مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

بواسطة: نشر في: 6 سبتمبر، 2021
brooonzyah
هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب هو واحد من بين الأسئلة التي تدور في ذهن الكثير من الأشخاص، والتي تتعلق بكافة الحقوق والمعايير التي تم وضعها للمرأة في الدين الإسلامي، حيث من المعروف أن للمرأة مكانة كبيرة في الدين، وتعتبر فكرة التجنيد هي من الأفكار السائدة للرجال، ولكن هل يجوز أن تحدث مع المرأة، وهل هي تكون مباحة في الدين الإسلامي أم أنها محرمة، وهذا ما سوف نستعرضه بالتفصيل من خلال السطور القادمة، وأهم المعلومات عن ذلك الأمر.

هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب

يعتبر سؤال هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب هو سؤال منتشر بشكل كبير، وترغب الكثير من السيدات في معرفة الإجابة الخاصة به، والتي تكون عبارة عن فتوة دينية، والتي من خلالها يتم توضيح الأمر، وللإجابة عن السؤال يجب متابعة الآتي:

  • يعتبر موقع إسلام ويب هو واحد من بين المواقع الخاصة بالفتوى، والتي يتم من خلالها مناقشة العديد من القضايا المختلفة.
  • ومن بينها مسألة تجنيد المرأة، والتي أباحها العديد من العلماء.
  • حيث يجوز أن يتم تجنيدها، وكذلك يمكنها المشاركة في القتال.
  • وذلك استشهاد بالعديد من الروايات القديمة، والتي أثبتت أن المرأة كانت تشارك في الغزوات والحروب وذلك في عهد الرسول عليه الصلاة والسلام.
  • ومن أشهر السيدات اللاتي شاركن في الحروب، أم عمارة، وكذلك أن سليط.
  • حيث قاموا بالمشاركة في غزوة أحد، وقامتا بحمل السلاح، وذلك ما ورد عن الروايات القديمة.
  • ومن خلال تلك المواقف تم الاستشهاد والاستدلال على أنه يجوز أن يتم تجنيد المرأة، ومشاركتها في الحروب والمعارك المختلفة.
  • ولكن يكون ذلك من خلال مراعاة العديد من الشروط والمعايير الهامة التي تناسب المرأة.

حكم تجنيد النساء في الجيش

وبعد أن تعرفنا على إجابة هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب وأقوال العلماء حول هذا الأمر، فسوف نذكر لكم الحكم الخاص بها من خلال السطور القادمة والتي تكون على هذا النحو الآتي:

  • فيجب التعرف على أن عمل المرأة في الجيش مباح وجائز في الدين الإسلامي.
  • وذلك للاستناد بالعديد من السيدات اللاتي شاركن في بعض الغزوات أيام الرسول.
  • حيث إن للمرأة دور كبير في المجتمع، وأثبت التاريخ أن لها دور مميز في الدفاع عن الدين والوطن والعرض.
  • حيث كانت تشارك المرأة في حمل السلاح، وكذلك الاهتمام بالسقاية، والطعام للمحاربين.
  • ويجوز للمرأة التجنيد في الجيش والعمل به، وذلك طالما تكون خاضعة إلى الالتزام بتعاليم دينها.

حكم الجهاد للنساء

  • بالنسبة لمسألة الجهاد فهي من الأمور التي لا تكون مفروضة على النساء، وذلك لأنها تحتاج إلى القوة البدنية الكبيرة.
  • ومن المعروف أن الدين الإسلامي أعز المرأة ورفع قدرها.
  • وبالتالي فإن الجهاد والقتال غير مفروض عليها فرض أساسي، ولكن ليس محرم عليها أن تشارك به.
  • ومن خلال مشاركتها تقوم بالعمل على مساعدة الجرحى، أو تطييب جراحهم، أو من خلال المساعدة في المأكل والمشرب، وغيرها من الأمور التي تقدر عليها المرأة.
  • أما في حالة التعرض إلى الغزو والاعتداء، فإنه يجب على المرأة المشاركة في الدفاع عن أرضها.
  • ويكون بإمكانها المشاركة في القتال، والدفاع عن نفسها، وأطفالها، وهو شيء أباحه الدين لها.
  • ولكن يكون ذلك على قدر الاستطاعة، لأن الله لا يكلف نفسًا إلا وسعها.
  • ومما جاء يتوجب على المرأة معرفة أنه في حالة إن هاجم الأعداء ديارها أو مسكنها، ففي تلك الحالة لا بد من الدفاع عن ذلك بكل ما أوتيت من قوة.
  • أما بالنسبة للحروب التي تحتاج إلى الخروج لها، فهو ليس فرض عليها، ولكن يحق لها المشاركة في ذلك إن رغبت.

