مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة

بواسطة: نشر في: 4 يوليو، 2022
brooonzyah
هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة

هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة

تعتبر عبادة الصيام هي واحدة من بين العبادات المميزة، والتي لها ثواب عظيم، ولذلك يسعى الكثير من المسلمين على التمسك بتلك العبادة، وبالأخص في العشر الأوائل من شهر ذي الحجة، والتي تعتبر واحدة من بين أفضل أيام الله، والتي أقسم بها في سورة الفجر “وليال عشر”، ولهذا يتسابق المسلمون بالطاعات والعبادات في تلك الأيام المباركة، ويحرصون على تأدية عبادة الصوم، ولذلك يتساءل الكثير هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة وهذا ما سوف نوضحه لكم من خلال النقاط الآتية:

  • يعتبر صوم يوم الجمعة من الأمور الجائزة في الدين الإسلامي، وذلك إذا تزامن مع العشر الأوائل من شهر ذي الحجة.
  • حيث إنه من المعروف أن هناك الكثير من الأشخاص يقبلون على صيام تلك الأيام بشكل متتابع، وبالتالي عندما يأتي يم الجمعة فيتم صيام اليوم إلى جانب باقي أيام العشر.
  • ولكن الأمر المنهي عنه هو أن يقوم العبد بتخصيص يوم الجمعة من أجل الصيام فقط، فلا يصوم إلا في يوم الجمعة، وهذا الأمر منهي عنه.
  • حيث يمكنه صيام يوم الجمعة في أي وقت يشاء على مدار العام، ولكن بشرط ألا يكون مخصص لتلك اليوم بعينه، بأن يصوم به.
  • هذا إلى جانب الابتعاد عن تخصيص يوم الخميس وهو ليلة الجمعة للقيام، فإن الكثير يقبلون على تلك العبادة، ولكنها أيضًا من الأمور المنهي عنها، وجاء ذلك من خلال الاستدلال بالحديث النبوي الشريف:
  • عن أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( لا يَصُومَنَّ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ إِلا يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ ) رواه البخاري.

  • عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لا تَخْتَصُّوا لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ بِقِيَامٍ مِنْ بَيْنِ اللَّيَالِي وَلَا تَخُصُّوا يَوْمَ الْجُمُعَةِ بِصِيَامٍ مِنْ بَيْنِ الْأَيَّامِ إِلا أَنْ يَكُونَ فِي صَوْمٍ يَصُومُهُ أَحَدُكُمْ ) رواه مسلم.

هل يجوز صيام يوم الجمعة منفردا في عشر ذو الحجة

وبعد أن أوضحنا لكم الإجابة عن سؤال هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة وهو من الأحكام التي تتعلق بصيام الأيام العشر، وصوم الجمعة مع تلك الأيام، أما في حالة إن رغب البعض في تفريد يوم الجمعة بالصيام في الأيام العشر من ذو الحجة دون غيره عن باقي الأيام، ويمكن التعرف على حكم ذلك من خلال النقاط الآتية:

  • يكون الانفراد بالصيام في يوم الجمعة فقط حتى وإن كان في العشر من ذو الحجة هو من الأمور المنهي عنها بشكل عام، سواء إن كان في العشر أم لا.
  • حيث إن تخصيص يوم الجمعة من أجل الصيام هو من الأمور المنهي عنها، وورد ذلك النهي في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة، ومن بينها ذلك الحديث:
  •  عَنْ جُوَيْرِيَةَ بِنْتِ الْحَارِثِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ عَلَيْهَا يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَهِيَ صَائِمَةٌ فَقَالَ أَصُمْتِ أَمْسِ قَالَتْ لا قَالَ تُرِيدِينَ أَنْ تَصُومِي غَدًا قَالَتْ لا قَالَ فَأَفْطِرِي وَقَالَ حَمَّادُ بْنُ الْجَعْدِ سَمِعَ قَتَادَةَ حَدَّثَنِي أَبُو أَيُّوبَ أَنَّ جُوَيْرِيَةَ حَدَّثَتْهُ فَأَمَرَهَا فَأَفْطَرَتْ ) رواه البخاري.
  • ومن خلال هذا الحديث الشريف يتبين لنا أن صيام يوم الجمعة منفرد من الأمور المنهي عنها، حيث  أمر الرسول من كانت صائمة أن تُفطر، وذلك عندما سألها عن صيامها اليوم الذي يسبقه، وقال لا، وسألها هل ستصوم اليوم الذي يليه وقالت لا، هنا أمرها النبي أن تفطر ولا تصوم.
  • وبهذا فإنه في حالة إن كان المسلم يواظب على صيام العشر الأوائل من ذو الحجة، ويأتي خلالهم يوم الجمعة فيجوز الصيام، ولكن لا يجوز الانفراد فقط بيوم الجمعة في الصيام، وترك باقي الأيام.

