هل يجوز شرب الماء اثناء الاذان، هو من الأسئلة التي تتردد على بال الكثير من الأشخاص، فمن المعروف أن الصيام يبدأ من أذان الفجر، وينتهي عند سماع أذان المغرب، ولكن بعض الأشخاص يقبلون على شرب الماء أثناء أذان الفجر، وهذا الأمر الذي يقلق الكثيرون، فهل بعد شربه للماء في ذلك الوقت يكون بذلك أفسد الصيام، وهذا ما سوف نجيبكم عنه من خلال السطور القادمة على مجلة البرونزية.

هل يجوز شرب الماء اثناء الاذان

اختلف العلماء في تلك النقطة، وذلك لأن هناك من سمح بتناول الماء عند الأذان، وبذلك لا يكون هناك بطلان في الصيام، والبعض يرى أنه يفطر، ولا يجوز له الصيام، ومع اختلاف العلماء في ذلك الأمر، فإنه يمكن متابعة النقاط الآتية:

  1. لو كان الشخص نوى لصيام اليوم، ولكنه قد نام وغفل، ولم يستيقظ لوقت السحور، ولكنه سمع أذان الفجر، فأقبل على شرب الماء، بالرغم من أنه قد سمع الأذان، فإنه في تلك الحالة لا يجوز صيامه، وقد يفسد الصيام، في حالة إن كان يعلم أنه غير مستحب له الشرب وشرب الماء في ذلك التوقيت.
  2. ولكن لو كان الشخص لا يعلم الفتوة فإن صيامه عن الأيام التي شرب فيها عند أذان الفجر صحيحة، ولكن عليه الانتباه بعد ذلك، وعدم شرب الماء عند وقت الأذان، وذلك حتى لا يضع نفسه في محل الشبهة ما بين جواز الصيام أم لا.
  3. وقال العديد من العلماء أنه لا يجوز للفرد أن يقبل على شرب الماء عند أذان الفجر، وعليه أن يبتعد عن ذلك تمامًا، ومن الأفضل أن يتم الكف عن تناول الطعام والشراب عند وقت الإمساك، ومع التطور التكنولوجي أصبح من السهل التعرف على أوقات الإمساك والسحور، ووقت أذان الفجر، ولذلك من الأفضل الامتناع عن تناول الماء أو الطعام في الوقت الذي يسبق أذان الفجر بدقيقة أو دقيقتين.
  4. وأما في حالة إن شرب الفرد، وعندما دخل الماء إلى فمه، وسمع الأذان، فهنا يقوم برفع الماء على الفور من على فمه، ويجوز له بلع كمية الماء التي تم دخولها إلى الفم، كما أن صيامه يكون صحيح بإذن الله تعالى.
  5. ولقد انتشر في الفترة الأخيرة بعض الأشخاص الذين يقبلون على تناول الماء بعد السحور، وذلك حتى موعد أذان الفجر، وهو من الأمور الغير مستحبة على الإطلاق، لأنه بذلك قد حصل على الماء الكافي، ولا يكون له حجة في تناول الماء وقت الأذان، وإن تعمد الشرب وهو يسمع الأذان، فإنه بذلك يفسد صيامه

حكم شرب الماء بعد أذان الفجر

أما بالنسبة للأشخاص الذين يقومون بشرب الماء بعد انتهاء المؤذن من أذان الفجر، ففي هذه الحالة يكون صيامه فاسد، وعليه أن يقوم بقضاء ذلك اليوم، وبالتحديد أن كان متعمد أو سمع أذان الفجر وعلم به، ولكنه تعتمد شرب الماء.

أما في حالة إن كان لا يعلم أن الفجر قد أذن أو لم يسمعه، فإنه في تلك الحالة يكون صيامه صحيح، ولكن الكثير من العلماء يرون أنه في أوقاتنا الحالية يتبين لكل شخص فينا موعد الأذان، فجميعنا معه الهاتف الخلوي والساعة التي يمكن من خلالها التعرف على الوقت، فإن غفل واستيقظ وشرب من دون أن ينظر في الوقت، فإنه يكمل صيامه، أما إن رأى الوقت وكان يشك وشرب بالفعل، وكان الأذان قد انتهى فإن صيامه غير صحيح ومن الأفضل أن يقوم بإعادته.

حكم بلع الطعام أثناء أذان الفجر

كما يتساءل الكثير عن تناول الطعام أثناء أذان الفجر، وهو في حكمه مثل حكم من يشرب الماء أيضًا أثناء الأذان، فمن الأفضل على العباد أن يلجأوا إلى تناول الطعام والشراب، والانتهاء منه عند موعد الإمساك، ولكن في حالة إن غلب العبد النوم، وأسرع حتى يحصل على كمية من الطعام، وإذا به يأكل، وسمع صوت الأذان، فعليه بالامتناع في تلك اللحظة عن تناول الطعام أو الشراب، حتى لا يعرض صيامه للفساد.

فلقد وضع الله سبحانه وتعالى لنا وقت محدد للصيام ومعروف ولا يجوز الجدال به، وهو وقت تبين الخيط الأبيض، وبما أن أذان الفجر يتم في وقت الخيط الأبيض، فبالتالي هو الوقت الخاص بالامتناع عن تناول الطعام والشراب، وعليه فإنه لا يجوز الشرب أو الطعام عند وقت الفجر، وعلى العبد أن يخلص في طاعته لله عز وجل، وأن يعلم أن الشراب والطعام في ذلك غير مستحب، ومن الأفضل الالتزام بتعاليم دينه حتى يقبل صيامه.