سنعرض عليكم حديث صلة الرحم. هذه العلاقة من أجمل العلاقات التي نادى بها الله _عز وجل_، ومن بعده نبينا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم في كثير من الأحاديث النبوية. فنجد أنها تنادي بالخير والتقوى والبركة والحب والألفة بين الأقارب وبعضها. كما كان قديماً في الزمان الخاص بآبائنا وأجدادنا. ولكن الآن مع تطور العصور، وإلهاء الناس في كثير من الأجهزة الحديثة والأحداث التي تحدث في البلاد، وغيرها أصبح الأشخاص غير ملتزمين بصلة الرحم. ولكن ستعرف في هذا المقال على برونزية كم هذه العادة هامة ومفيدة للناس خصوصاً في يوم القيامة أمام الله سبحانه وتعالى.

حديث صلة الرحم

أكثر من حديث ورد  على لسان النبي الكريم محمد بن عبدالله يذكر فيه ضرورة الحفاظ على صلة الرحم، وفضلها على الإنسان.

حديث شريف عن صلة الرحم

  1. قال نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ( إن الرحم شُجْنةُ متمِسكة بالعرش تكلم بلسان ذُلَق، اللهم صِل من وصلني واقطع من قطعني، فيقول تبارك وتعالى : أنا الرحمن الرحيم، و إني شققت للرحم من اسمي، فمن وصلها وصلته، ومن نكثها نكثه). وهنا قد اقترن النبي الكريم أشرف الخلق بأن صلة الرحم لها علاقة برضا الخالق عليك كعبد. وأن من الخلق من وصل الرحم فقد كسب رضاه سبحانه وتعالى، ومن أساء وانقطع فقد الحق به سخط الخالق وكبّه).
  2. عن عبد الله بن سلام رضي الله عنه، عن نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم ( مَّا قدِمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ المدينةَ انجفلَ النَّاسُ قبلَهُ قالوا: قدِمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّم. فجئتُ لأنظرَ فلمَّا رأيتُهُ عرفتُ أنَّ وجْهَهُ ليسَ بوجْهِ كذَّابٍ. فَكانَ أوَّلُ شيءٍ سمعتُهُ منْهُ أن قالَ: يا أيُّها النَّاسُ أطعِموا الطَّعامَ، وأفشوا السَّلامَ، وصِلوا الأرحامَ، وصلُّوا باللَّيلِ والنَّاسُ نيامٌ، تدخلوا الجَّنَّةَ بسَلامٍ).
  3. ويعد مسمى صلة الرحم أحد الأسماء المشتقة من اسم الرحمن سبحانه وتعالى. وبالتالي من قام بقطع هذه الصلة قد قطع الله _عز وجل_ والحق به العذاب. وعن عائشة رضي الله عنها وأرضاها تقول، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الرحمُ معلَّقةٌ بالعرشِ تقولُ: من وصلني وصله اللهُ، ومن قطعني قطعه اللهُ).
  4. يقول أبي ذر الغفاري رضي الله عنه وأرضاه ( أوصاني خليلي صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أن لا تأخذَني في اللهِ لومةُ لائمٍ وأوصاني بصلةِ الرحمِ وإن أدبرَت). وبالتالي فأن صلة الرحم هي وصية من أشرف الخلق سيدنا محمد.
  5. عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه ( أنّ رجلًا قال للنبيِّ صلى الله عليه وسلم: أَخْبِرْني بعملٍ يُدْخِلُني الجنةَ، قال: ما له؟ ما له؟ وقال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: أَرَبٌ ما له، تَعْبُدُ اللهَ ولا تُشْرِكْ به شيئًا، وتُقِيمُ الصلاةَ، وتُؤْتِي الزكاةَ، وتَصِلُ الرَّحَمَ).

قول الرسول عن صلة الرحم

  1. وفي هذا الحديث قام النبي (ص) بربط عبادة الخالق سبحانه وتعالى بصلة الأرحام. كما أنه قرنها بالصلاة والزكاة وبالتالي فقد ركز (ص) على أهم العبادات التي يمكنها أن تدخل في دخول المسلم الجنة بإذن الله.
  2. يقول النبي محمد (ص) ( من سرَّه أن يُبسَطَ له رزقُه، وأن يُنسَأَ له في أثرِه، فلْيَصِلْ رحمه).

صلة الرحم في السيرة النبوية

  1. عن أبي هريرة رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليصل رحمه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت).
  2. عن أبي هريرة رضي الله عنه يقول عن النبي (ص) ( إن أعمالَ بني آدمَ تُعرضُ كلَّ خميسٍ ليلةَ الجمعةِ فلا يُقبلُ عملُ قاطعِ رحمٍ).
  3. يقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يدخلُ الجنةَ قاطعُ رحمٍ).

 

وفي النهاية نعلم أنه لا كلام بعد أحاديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم،ولكن نود أن نشدد على ضرورة الحفاظ على هذه العادة الجميلة التي تجعل من الناس متألفين بالحب والمودة بين بعضهم البعض. ويجب أن نفعل كما كان يفعلوا أجدادنا فيجدوا جارهم مريضاً ليوده ويصلوا الزيارات رغم أنهم لا يعتبروا من الأرحام. ولهذا كان ينتشر الخير والبركة والرزق الواسع بينهم وبين بعضهم.