مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

بواسطة: نشر في: 9 سبتمبر، 2021
brooonzyah
كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب هو واحد من بين الأسئلة التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص والتي تتعلق بالمشاكل القلبية التي تصيب فئة كبيرة من الأشخاص، ومن خلال السطور القادمة سوف نستعرض لكم إجابة هذا السؤال وبعض المعلومات الهامة عن مشاكل القلب.

كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب

والكثير يبحث عن إجابة السؤال كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب وهو أحد الأمور  الهامة التي تهم الكثيرين، ولكن يجب معرفة أن هذا الأمر مر بالعديد من المراحل المختلفة، والتي انتهت بالآتي:

  • توصل العلماء في نهاية الأمر إلى اكتشاف واحد من بين الأجهزة التي يمكنها أن تساعد على اكتشاف أي نوع من المشاكل التي يتعرض لها القلب.
  • وكان هذا الجهاز مسؤول عن قياس معدل النشاط الكهربي الخاص بالقلب.
  • حيث يقوم بالعمل على رسم نشاط القلب، والذي يمكن من خلاله التوصل إلى أي مشكلة أو خلل في القلب.
  • ويقوم هذا الجهاز بالعمل من خلال القيام برسم الموجات، والتي يتم الحصول عليها عبر ورقة.
  • أو من الممكن أن يكون الجهاز مرسوم على شاشة، والتي يتم من خلالها مراقبة القلب، والتعرف على الخلل الذي يعاني منه الإنسان.

مراحل اكتشاف مشاكل القلب

وهناك الكثير من المراحل المختلفة التي مر بها العلماء على مجمل العصور، والتي كانت سعي منهم على ضرورة اكتشاف المشاكل التي قد تواجه القلب، وكيفية الكشف عن وجود خلل في أحد وظائفه، وتكون تلك المراحل على هذا النحو الآتي:

القرن الثامن عشر

  • كانت بداية الاكتشاف والفحص في القرن الثامن عشر.
  • حيث كانت من البداية تعتمد على اكتشاف آلة يمكنها العمل على تخطيط القلب.
  • والتي تساهم في استشعار التيار الكهربي.
  • وفي بداية الأمر كانت تلك الآلة تسمى الجلفانومتر.
  • في العام ألف وتسعمائة وستة وثمانون قام أحد الأطباء الإيطاليون باكتشاف أن العضلات التابعة للهيكل العظمي يمكنها أن تنتج التيار الكهربي.
  • وكان ذلك الطبيب الذي توصل إلى ذلك الأمر هو لويجي جلفاني.
  • وفي العام ألف وثمانمائة واثنان وأربعون تم اكتشاف أن التيار الكهربي الذي اكتشفه الطبيب الإيطالي يكون مع كل نبضة من نبضات القلب، وذلك عند إجراء الاختبارات على ضفدع.
  • وكان اسم ذلك الطبيب الذي اكتشف هذا الأمر هو كارلو ماتوشي.

القرن التاسع عشر

  • أما عن المرحلة الثانية من مراحل اكتشاف مشاكل القلب، فكانت في منتصف القرن التاسع عشر.
  • حيث تم اكتشاف آلة من الآلات التي تساعد على قياس التيار الكهربي الذي يحدث مع نبضات القلب، وكانت تسمى الريوتومي.
  • وكانت تلك الآلة تقوم بالكشف عن الخلل من خلال مراقبة التيار الكهربي.
  • وبعد ذلك تم العمل على تحسين تلك الآلة، وقام غابريل ليبمان باكتشاف آلة أخرى، التي تساعد على قياس التيار الكهربي.
  • وفي العام ألف وثمانمائة واثنان وسبعون، قام العالم الشهير أوغوستوس والر بالتسجيل للتيار الكهربي لقلب إنسان، وكان ذلك للمرة الأولى.
  • وقام باستعمال بعض الأقطاب الكهربية وذلك من خلال إرفاقها على منطقة الصدر الخاصة به، وكذلك منطقة الظهر.
  • وقام بالعمل على إظهار كافة الأنشطة الكهربية التي تحدث عند الانقباض البطيني الذي يحدث في جسم الإنسان.
  • وفي العام ألف وثمانمائة وثلاثة وتسعون من الميلاد تمكن الدكتور فيلهلهم أينتهوفن، وهو يعتبر من العلماء الهولنديين بالعمل على تحسين المقياس الكهربي.
  • حيث تمكن من إظهار العديد من الانحرافات المختلفة التي تحدث في التيار الكهربي، والتي يمر بها القلب.
  • وتم بعد تغييرها بعد ذلك، من خلال عمل التصحيح الرياضي، وذلك من أجل تعويض الخلل في الأنبوب الشعري.
  • وبعد ذلك تم استعمال مخطط القلب الكهربي، واستعمال تلك العبارة في أحد الاجتماعات الهولندية.
  • وفي العام ألف وتسعمائة وواحد من الميلاد قام الدكتور أينتهوفن بالعمل على تطوير جهاز الجلفاتومتر.
  • وحصل في ذلك الوقت على جائزة نوبل في المجال الطبي، وذلك لأنه قام باختراع جهاز يقوم بتخطيط القلب.
  • وتم العمل على تطوير تلك الآلة الخاصة بتخطيط القلب مع الوقت، وذلك حتى أصبحت أصغر من السابق.

