الفرق بين اوراق البقدونس والكزبرة نقدمه لكم بالتفصيل من خلال موقع برونزية، حيث تعتبر الكزبرة الخضراء والبقدونس هما من أنواع الخضروات الورقية المميزة، والتي تدخل في العديد من الوصفات المختلفة للطعام، كما أن لكل واحدة من تلك النباتات الطعم الخاص بها الذي تتميز به، ومن خلال هذا المقال سوف نوضح لكم الفرق بيت الكزبرة الخضراء والبقدونس بالتفصيل وكيفية التعرف على كلًا منهما في الشكل والحجم والملمس.

اوراق البقدونس والكزبرة

يوجد فرق كبير جدًا ما بين الكزبرة الخضراء والبقدونس، والتي تجعل كل نبات من هذه النباتات له الخصائص التي تتمتع بها، ويمكن التعرف على الفرق بينهما من خلال هذه النقاط الآتية:

الشكل

هناك فرق كبير ما بين الكزبرة الخضراء والبقدونس من حيث الشكل، حيث تعتبر شكل السيقان مختلفة، حيث تعتبر سيقان البقدونس عريضة وتحمل الشكل الدائري، وأما عن الكزبرة الخضراء تحمل الساق الرفيعة، كما أن أغصانه تخلو من الأوراق الكثيرة، ولكن الكزبرة تحتوي على العديد من الأوراق في منطقة الأغصان، كما أن الأوراق الخاصة بنبات البقدونس تكون كبيرة الحجم، ولكن الكزبرة تحمل الأوراق التي تكون صغيرة بعض الشيء عن البقدونس، كما أن الأوراق الخاصة بنبات الكزبرة تحتوي على مجموعة من الزوايا في الورقة الواحدة، بينما البقدونس يحمل الشكل الدائري في الأوراق بعض الشيء.

الملمس

كما يوجد أيضًا فرق واضح في الملمس الخاص بالبقدونس عن الكزبرة الخضراء، حيث يحتوي البقدونس على الملمس الطري، والذي يشعر الإنسان عند تمرير أصابع اليد عليه بالسلاسة، وأما عن أوراق الكزبرة، فإنها تحمل الملمس الخشن مقارنة مع نبات البقدونس، فيكون الفرق عند ملامسة تلك الأوراق مع بعضها واضح وظاهر أيضًا بين النوعين.

اللون

أما عن اللون فيكون هناك اختلاف كبير ما بين اللون الخاص بأوراق البقدونس، ولون أوراق الكزبرة الخضراء، حيث تحمل أوراق الكزبرة اللون الداكن من درجات الأخضر، وأما عن أوراق البقدونس، فإنها تحمل اللون الفاتح بعض الشيء، وهو من الأمور التي يمكن ملاحظتها عند وضع أوراق البقدونس بجانب أزراق الكزبرة الخضراء، فاللون هو من الأشياء التي تحمل الاختلاف الكبير بينهما أيضًا.

الطعم

وبالنسبة للطعم الخاص بكل من تلك النباتات فإنه يكون مختلف إلى حد كبير، حيث إن الكزبرة الخضراء تحتوي على الطعم القوي والواضح، والذي يظهر بشكل كبير في الفم عند تذوقها، بينما البقدونس فإن أوراقه يكون لها طعم مميز وجميل، ويحب البعض تناوله وهو نيء، وإضافته إلى العديد من الأطباق المختلفة، وبعض أنواع السلطات الخضراء، وغيرها من الكثير من الاستخدامات، أما الكزبرة الخضراء، فإنه من الصعب تحمل طعمها وهو نيئة على عكس أوراق البقدونس الطازجة.

الرائحة

أما عن الرائحة فهي من الأمور التي يمكن التمييز من خلالها بين هذين النباتين، حيث إن نبات البقدونس يحمل الرائحة الجيدة  ولكنها تكون خفيفة جدًا، ولا يمكن استنشاقها بسهولة في الهواء، بينما الكزبرة الخضراء تحمل الرائحة النفاذة، والتي يمكن استنشاقها في الهواء مباشرة بمجرد الاقتراب من ذلك النبات.

الاستخدامات

هناك العديد من الاستخدامات المختلفة التي يدخل فيها البقدونس والكزبرة الخضراء، والتي تختلف عن بعضها البعض، فلكل واحد من تلك النباتات الاستخدام الخاص به، حيث إن البقدونس هو من أنواع النباتات التي تدخل في تحضير الكثير من الأطعمة والطبخات والوصفات المختلفة، كما أنه يدخل في الكثير من الأطباق وهو طازج من دون الحاجة إلى طهيه، كما أنه يتم استعماله في تزيين العديد من أنواع الأطعمة والأطباق المختلفة.

أما الكزبرة الخضراء فإنها تدخل بعض الوصفات البسيطة جدًا، ولكن يشترط أن يتم طهيها ونضجها بالشكل الجيد في البداية، ولا يمكن إضافتها إلى أنواع الطعام المختلفة وهي نيئ، لأن طعمها وهي من دون طهي غير محتمل أو ليس لها الطعم اللذيذ الذي يحمله طعم البقدونس.

الفوائد العلاجية

كما يختلف كل نبات من هذين النباتين في الفوائد العلاجية الخاصة به، فنجد أن نبات البقدونس هو من أنواع النباتات التي تفيد بشكل كبير الأشخاص الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي، وذلك لأنه يساعد على علاج الانتفاخ وعسر الهضم، والالتهابات التي تصيب المثانة، والتهابات المسالك البولية، كما أنه مفيد جدًا للسيدات اللاتي تعانين من اضطرابات في الدورة الشهرية، لأنه يعمل على ضبطها، كما أنه مفيد بشكل في الحالات المختلفة المتعلقة بالجهاز الإخراجي.

أما الكزبرة فهي من أنواع النباتات التي تساعد على علاج الأمراض المتعلقة بالجهاز التنفسي وحساسية الربو، وبعض الآلام التي تصيب المفاصل، كما أنها لها خصائص مهدئة تساعد على تهدئة الأعصاب، لها دور كبير في التخلص من حالات التوتر النفسي والقلق والاكتئاب.

التجفيف

كما هناك اختلاف كبير أيضًا ما بين أوراق الكزبرة الخضراء والبقدونس في التجفيف، حيث إن أوراق البقدونس لا يمكن تجفيفها واعتبارها كنوع من أنواع التوابل أو الأعشاب، واستعمالها وهي مجففة، على عكس الكزبرة الخضراء، والتي يمكن تجفيفها، ومن ثم يتم طحنها، واستعمالها في العديد من أنواع الأطعمة المختلفة كنوع من التوابل المجففة والأعشاب التي تدخل في العديد من الأطباق.