اقرأ أيضا: فضل ذكر الله في عشر ذي الحجة

هل يجوز صيام يوم الجمعة؟

ويعتبر يوم الجمعة هو من أفضل الأيام، والتي يُستحب فيها فعل الكثير من الأعمال الصالحة والطاعات، فهو يوم مميز، ويوم عيد المسلمين، وقد يرغب الكثير في معرفة الحكم من صيام يوم الجمعة، فهل هو جائز أم لا، وهذا ما سوف نوضحه من خلال النقاط الآتية:

  • يعتبر صيام يوم الجمعة من الأمور الجائزة في الدين الإسلامي، ويمكن للمسلم أن يقوم بالإقدام على تلك العبادة من دون خوف، ولكن بشرط ألا يكون مخصص يوم الجمعة للصيام.
  • أي أنه في حالة إن كان المسلم اعتاد على صيام الأيام البيض من كل شهر، وصادف وكان منهم يوم الجمعة، ففي تلك الحالة يجوز صيام الجمعة، ولا يكون هناك نهي عن ذلك.
  • أو في حالة إن كان المسلم يقوم بصيام العشر الأوائل من شهر ذو الحجة، وكان بهم يوم الجمعة، فإنه يجوز أيضًا صيام يوم الجمعة ضمن تلك الأيام.
  • وكذلك إن كان المسلم معتاد على صيام يوم وترك يوم، وهي من العبادات التي كان يواظب عليها نبي الله داوود عليه السلام، وصادف يوم ويوم بأن يأتي يوم الجمعة فيما بينهما، ففي تلك الحالة يجوز صيام يوم الجمعة.

حكم صيام يوم الجمعة منفردا يوم عرفة

وقد يتوافق في بعض الأحيان أن يكون يوم عرفة في يوم جمعة، ولذلك قد يتساءل البعض هل يكون جائز له أن يصوم يوم عرفة في يوم، ولو كان منفردًا، فهذا ما سوف نوضحه من خلال النقاط الآتية:

  • يكون الصيام جائز ليوم عرفة، إذا وافق يوم جمعة، وذلك لأن المسلم لا يكون في نيته أن يقوم بتخصيص يوم الجمعة للصيام، بل إن نيته تكون صيام يوم عرفة.
  • ويعتبر صيام يوم عرفة هو  من الأيام المستحب صيامها والتي لها ثواب وفضل كبير، حيث إن صيامها يعادل صيام السنة الماضية والباقية، وذلك استدلال بالحديث:
  • قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حديث صيام يوم عرفة: (صِيَامُ يَومِ عَرَفَةَ، أَحْتَسِبُ علَى اللهِ أَنْ يُكَفِّرَ السَّنَةَ الَّتي قَبْلَهُ، وَالسَّنَةَ الَّتي بَعْدَهُ)

حكم الصيام في شهر ذو الحجة

وبعد أن أوضحنا لكم إجابة السؤال هل يجوز صيام يوم الجمعة في العشر من ذي الحجة سواء إن كان منفردًا أم لا، فسوف نوضح لكم الحكم الخاص بالصيام في شهر ذو الحجة بشكل عام، وذلك من خلال النقاط الآتية:

  • يعتبر الصيام في شهر ذو الحجة هو من الأعمال المستحبة في الدين الإسلامي، وذلك لكونه من الأعمال الصالحة المستحبة، والتي لها ثواب عظيم.
  • حيث إن العشر الأوائل من ذلك الشهر هي من أفضل الأيام، والتي أقسم الله بها، وذلك لعظمتها، ومكانتها الكبيرة.
  • وقد يتسابق المسلمون في عمل الطاعات في تلك الأيام المباركة، وذلك من أجل الحصول على الثواب الكبير، ومن بين تلك العبادات هي الصيام.
  • حيث يحصل به المسلم على ثواب كبير ومضاعف، وذلك إلى جانب الالتزام بالعديد من العبادات الأخرى مثل عبادة التكبير، وغيرها.
  • كما أن صيام تلك الأيام من الأمور الواردة عن سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وذلك من خلال الحديث المروي عن حفصة، وهو:
  • عن حفصة رضي الله عنها قالت: “أربع لم يكن يدعهن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم صيام يوم عاشوراء، والعشر، وثلاثة أيام من كل شهر، والركعتين قبل الغداة” رواه أحمد والنسائي.