مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كرامات سورة الفاتحة

بواسطة: نشر في: 23 نوفمبر، 2021
brooonzyah
كرامات سورة الفاتحة

كرامات سورة الفاتحة هي واحدة من بين الأمور التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص، حيث تعتبر سورة الفاتحة هي واحدة من بين السور القرآنية التي لها مكانة كبيرة بين العديد من سور القرآن الأخرى، وذلك لكونها من أول السور التي يفتتح بها العبد القراءة لكتاب الله، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم الكرامات التي تحملها تلك السورة، وأيضًا مكانتها الكبيرة وثواب من يقرأها.

كرامات سورة الفاتحة

وهناك العديد من كرامات سورة الفاتحة وذلك لأنها تعتبر من السور القرآنية التي لها مكانة كبيرة عن غيرها من الكثير من السور القرآنية، ولقد تم تسمية تلك السورة بالعديد من المسميات المختلفة، ومن بينها فاتحة الكتاب، ومن أبرز كرامات تلك السورة الآتي:

  • تعتبر سورة الفاتحة من السور القرآنية التي لها مكانة كبيرة جدًا وهي أعظم سورة في القرآن.
  • تعد من السور التي يكون لها فضل وراء طلب الرزق من الله.
  • كما أنها تساعد في قضاء الحوائج للعباد.
  • تساعد سورة الفاتحة أيضا على الشفاء من العديد من الأمراض المختلفة، وذلك في حالة استخدامها في الرقية الشرقية.
  • اختصها الرسول صلى الله عليه وسلم بأنها أحد النورين، وكان المذكور بالنورين سورة الفاتحة، والآيات الأخيرة من سورة البقرة.
  • تعتبر من السور التي يرددها العبد أثناء الصلاة في كافة الركعات.
  • كما اختصها الله سبحانه وتعالى حتى يصلي العباد بها، وتم تقسيم الصلاة بها ما بين العبد وربه.
  • وذلك لكونها من السور القرآنية التي تأخذ شكل الخطاب الذي يكون ما بين العباد وربهم.

معجزات سورة الفاتحة

وهناك العديد من المعجزات التي تعود على المسلم عند قراءة تلك السورة، ومن بينها الآتي:

  • في حالة قراءتها أربعون مرة بعد صلاة الفجر، فإنها مجلبة للرزق.
  • وعند قراءتها ثلاثمائة وثلاثة عشر مرة فإن العبد ينال الخير كله.
  • وذلك لأن هذا العدد هو عدد المسلمين في غزوة بدر.
  • كما أنه نفس العدد الخاص بجنود الملك طالوت.
  • وتساعد على قضاء الحاجة، وذلك في حالة إن تم قراءتها مائة مرة والمواظبة على ذلك.

اقرأ أيضًا: فوائد سورة الفاتحة للرزق

أسرار سورة الفاتحة لقضاء الحوائج

وتعتبر سورة الفاتحة من السور التي يمكن الاستعانة بها بعد الله سبحانه وتعالى على قضاء الحوائج، وذلك لأنها من السور القرآنية التي تحمل الخطاب ما بين العبد والله سبحانه وتعالى، ويمكن التعرف على فضل السورة القرآنية من خلال الاستدلال بالحديث القدسي الآتي:

قالَ اللَّهُ تَعالَى: قَسَمْتُ الصَّلاةَ بَيْنِي وبيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ، ولِعَبْدِي ما سَأَلَ، فإذا قالَ العَبْدُ: {الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العالَمِينَ}، قالَ اللَّهُ تَعالَى: حَمِدَنِي عَبْدِي، وإذا قالَ: {الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}، قالَ اللَّهُ تَعالَى: أثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي، وإذا قالَ: {مالِكِ يَومِ الدِّينِ}، قالَ: مَجَّدَنِي عَبْدِي، وقالَ مَرَّةً فَوَّضَ إلَيَّ عَبْدِي، فإذا قالَ: {إيَّاكَ نَعْبُدُ وإيَّاكَ نَسْتَعِينُ} قالَ: هذا بَيْنِي وبيْنَ عَبْدِي، ولِعَبْدِي ما سَأَلَ، فإذا قالَ: {اهْدِنا الصِّراطَ المُسْتَقِيمَ صِراطَ الَّذينَ أنْعَمْتَ عليهم غيرِ المَغْضُوبِ عليهم ولا الضَّالِّينَ} قالَ: هذا لِعَبْدِي ولِعَبْدِي ما سَأَلَ” [صحيح مسلم، عن أبي هريرة