آلة كشف مشاكل القلب

  • تعتبر آلة اكتشاف القلب التي تم العمل على تطويرها على مر العصور هي من الآلات الهامة جدًا.
  • حيث إنه في بداية العام ألف وتسعمائة وواحد تم العمل على اختراع تلك الآلة، والتي يمكن من خلالها تخطيط القلب.
  • وفي العام ألف وتسعمائة وثلاثة تم العمل على تطويرها، وذلك حتى تقوم بالعمل على تخطيط القلب.
  • وتم تطوير تلك الآلة لتكون أصغر من الشكل الذي كانت عليه، وذلك حتى أصبحت ثلاثمائة رطل، بعد أن كانت ستمائة رطل قبل ذلك.
  • في العام ألف وتسعمائة وثلاثون ميلاديًا، أصبحت آلة تخطيط القلب تزن ثلاثون رطل فقط.
  • وإلى هذا الوقت أصبح الاستخدام السائد لآلة تخطيط القلب هو من الأمور السائدة، والتي تتكون من اثني عشر قطب كهربي.
  • وأصبحت في الفترة الأخيرة تلك الآلة لا تزن سوى بضعة من الأرطال فقط، ولم تعد بذلك الوزن الكبير الذي أصبحت عليه في السابق.

فائدة آلة تخطيط القلب

وهناك العديد من الفوائد المختلفة التي تعمل عليها آلة تخطيط القلب، وذلك لأنها من الآلات الجيدة، والتي تم اكتشافها وتحديثها على مر العصور، وتكون أهميتها على هذا النحو الآتي:

  • تساعد على تشخيص القلب، والتعرف على الأمراض والمشاكل التي يعاني منها.
  • كما أنها تقوم بالعمل على اكتشاف وجود خلل في أحد مناطق القلب.
  • يتم من خلالها مراقبة نبضات القلب، والتعرف على الحالات التي تعاني من القصور.
  • تتبع الحالة القلبية للأشخاص خلال العمليات الجراحية الخطيرة.

كيفية اكتشاف أي خلل يتعرض له القلب

وهناك العديد من الطرق المختلفة التي يمكن من خلالها اكتشاف أي خلل يعاني منه القلب، والتي تبعد عن الطريقة المعتادة، والتي تكون عبارة عن جهاز تخطيط القلب، وتكون تلك الطرق على هذا النحو الآتي:

  • يمكن أن يتم القيام بإجراء الفحص البدني على المصاب.
  • أو العمل الاستماع مباشرة إلى القلب، وذلك من خلال سماعة الطبيب.
  • كما يمكن اكتشاف وجود خلل من خلال عمل قسطرة قلبية، والتي تتم من خلال الأوعية الدموية التي توجد في بعض مناطق الجسم مثل الرسغ، أو الفخذ.
  • بالإضافة إلى ذلك أنه يمكن إجراء تصوير لمنطقة الصدر عن طريق الأشعة.
  • أو عمل مخطط للقلب بالموجات فوق الصوتية، أو التصوير من خلال الرنين المغناطيسي.
  • ومن بين طرق اكتشاف مشاكل القلب أيضًا هو التحاليل المعملية.

اقرأ أيضًا: ما هو عدد الدول التي تطل على مضيق باب المندب

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال كيف استطاع العلماء الكشف عن اي خلل يتعرض له القلب وأهم المعلومات التي تتعلق بهذا الأمر من خلال مجلة البرونزية.