لا يقل عن 8 ثمرات من الموز خلال اليوم كله، وأيضا يمكن إضافة جبن أبيض أو لبن خالي الدسم، وأيضا من الأساسيات شرب المياه.

اليوم الخامس

تناول شوربة الملفوف وفي هذا اليوم يمكن إضافة من 300 جرام إلى 500 جرام من اللحم الخالية تماما من الدهون، ويفضل أن تكون أما مسلوقة أو مشوية، وهذا بجانب شرب المياه مع المشروبات الساخنة أيضا.

اليوم السادس

تناول طبق من شوربة الملفوف أو الكرنب، ومعاها نوع أخر من أنواع اللحوم مثل الدجاج أو السمك بمكيات غير محددة، وأيضا تناول طبق كبير من السلطة الخضراء، وأكيد لا نهمل شرب المياه، مع المشروبات الساخنة.

اليوم السابع

يقدم على الغذاء شوربة الملفوف، مع وضع طبق من الأرز الأسمر بدون إضافة أي مواد دهنية، مع طبق من الخضروات سواء كانت مسلوقة، أو نية يسهل أكلها مثل السلطة الخضراء، مع شرب المياه.

تثبيت الوزن بعد رجيم شوربة الملفوف

عند الوصول لمرحلة تثبيت وزنك بعد إنقاصه، لابد أولا من عدم التفكير بالعودة للوجبات التي كنت تتناولها قبل رجيم الملفوف، والتي معظمها يكون ملئ بالكثير من الدهون والسعرات الحرارية العالية، فذلك سوف يؤدي إلى أعادة الوزن الذي خسرته بمنتهي السهولة.

لابد من ممارسة الرياضة باستمرار مع اتخاذ النظام الغذائي، حتى تساعدك في ثبات الوزن وحرق الكثير من الدهون المتراكمة، ويكون ذلك على المدي الطويل وليس لفترة محددة.

عيوب رجيم شوربة الملفوف

هناك بعض التجارب التي أكدت من يتبع رجيم الملفوف يصاب غالبا بالصداع.

لا يمكن اتباعه كحمية غذائية على المدي البعيد، لإنه يستخدم لمدة أسبوع واحد فقط

لا يتمكن للشخص تناول أي نوع من أنواع المشروبات بجانه إلا المياه والمشروبات الساخنة فقط.

قد يكون هذا الرجيم مؤذي للأشخاص الذين يكرهون الكرنب.

يفقد رجيم الملفوف غلى الكثير من الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم باستمرار

قد يشعر البعض أحيانا بإحساس من الدوخة والضغط وذلك بسبب قلة السعرات الحرارية التي تدخل الجسم.