تجربتي مع الماء والملح للفم ، حيث إنهما من ضمن المواد الطبيعية المميزة، والتي يتم استخدامها في الكثير من المجالات العلاجية المختلفة، وبالأخص للمحافظة على صحة الفم والأسنان، حيث يحتوي الملح على بعض المواد المطهرة، والتي تساعد على التخلص من الكثير من المشاكل المختلفة التي يتعرض لها الفم، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم أهم الفوائد التي تعود على الفم في حالة استعمال الماء مع الملح، وذلك من خلال موقع برونزية.

تجربتي مع الماء والملح للفم

هناك العديد من الفوائد المختلفة التي تعود على صحة الفم العامة، وذلك في حالة المداومة على المضمضة بالماء والملح باستمرار، ذلك لاحتوائهما على الكثير من المواد التي تفيد الأسنان وكذلك الفم، ومن أبرز تلك الفوائد الآتي:

1- تقوية اللثة والأسنان

يساعد الملح والماء على حماية اللثة من العديد من المشاكل المختلفة التي يتعرض لها بسبب تراكم البكتيريا، وذلك لأن الملح يحتوي على نسب عالية من المواد المطهرة والمنظفة، والتي تقوم بطرد البكتيريا والعمل على تنظيف الأسنان، كما أنه يعمل على تقوية الأسنان، وذلك من خلال جعلها نظيفة وخالية من البكتيريا والجراثيم التي قد تسبب لها الكثير من المشاكل المختلفة.

2- علاج التهاب الفم واللثة

يحتوي أيضًا الملح على العديد من المواد المضادة للالتهاب، والتي تساعد على التخلص من الالتهاب الذي يصيب الفم، واللسان، وكذلك اللثة، وذلك من خلال العمل على تنظيفه والتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان، وكذلك العمل على تطهيره من البكتيريا التي تعلق على الأسنان، وكذلك طبقات الجير، والتي في حالة زيادتها عن معدلها الطبيعي فإنها تسبب مشاكل والتهاب في اللثة، وبالتالي فإن الملح والماء يعمل على علاج وامتصاص الالتهاب بشكل سريع، وتخفيف التورم والاحمرار الذي يكون مصحوب به، كما أنه يعمل على تهدئة آلام اللثة التي تنتج عن التهابه الشديد وتورمه.

3- علاج التقرحات الفموية

كما يساعد أيضًا الماء المضاف له الملح على علاج مشكلة التقرحات التي تظهر في الفم، سواء على اللسان أو على اللثة من الداخل، وفي جانب الفم، وذلك من خلال العمل على محاربة الفيروسات المسببة لها أو أنواع البكتيريا التي تتراكم في الفم، والتي من دورها أن تسبب في تراكم تلك التقرحات، والتي تظهر على هيئة بقع بيضاء اللون، أو حمراء، ولكنها تتسبب في الشعور الشديد بالألم، فيقوم الماء والملح بالتخفيف من حدة الألم والالتهاب.

4- المحافظة على أنسجة الفم

للماء والملح دور كبير في تحسين الأنسجة الموجودة في الفم، وذلك لأنه يقوم بالمحافظة على تلك الأنسجة، والتي تساعد على بقائها رطبة باستمرار، والعمل على إبقائها نظيفة، كما أنه يعمل على تطهير الفم وتعطيره، حيث يتم استعماله كبديل لمعجون الأسنان، وذلك في الحالات التي تعاني من عدم القدرة على تحمل المعجون بسبب المواد الموجودة به، والتي قد تسبب للبعض الحرقة الشديدة.

5- التخلص من الرائحة الكريهة

تعمل الغرغرة اليومية بالماء والملح على التخلص من الرائحة الكريهة التي تنبعث من الفم، وذلك لأنه يقوم بالعمل على تطهير الفم، وتعقيمه وذلك من خلال التخلص من بقايا الطعام العالقة بالفم وبين الأسنان، وهذا الأمر الذي من الممكن أن يكون سبب أساسي ورئيسي وراء التسبب في انبعاث تلك الرائحة، كما أنه يخلص الأسنان من بقع الجير التي تسبب رائحة غير جيدة، وكذلك قدرته الفعالة في طرد البكتيريا التي من دورها أن تكون سبب في تلك الرائحة الغير مرغوب بها، ويفضل أن يتم المضمضة بهما مرة بعد كل وجبة من وجبات الطعام.