  • وفي هذا الحديث القدسي السابق نجد أن الله يمنح العبد ما سأله عنه.
  • وذلك لأنها من السور التي تم اعتبارها بمثابة مخاطبة لله سبحانه وتعالى.
  • وبالتالي فإنه عند قراءتها باستمرار، والاستعانة بالله على قضاء الحوائج، فإن الله سوف ييسر له أمره بإذن الله.
  • كما أن هناك الكثير من الأشخاص الذين يلجأون إلى قراءة سورة الفاتحة ألف مرة.
  • وذلك لما يحمل ثواب عظيم، وأيضًا فيها قضاء للحاجة، وسعة للرزق وتيسير في كافة أمور حياته.
  • حيث إنه لو تمعن المسلم في كلمات السورة الكريمة، لوجد آية “إياك نستعين”.
  • وتكون تلك الآية فيها الاستعانة الكاملة على الله في كافة الأمور، وما دام الأمر بيد الله، فإنه سوف ييسره لعبده بإذنه.

كرامات سورة الفاتحة

فضل قراءة سورة الفاتحة 1000 مرة

كما أنه في حالة تخصيص ورد يومي لقراءة سورة الفاتحة، فإنها من الأمور التي تعود على العبد بالكثير من الأفضال، وذلك لكونها من السور القرآنية المميزة، وذلك لمكانتها في الإسلام، فهي أم الكتاب، ومن أبرز أفضالها التي تعود على المسلم عند قراءتها ألف مرة الآتي:

  • تعتبر سورة الفاتحة من السور القرآنية التي فيها قضاء للحوائج.
  • كما أنها تساعد على تيسير الأمور المتعسرة، وذلك من خلال قراءتها ولاستعانة على الله بها.
  • تعتبر من السور القرآنية التي يكون فيها مجلبة للرزق.
  • كما أنها من السور التي تعود على المسلم بالثواب العظيم، وذلك في حالة قراءتها بذلك العدد العظيم.
  • حيث إنه من المعروف أن قراءة القرآن يعادل عشرة حسنات في كل حرف من حروفه.
  • وبالتالي في حالة قراءة السورة ألف مرة، فإن ذلك يكون له ثواب عظيم، وعدد كبير جدًا من الحسنات.
  • تساعد على تقرب العبد من ربه، وذلك لأنها من السور القرآنية التي فيها مخاطبة لله.
  • تُدخل على المسلم الشعور بالطمأنينة والسعادة، وانشراح الصدر، وذلك لأن القرآن مطمئن للنفوس الخائفة.
  • تساعد على طرد الشياطين، ولها دور كبير في حماية الشخص من الحسد، وذلك في حالة قراءتها مع المعوذتين.

