نقدم لكم اليوم مقالاً أضرار حارق الدهون. وهو عبارة عن بعض الحبوب التي يمكن لها أن تساعد على زيادة الحرق في الجسم كما أنها تعد من أهم العوامل المساعدة للوصول إلى الوزن المثالي، وهذا يكون من خلال أمر واحد هو رفع نسبة الأيض (بالإنجليزية: Metabolism) داخل الجسد، وهو ما يشار به إلى زيادة معدل الحرق في الجسم، ويمكن لهذه الحبوب أن تكون من أهم الأمور التي يصفها الطبيب كما أنه يمكن لك أن تأخذها من الصيدلية دون الرجوع للطبيب، ولكن أن فعلت ذلك فإنك سوف تعرض نفسك للكثير من المخاطر فعلى الرغم من أنتشار هذه الحبوب في الأوساط إلا أنها لا يوجد أى دليل على فعاليتها القوية أو النتائج المؤكدة بالنسبة لها، ومن خلال هذا المقال على برونزية سنوضح لكم أضرارها على الجسم.

أضرار حارق الدهون

هناك الكثير من الطرق التي يمكن أن تصل بها إلى الوزن المثالي منها اتباع الأنظمة الغذائية المناسبة أو ممارسة التمارين الرياضية إلا أن استخدام حبوب حرق الدهون يمكن أن يكون له تأثير أسرع ولكن على الرغم من ذلك فأن له الكثير من الأضرار منها:

التعرض لمشاكل في الكبد والكلى

  1. هناك الكثير الذين استخدموا هذه الحبوب في حرق الدهون لكثير من الوقت تعرضوا للإصابة بمرض تليف الكبد لذلك فأنه في عام 2014 قامت مؤسسة الغذاء والدواء بسحب هذه الحبوب من الأسواق لأنها أدت إلى إصابة أكثر من مائة حالة بالتهاب الكبد (بالإنجليزية: Hepatitis).
  2. وكان هذا في دولة أمريكا، ونتج عنه دخول أربعة وسبعون حالة إلى المستشفى، وكان منهم ثلاث حالات في وضع خطير جداً أدى إلى  زرع كبد لهم،وكان السبب وراء الوضع الذي وصلوا له هو استخدام أحد هذه الحبوب التي تساعد على حرق الدهون. 
  3. وقال الأطباء أن السبب العلمى وراء هذا هو وجدة مادة تدعى ايليجين (بالإنجليزية: Aegeline) أدت إلى إصابتهم بهذا المرض.
  4. وتوجد هذه المادة بكثرة على علب الدواء الخاصة حرق الدهون، وهي مادة يتم استخراجها من نبات يزرع في دولة الهند، ومن المعروف عن هذه المادة أنها لا تستخدم في صناعة الدواء لحرق الدهون، أو زيادة الكفاءة الرياضية للجسم. 
  5. يمكن لهذه الأدوية أن تكون سبباً في زيادة مرض الإنسان وعدم قدرة الكبد على أداء وظيفته، كما أن الكلى يمكن لها أن تتأثر كذلك، وإذا حدث ذلك فأن الجسم يتعرض لمشاكل كبيرة قد تؤدي إلى الوفاة وذلك لأن الكبد والكلى هما المسؤلين تخلص الجسم من السموم والماء الزائد.
  6. كذلك فأن استخدام هذه الحبوب لوقت طويل يمكن له أن يسبب تكون الحصوات داخل الكليتين. 

حدوث أضرار بالغة للقلب

  1. يمكن لهذه الحبوب أن تؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة حيث أنها تحتوى على الكثير من العناصر التي تساعد على رفع ضغط الدم في الجسم، ما يعمل على زيادة ضربات القلب، وذلك لأنها تحتوى على مواد تشبه الموجودة في فاكهة النارنج (بالإنجليزية: Bitter orange).
  2. وتكون موجودة في الحبوب التي تباع من خلال الأنترنت دون الرجوع للطبيب، وكان هناك تقرير صادر على منظمة الصحة العالمية يقول أن هذه الفاكهة يمكن لها أن تؤدي إلى الإصابة بالنوبات القلبية، والسكتات الدماغية وهذا يحدث فجأة دون ظهور أي أعراض على الجسم.

الأضرار بالصحة النفسية 

  1. يوجد في بعض من هذه الأدوية الكثير من المنبهات التي يمكن لها أن تؤدي الجسد، كما يمكن لها أن تكون سبباً في عدم النوم بأنتظام لأنها يوجد بداخلها الكثير من مادة الكافيين، ما يجعل الإنسان يصاب بالإكتئاب. 
  2. كذلك فإن هناك الكثير من أنواع حبوب حرق الدهون يمكن لها أن تحتوى على مادة الكورتيزول في الجسم والمعروف بهرمون الإجهاد، لذلك فإن الإنسان عند أخذ هذه الحبوب يلاحظ أن يشعر بالقلق وضغط الأعصاب وأنه في حالة تعب وإرهاق طول القوت من أن لم يبذل أي مجهود.

الشعور بالصداع الدائم 

  1. كذلك فأن من أهم الأضرار البالغة التي لا تحتمل وتحدث نتيجة تناول هذه الحبوب، هو شعور الإنسان الدائم بالصداع والدوخة والغثيان وهذا يرجع إلى قلة الشهية وعدم الأكل بانتظام. 
  2. كما أنها يمكن لها أن تؤثر على الجهاز الهضمي وتجعل الإنسان يشعر بعسر الهضم، والقيء المستمر.