مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

أهمية الزراعة في الوطن العربي

بواسطة: نشر في: 12 يونيو، 2021
brooonzyah
أهمية الزراعة في الوطن العربي

أهمية الزراعة في الوطن العربي تعرف عليها بالتفصيل من خلال مجلة البرونزية، حيث يعتبر النشاط الزراعي هو واحد من بين الأنشطة الهامة في العديد من المناطق، حيث يتم الاعتماد عليه في الكثير من الأمور الاقتصادية، وبالأخص في الدول العربية، والتي تتمتع بالمناخ والبيئة المساعدة على الزراعة.

أهمية الزراعة في الوطن العربي

تعتبر أهمية الزراعة في الوطن العربي هي من الأمور التي لها دور كبير في تعزيز النشاط الاقتصادي، وذلك لكونها من الأنشطة المتميزة، والتي يكون لها دور كبير في تحسين حالة البلدان العامة، وتكمن أهمية الزراعة في تلك النقاط الهامة، والتي تتمثل في الآتي:

الزراعة مصدر للغذاء

  1. تعتبر الزراعة مصدر هام من مصادر الغذاء، فهي تعد المصدر الأول للحصول عليه.
  2. وتعد أيضصا من العوامل المساعدة على تحقيق الأمن الغذائي.
  3. حيث توفر الزراعة المحلية على الدول استيراد الغذاء من مناطق أخرى.
  4. بالإضافة إلى أن الدول التي لا تنتج الغذاء تقوم بالعمل على تأمين الحاجة إليه من خلال توفير بعض الأراضي الزراعية في الدول الأخرى.
  5. بالتالي فإن الدول التي تعتمد بشكل كبير على الإنتاج الزراعي المحلي توفر حاجتها من الغذاء.
  6. إلى جانب أن هناك مجموعة من الدول التي تقوم بالعمل على تصدير الغذاء الفائض عن حاجتها إلى دول أخرى..

التقليل من التلوث البيئي

  1. ومن ضمن الفائدة الكبيرة التي تعود على الدول من خلال النشاط الزراعي، هو أنه يحد من التلوث البيئي أو يعمل على تقليله.
  2. وذلك لأن المناطق المزروعة أو النباتات تساعد على امتصاص ثاني أكسيد الكربون من الجو.
  3. وتقوم بمد الهواء بغاز الأكسجين، وهو ما يساعد الأشخاص على التنفس بشكل صحي.
  4. وكل ذلك يتم من خلال عملية البناء الضوئي التي يقوم بها النبات، بالإضافة إلى مظهرها المميز والجذاب.

التقليل من درجات الحرارة

  1. كما أن النشاط الزراعي يكون له دور كبير جدًا في المحافظة على حالة المناخ العامة في المنطقة التي يحيط بها الزرع.
  2. وذلك لأنه يساهم بشكل كبير في خفض معدلات درجات الحرارة، والحد من ارتفاعها.
  3. كما أن للزراعة دور كبير في التقليل من حدة الرطوبة التي تكون في الجو، وتساعد على التقليل من حدة الرياح.
  4. إضافة إلى ذلك تقليلها من عملية التبخر التي تحدث في الهواء، وكل ذلك يسهم في ضبط حالة الجو والمناخ بشكل عام.

تحسين حالة التربة

  1. وتعتبر الزراعة من أهم الأنشطة التي يكون لها دور كبير جدًا في تحسين الحالة العامة للتربة.
  2. وذلك لأنها تساعد على منع انجراف التربة، والمحافظة عليها من الجفاف.
  3. بالإضافة إلى أن الزراعة من الأنشطة التي تساعد على جعل التربة خصبة ومساعدة على إنتاج المحاصيل الزراعية بشكل جيد باستمرار.