مجربات سورة الفاتحة للرزق

ومن بين الأفضال والثمرات التي يحصل عليها المسلم عند قراءة سورة الفاتحة، هو جلب الرزق، وتيسير الأمور العسيرة، مع العلم أن الكثير من العلماء يؤكدون أنه لم يتم إثبات قراءة سورة الفاتحة من أجل جلب الرزق بالتحديد، وذلك من خلال السنة النبوية الشريفة، ولكن البعض يجتهدون في قراءتها، والاستعانة بالله مع تخصيص عدد معين لها، ويتم اتباع تلك الأمور من أجل جلب الرزق مع سورة الفاتحة:

  • يقبل الكثير على قراءة سورة الفاتحة ألف مرة كاملة.
  • ويكون ذلك في أيام معينة، وبالأخص في الأيام التي تبدأ بها الشهور القمرية.
  • بالإضافة إلى قراءة معها بعض الآيات القرآنية الأخرى التي تساعد على جلب الرزق، ومن بينها قول الله سبحانه وتعالى: “ومن يتق الله يجعل له مخرجًا”.
  • وأيضًا يتم قراءة الآية القرآنية “ربنا أنزل علينا مائدة”، على أن تقرأ تلك الآيات السابقة واحد وعشرون مرة.
  • وبعدها يقوم العبد بترديد بعض أسماء الله الحسنى، ومن بينها يا وهاب، يا رزاق، وأيضًا يا باسط، ويا مغني، وغيرها من الأسماء التي تتعلق بالرزق، على أن يتم قولها عشرة مرات.
  • كما أن البعض يقومون أيضًا بقراءة سورة الإخلاص ثلاثة مرات بعد الخطوات السابقة.
  • ويفضل أن يتوجه العبد بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى، وطلب منه توسيع الرزق.
  • يمكن اختيار أي دعاء من الأدعية التي يطالب فيها بسعة الرزق، أو طلب ذلك من الله مباشرة.

سورة الفاتحة للشفاء من الأمراض

كما تعتبر أيضًا سورة الفاتحة من السور القرآنية التي يتم استخدامها في الرقية، والتي تساعد على الشفاء من المرض، وبالتالي يمكن قراءتها على المريض، وجاء ذلك استدلالًا بالحديث الشريف:

عن أبي سعيد الخدري- رضي الله عنه- قال: “كُنَّا فِي مَسِيرٍ لَنَا فَنَزَلْنَا فَجَاءَتْ جَارِيَةٌ فَقَالَتْ: إِنَّ سَيِّدَ الْحَىِّ سَلِيمٌ، وَإِنَّ نَفَرَنَا غُيَّبٌ فَهَلْ مِنْكُمْ رَاقٍ؟ فَقَامَ مَعَهَا رَجُلٌ مَا كُنَّا نَأْبُنُهُ بِرُقْيَةٍ فَرَقَاهُ، فَبَرَأَ فَأَمَرَ لَهُ بِثَلاَثِينَ شَاةً وَسَقَانَا لَبَنًا، فَلَمَّا رَجَعَ قُلْنَا لَهُ: أَكُنْتَ تُحْسِنُ رُقْيَةً أَوْ كُنْتَ تَرْقِي؟ قَالَ: لاَ مَا رَقَيْتُ إِلاَّ بِأُمِّ الْكِتَابِ‏؛‏ قُلْنَا: لاَ تُحْدِثُوا شَيْئًا حَتَّى نَأْتِيَ ـ أَوْ نَسْأَلَ ـ النَّبِيَّ- صلى الله عليه وسلم- فَلَمَّا قَدِمْنَا الْمَدِينَةَ ذَكَرْنَاهُ لِلنَّبِيِّ- صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ: ‏“‏وَمَا كَانَ يُدْرِيهِ أَنَّهَا رُقْيَةٌ اقْسِمُوا وَاضْرِبُوا لِي بِسَهْمٍ“‏‏ صحيح البخاري.

  • وهذا الحديث الشريف يوضح أن السورة من السور التي يفضل قراءتها في الرقية.
  • وذلك في الحالات التي تعاني من الأمراض، والبعض يقومون بقراءة معها خواتيم سورة البقرة.

اقرأ أيضًا: فضل قراءة سورة الفاتحة

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله كرامات سورة الفاتحة وأهم المعلومات التي تتعلق بفضلها، وأسرارها الروحانية العظيمة، وثمارها في قضاء الحوائج، وذلك من خلال مجلة برونزية.