مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يباع الكبتاجون في الصيدليات

بواسطة: نشر في: 3 سبتمبر، 2021
brooonzyah
هل يباع الكبتاجون في الصيدليات

هل يباع الكبتاجون في الصيدليات سنجيبكم من خلال مجلة برونزية على هذا السؤال، والذي يعتبر واحدًا من بين الأسئلة الهامة، حيث يعتبر الكبتاجون هو واحد من بين أنواع الأدوية التي يقبل عليها الكثير من الأشخاص، ولكنها تعد من الأدوية التي لها الكثير من الآثار الجانبية، ولذلك يرغب البعض في معرفة هل يمكن الحصول عليها من خلال الصيدلية بشكل سهل أم لا، ولذلك سوف نذكر لكم كافة المعلومات الهامة عن ذلك الدواء.

هل يباع الكبتاجون في الصيدليات

ولعل الإجابة عن سؤال هل يباع الكبتاجون في الصيدليات من الإجابات التي يبحث عنها الكثيرون، وذلك لأنه يعتبر من الأدوبة المضرة، والتي تم تصنيفها بأنها من أنواع المواد المخدرة، ويمكن التعرف على الإجابة من خلال متابعة النقاط الآتية:

  • يعتبر الكبتاجون هو واحد من بين أنواع الأدوية التي تباع في الصيدليات بشكل فعلي.
  • لكن لا يمكن الحصول عليه بشكل سهل، إذ أنه من أنواع الأدوية المصنفة بأنها دواء مخدر.
  • وبعد أن كان هذا الدواء من الأدوية الرائجة والمتعارف عليها بشكل كبير في فترة من فترات السبعينات والثمانينات.
  • والتي كانت تساعد على زيادة التركيز وأيضًا زيادة معدل النشاط للأشخاص الذين يعانون من الضعف العام.
  • إلا أنه بعد فترة من اكتشاف الآثار السلبية الذي يسببها هذا الدواء تم منعه من الصيدليات.
  • ولكن في الفترات الأخيرة أيضًا تم إطلاق هذا الدواء في بعض الصيدليات.
  • ولكنه لا يمكن لأي شخص الحصول عليه، إلا في حالة إن كان الدواء موصوف من قبل طبيب.
  • حيث لا يتم صرفه من دون نشرة طبية، وذك لتصنيفه من المواد المخدرة.

ما هو الكبتاجون

وبعد أن تعرفنا على إجابة هل يباع الكبتاجون في الصيدليات فإن الكثير يرغب في معرفة بعض المعلومات الهامة عن ذلك الدواء، والذي يرغب الكثيرون في الحصول عليه بسبب فوائده الكبيرة، وإليكم أهم المعلومات عنه:

  • يعتبر الكبتاجون هو واحد من بين أنواع الأدوية التي تم تصنيفها بأنها من الأدوية المخدرة.
  • وذلك لأنه مكون من مادة الأمفيتامين، والتي تعتبر واحدة من بين المواد التي تعمل على تنشيط الجهاز العصبي.
  • بالإضافة إلى مادة التيوفيلين، والتي تعتبر من المواد المنشطة للأعصاب.
  • ولقد تم صنع هذا الدواء في العام ألف وتسعمائة واحد وستون من الميلاد، وذلك بعد أن تم العمل على استخدامه من أجل علاج فرط الحركة.
  • وكان ذلك الاستعمال السائد له في السابق، لكونه من الأدوية التي تزيد من معدل التركيز لدى الأطفال.
  • بالإضافة إلى كونه من الأدوية التي تعمل على علاج الاكتئاب.
  • ولقد تم وقف صرف هذا الدواء في العديد من الدول العربية، وذلك لأنه تم اكتشاف أنه يحتوي على مواد مخدرة تسبب الإدمان لمن يقوم بتعاطيها لفترة.
  • ولهذه الآثار الجانبية؛ تم وقف تداول الدواء في العام ألف وتسعمائة، وستة وثمانون، إلا أنه تم عودة توافره في بعض الصيدليات، ولكن لا بد أن يكون بوصف طبي.

كيف يعمل الكبتاجون

ويعتبر دواء الكبتاجون هو واحد من بين أنواع الأدوية التي تساعد على زيادة معدلات التركيز ويعمل بهذه الطريقة الآتية:

  • بعد أن يتم تناول أقراص الكبتاجون يقوم الجسم بالعمل على تحليل ذلك الدواء.
  • ويساعد على تنشيط الجهاز العصبي لدى الإنسان.
  • ومن خلال تناول هذا الدواء، يمكن أن يزيد التركيز الخاص بالإنسان عن المعدل الموجود لديه.
  • كما يشعر الإنسان بأنه نشيط، ويمكنه ممارسة كافة الأنشطة بشكل جيد.
  • ويساعد أيضًا على تحسين الحالة النفسية والمزاجية للأشخاص، وهذا الأمر الذي جعل الكثير يقبلون على استخدامه، كأنه دواء مضاد للاكتئاب.
  • حيث يقوم الدواء بالعمل على تنشيط مادة مهمة في الدماغ، والتي تساعد على منح الشعور بالنشاط، وكذلك زيادة معدلات التركيز.