توفير فرص العمل

  1. ومن بين الأمور التي تساعد الزراعة في تحسينها هي مشكلة البطالة، وذلك لأنها تعمل على تزفير فرص العمل للكثير من الشباب.
  2. وذلك لأنها من الأنشطة التي لا تحتاج إلى تدريب من نوع خاص، بل يمكن شغلها في أي مرحلة من المراحل العمرية، وبدون الحاجة إلى شهادات أو خبرات فنية، وذلك بالنسبة للمزارعين.
  3. بالإضافة إلى ذلك أن النشاط الزراعي بشكل عام يمر بالكثير من المراحل الأخرى المختلفة.
  4. ومن بينها الزراعة والحصاد والتجميع ويليها مرحلة التخزين، وأيضًا المعالجة، وخطوات المحافظة على المحاصيل المزروعة.
  5. وكل تلك المراحل تحتاج إلى عمالة، وهذا ما يساعد في توفير فرص عمل للكثير من الأشخاص الباحثين عن العمل.
  6. ومن المتوقع في الفترات القادمة أن تزيد الزراعة من فرص العمل، وذلك بعد وضع الأنظمة الغذائية الضخمة.

أهمية الزراعة كنشاط اقتصادي

ولن تتوقف أهمية الزراعة على تلك النقاط السابقة فقط، بل إن للزراعة أهمية كبيرة جدًا في تعزيز النشاط الاقتصادي، وذلك لأنها من الأنشطة التي يكون لها دور كبير في تنمية الدخل وزيادته لكافة بلدان الوطن العربي، أو المناطق التي تعتمد على هذا النشاط بشكل عام، وتكون أهميته الاقتصادية كالآتي:

  1. تعتبر الزراعة مصدر أول من مصادر الغذاء لتلك الدول التي تقوم بزراعتها، وهذا ما يساعدها على توفير احتياجاتها من الغذاء.
  2. وبالتالي توفر الدول استيراد تلك المحاصيل أو الأغذية من دول أخرى حتى تغطي حاجة سكانها.
  3. وهذا ما يساعد على تعزيز الاقتصاد في تلك الدول، إضافة إلى ذلك أن هناك بعض الدول التي تقوم بزراعة كميات كبيرة، والعمل على تصدير جزء منها إلى الدول الأخرى.
  4. كما أنها تساعد أيضًا على تنمية النشاط الصناعي، وذلك لأنها ترتبط بشكل كبير مع الصناعة.
  5. وذلك لأن هناك عدد كبير المحاصيل التي تعتمد على الصناعة، ومن بينها قصب السكر، وأيضًا القطن والزيوت وغيرها.
  6. وكل ذلك يكون له دور كبير في تعزيز الصناعة، وزيادة الإنتاج، وهو ما يعود على الدول بالفائدة الكبيرة في العديد من المجالات.
  7. تمر الصناعة بالعديد من المراحل المختلفة، والتي تسهم في توفير فرص العمل، والحد من مشكلة البطالة التي تعاني منها الكثير من الدول.
  8. تساهم في تسريع عجلة الإنتاج، وذلك من خلال الصناعة والتصدير وتغطية حاجة السكان.

مقومات الزراعة في الوطن العربي

وهناك العديد من المقومات التي تساعد على تنمية النشاط الزراعي في دول الوطن العربي بالأخص عن غيرها من الكثير من الدول الأخرى، ومن بين تلك المقومات الآتي:

التربة الخصبة

  1. تعتبر التربة الخصبة في بعض دول الوطن العربي هي من الأمور التي تساعد على تعزيز النشاط الزراعي.
  2. حيث يعتبر الوطن العربي شامل لبعض الدول التي تطل على البحار والأنهار.
  3. وهو ما يساعد تلك الأراضي على الزراعة، بسبب التربة الجيدة والصالحة للزراعة طوال فترات العام.
  4. إضافة إلى ذلك أنه في الفترة الأخيرة ظهرت الكثير من المعدات والآلات الحديثة، والتي تسهم في تحسين حالة التربة.
  5. وهذا الأمر الذي يكون له دور كبير في إمكانية توفير أراضي أكبر، وبالتالي زيادة في النشاط الزراعي في تلك الدول.

