تبحثين كثيراً عن أفضل علاج للزكام للحامل. إليكم من خلال هذا المقال كثير من العلاجات سواء إن كانت المنزلية أو الدوائية للقضاء عليه في أسرع وقت أثناء حملك. حيث أن السيدات يلاحظن كثرة التعرض لنزلات الزكام والبرد أثناء هذه الفترة بسبب أن الجهاز المناعي لديهم يكون ضعيف ويتعرضوا لتعدد حالات الإعياء.

ومن المؤكد أنه لا يمكنها أن تتعاطى أي أنواع من الأدوية لأنه قد يضر بصحة الجنين. ولهذا قد جمعنا لكم كل الوسائل الممكن اتباعها وتكون الأفضل والأمن من خلال برونزية.

أفضل علاج للزكام للحامل

الأفضل الاعتماد على الطرق الطبيعية في علاج الزكام عن الحامل، حيث يكون آمن ولا يشكل أي خطر على السيدات.

العلاجات الدوائية

  1. يجب الاعتماد على الأدوية التي تعتبر مثبّطة للسعال. حيث أنها لا تشكل أي خطر أو ضرر على الحامل بشكل عام. ومن أشهر تلك العلاجات أقراص الديكستروميثورفان. وأيضاً هناك مجموعة من الحبوب سريعة الامتصاص المتواجدة بطعم النعناع، والتي تعمل على تهدأة الحلق والقضاء على الزكام تدريجياً.
  2. استعمال بعض مضادات الاحتقان؛ يقول البعض أنها آمنة وفعّالة في التخلص من حالات الزكام. ولكن من خلال الدراسات التي أُجريت عليه فوجدنا أن هناك تضارب في الأقوال بين مؤيدين ومعارضين.
  3. الاعتماد على بعض المسكنات التي تكون مضادة للاكتئاب، ولا تعمل على ارتفاع ضغط الدم. كما أنه يجب انتقاء أنواع تقلل الألم ولكن لا تحدث أي خطر على صحة المرأة أو الجنين. أمثلة هذا الباراسيتامول.
  4. بعض الأطباء تنصح باستخدام مضادات الهيستامين. ولكن لا توجد أي دراسة مؤكدة على أن تلك الحبوب تؤدي إلى العلاج بصورة آمنة. لهذا يجب توخي الحذر عند استخدامها ، وعدم الإفراط في تناولها.
  5. استخدام أنواع من القطرات المكونة من المحلول الملحي.

العلاجات المنزلية

هي الأفضل على الإطلاق، لأن المواد الكيماوية قد تسبب بعض الأضرار على صحة الأم.

  1. لابد في تلك الفترة الاعتماد على تناول كثير من الحمضيات. مثل البرتقال والليمون وغيرها. وهذا يعمل على تعزيز الجهاز المناعي للجسم بالإضافة إلى القضاء على كل الجراثيم والبكتريا المنتشرة والمسببة لهذا المرض.
  2. شرب كميات وفيرة من الماء، وأيضاً العصائر الطبيعية، والشاي المضاف إليه حلقات من الليمون. حيث يعملوا على تخفيف الالتهابات، والاحتقان الملازم للزكام.
  3. الغرغرة من خلال استخدام الماء الدافئ والملح. حيث تنظف كل تلك المنطقة من الجراثيم والفيروسات. وتكون على الأقل ثلاث مرات يومياً.
  4. الكمادات بماء بارد ودافئ. حيث تعمل على تهدأة حرارة الجسم المسببة أحياناً للزكام.

وبالتالي تعتبر هي أكثر العلاجات قدرة، وفعّالية في الحد من انتشار الزكام.

المراجع

1

2