مفعول دواء الكبتاجون

وأما عن المفعول الخاص بدواء الكبتاجون، فإنه من الأدوية التي لها مفعول سريع جدًا، وذلك منذ بداية تناولها، ويكون مفعولها كالآتي:

  • يبدأ مفعول دواء الكبتاجون في العمل، وذلك فور تناوله بحوالي مدة لا تزيد عن ثلاثون دقيقة.
  • ويستمر الدواء في مفعوله مع الإنسان الذي قام بتعاطيه لفترة تتراوح ما بين أربعة ساعات، وقد تصل إلى إحدى عشر ساعة تقريبًا.
  • وتختلف مدة امتداد مفعول دواء الكبتاجون، وذلك على حسب طبيعة الجسم الخاصة بالشخص الذي أقبل على تعاطيه.

إبطال مفعول دواء الكبتاجون في الجسم

في حالة إن قام الشخص بتناول دواء الكبتاجون لفترات طويلة، وبشكل مبالغ فيه، فإن ذلك الأمر يكون له الكثير من الآثار السلبية المختلفة، ولا بد من محاولة التخلص من مفعوله في الجسم، وذلك بسبب الأعراض الخطيرة التي يتسبب بها، وللتعرف على الطرق التي يمكن من خلالها التخلص من مفعول الدواء، فإنها تكون على هذا النحو الآتي:

  • تعد طريقة إبطال مفعول دواء الكبتاجون في الجسم، هي من الطرق الغير بسيطة على الإطلاق.
  • وذلك لأنه من الأدوية التي تسبب الإدمان، وبالتالي فإن أعراض خروج مفعوله من الجسم تكون شبيهة إلى حد كبير أعراض الانسحاب التي ترافق المدمن.
  • ولذلك لا بد من الخضوع إلى التحاليل الطبية اللازمة لذلك، وأن يتم الفحص الطبي.
  • حيث يقوم الطبيب بالعمل على وصف بعض أنواع الأدوية، التي تخفف من أعراض الانسحاب.
  • إضافة إلى ذلك لا بد من الرعاية الطبية، وحجز الشخص في أحد المصحات، وذلك من أجل الوقاية من عدم الإقبال على تناول الكبتاجون مرة أخرى.
  • كما أن العلاج النفسي من خلال الدعم، يكون له دور كبير في العلاج بشكل كبير من آثار الكبتاجون المزعجة.
  • بالإضافة إلى ضرورة تناول بعض أنواع الفاكهة والخضروات التي تساعد على تخلص الجسم من تلك الآثار.
  • ومن بينها الثوم، والحليب، والشاي الأخضر، والليمون، والفاكهة بكافة أنواعها.

الآثار الجانبية للكبتاجون

وهناك العديد من الآثار الجانبية التي يسببها دواء الكبتاجون على الصحة العامة والجسم، إذ أنه يعتبر من المواد المخدرة كما ذكرنا لكم في الفقرات السابقة، ومن بين الآثار التي يسببها الآتي:

  • الشعور بالطاقة الشديدة، وعدم الرغبة في النوم، وزيادة في معدل النشاط.
  • يجعل الشخص مستيقظ لفترات طويلة جدًا.
  • منح الشعور بالسعادة الوهمية بشكل مبالغ به.
  • فقدان تام للشهية.
  • الإصابة بالعديد من المشاكل المتعلقة بالنوم، ومن بينها الأرق، وكذلك فقدان قدرة الشخص على النوم لمعدلات جيدة.
  • كما أنه يزيد من القدرة الجنسية لدى الرجال، ولكن لفترة مؤقتة.
  • الإصابة بالهلاوس البصرية، وفي بعض الحالات يتطور الأمر إلى الهلاوس السمعية.
  • إدمان هذا الدواء، وفقدان القدرة عن التوقف عن تناوله.
  • بعد فترة من تعاطي الدواء يشعر الشخص بالإرهاق الشديد، والخمول الزائد عن الحد.
  • يجعل المدمن له لديه حالة عصبية، وتقلبات مزاجية مفرطة.
  • وأما عن أخطر الأعراض الجانبية التي يسببها الكبتاجون، هو أنه يجعل الشخص يصاب بالاكتئاب، وذلك في حالة تناوله لفترات طويلة جدًا، والتي من دورها أن تشكل خطر على حياته.

اقرأ أيضًا: دواعي استعمال حبوب سبرالكس دواء الاكتئاب وأهم الاحتياطات

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال هل يباع الكبتاجون في الصيدليات وكافة المعلومات التي تتعلق بذلك الأمر، وذلك من خلال مجلة البرونزية.