المناخ المتنوع

  1. يعتبر المناخ المتنوع هو واحد من بين الأمور الهامة التي تساعد على قيام الزراعة بشكل جيد.
  2. وتعد دول الوطن العربي بشكل عام من الدول التي تتنوع في مناخها على مدار العام.
  3. وذلك لوجود تلك الدول بين دوائر عرض متعددة، وكل ذلك يكون له دور كبير في تنوع المحاصيل.
  4. حيث إن الدولة الواحدة يمكنها أن تقوم بزراعة عدة محاصيل مختلفة على مدار العام، والتي تتنوع ما بين المحاصيل الصيفية، والشتوية.

المياه

  1. كما أن معظم الدول العربية تضم الآبار الخاصة بالمياه والعيون، إضافة لكونها تطل على البحار والأنهار.
  2. وهذا ما يساعد على سهولة حصول النبات على الماء.
  3. بالإضافة إلى توافر مياه الأمطار، والمياه العذبة.

أهم المحاصيل الزراعية في الوطن العربي

ويضم الوطن العربي العديد من المحاصيل الزراعية المختلفة، والتي تتنوع ما بين الكثير من الدول، ويتم توفير تلك المحاصيل لكونها من الدول التي تتمتع بالمناخ المتنوع والذي يؤهلها لزراعة كافة الأنواع، ومن أشهر المحاصيل التي يتم زراعتها في الوطن العربي الآتي:

الحبوب

  1. تعتبر الحبوب من أنواع المحاصيل الزراعية التي تكثر زراعتها في الوطن العربي.
  2. والتي تمثل نسبة كبيرة جدًا من مساحة المزروعات في الدول العربية.
  3. وهناك العديد من أنواع الحبوب الغذائية التي تتوافر زراعتها في الوطن العربي.
  4. ومن بينها القمح، والذي يعتبر من المحاصيل التي تكثر زراعة في مصر.
  5. حيث يتم إنتاجه فيها بنسبة تزيد عن ستة ملايين من الأطنان، بينما المملكة تنتج منه ما يقارب اثنان مليون طن.
  6. بالإضافة إلى بعض أنواع الحبوب الأخرى، ومن بينها الشعير، والذرة، والأرز والغلة.

المحاصيل الصناعية

  1. وتعتبر المحاصيل الصناعية هي تلك الأنواع التي تخضع إلى الصناعة.
  2. أي يتم زراعتها، ودخولها إلى النشاط الصناعي، وإنتاج منها بعض المكونات والسلع الأخرى.
  3. ومن أشهر تلك المحاصيل هي القطن، والبنجر، والبن.

الفاكهة

  1. كما تعد الفواكه هي واحدة من بين أنواع المحاصيل الزراعية التي تتوافر بكثرة في الوطن العربي.
  2. حيث إنه يضم الكثير من أصناف الفواكه وأشجارها.
  3. ومن بينها التمور والتي تعتبر المملكة العربية السعودية من أشهر الدول المنتجة والمصدرة له إلى كافة أنحاء العالم.
  4. إضافة إلى ذلك أنه يكثر زراعة أشجار التفاح والموز والمانجو، وغيرها من أنواع الفواكه الأخرى المختلفة.

مشاكل الزراعة في الدول العربية

وقد تواجه بعض الدول التابعة إلى الوطن العربي العديد من المشاكل المختلفة في النشاط الزراعي، وهو ما يعيقه ويعمل على وقف عجلة الإنتاج به، ومن بين تلك المشاكل الآتي:

  1. تعتبر مشكلة الجفاف من أكبر المشاكل التي تواجه الزراعة، والتي تكون ناتجة عن قلة الماء.
  2. مشكلة تصحر الأراضي، والتي تكون ناتجة عن تدهور حالة التربة أو تغير حالة المناخ.
  3. مشكلة الانجراف والتي تنتج بسبب الرياح، أو قلة الماء.
  4. وأخيرًا مشكلة الرعي الجائر، والتي تساعد على منع نمو النبات، والتي تكون ناتجة عن رعي الحيوانات في التربة المخصصة للزراعة بشكل كبير.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا والذي كان بعنوان أهمية الزراعة في الوطن العربي وقمنا بشرح كافة المعلومات الهامة عن النشاط الزراعي في الدول العربية، وذلك من خلال مجلة البرونزية.