شروط إباحة تجنيد المرأة في الإسلام

وهناك العديد من الشروط الهامة التي يجب أن تكون متوفرة، وذلك في حالة تجنيد المرأة في الجيش، أو مشاركتها في المجال العسكري بشكل عام، وتكون تلك الشروط من أجل أن تكون متوافرة مع الشريعة الإسلامية، وذلك حتى يكون مباح وجائز لها المشاركة، ومن بين تلك الشروط الآتي:

  • لا بد من أن تكون المرأة ملتزمة بالحجاب الشرعي.
  • كما أنه يجب ألا تكون مختلطة بالرجال.
  • وإضافة إلى ذلك لا بد من أن تراعي المرأة ألا تكون ملابسها مشابهة لملابس الرجال.
  • الابتعاد عن الخلوة المحرمة مع الرجال، وذلك بحكم العمل المختلط ما بين الرجل والمرأة.
  • مع ضرورى الابتعاد عن التبرج في طريقة الملابس.

هل المرأة العسكرية متشبهة بالرجال

  • ويعتبر عمل المرأة في المجال العسكري ليس له أي علاقة بالتشبه بالرجال، وذلك يعتبر من الأمور التي تشغل بال الكثير من الفتيات.
  • حيث إنه طالما كانت الفتاة ملتزمة بكافة المعايير التي ذكرناها في الفقرة السابقة فإنها تكون غير متشبهة.
  • وذلك من خلال ارتداء الملابس التي تناسب السيدات، ومن المعروف أن المجال العسكري يكون له زي محدد.
  • لكن يتوافر به الزي الشرعي الخاص بالمرأة، والذي لا يظهر مفاتنها، وبالتالي لا يكون هناك أي نوع من التشبه بالرجال.
  • وما دامت المرأة ملتزمة بكافة المعايير المختلفة، وملتزمة بقواعد الدين الإسلامي فإن ذلك لا يكون به ضرر عليها.

هل يجوز للمرأة القتال

وأما عن الجهاد في الدين الإسلامي والقتال للمرأة، فهو من الأمور التي ترغب النساء لمعرفتها، ويجب التعرف على هذا الحكم من خلال النقاط الآتية:

  • يعتبر القتال غير مفروض على المرأة، وذلك لكونها لا تمتلك القوة البدنية.
  • حيث إن الجهاد في سبيل الله يكون مرتبط بالعديد من الشروط المختلفة، والمعايير الهامة.
  • ومن بينها البلوغ والعقل والإسلام، وأن يكون من الذكور.
  • وجاء ذلك استشهادًا بأحد الأحاديث النبوية الشريفة، والتي أوضحت أن الجهاد غير مفروض على المرأة.
  • وأما عن نص الحديث هو: روت عائشة قالت: يا رسول الله، هل على النساء جهاد ؟ فقال: جهاد لا قتال فيه؛ الحج، والعمرة. ولأنها ليست من أهل القتال؛ لضعفها)

  • ومن خلال الحديث يدل على أن المرأة لا تملك القوة الجسمانية التي تشجعها على القتال، أما لو تعرضت لوضع القتال فلا بد من المدافعة عن نفسها وأرضها ووطنها.
  • ويكون حكمها في تلك الحالة مثل حكم الرجل في الدفاع عن أرضه ووطنه ودينه أيضًا.

اقرأ أيضًا: حكم اقتناء القطط

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال هل يجوز تجنيد المرأة إسلام ويب وكافة المعلومات التي تتعلق بهذا الأمر من خلال مجلة برونزية.