مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل لحم الإبل ينقض الوضوء

بواسطة: نشر في: 11 فبراير، 2021
brooonzyah
هل لحم الإبل ينقض الوضوء

هل لحم الإبل ينقض الوضوء

  1. يتساءل الكثير من الأشخاص هل لحم الإبل ينقض الوضوء وذلك لأنه واحد من بين الأمور التي شغلت بال البعض.
  2. حيث كثرت الأحاديث وراء الحكم الخاص بتناول لحم الإبل والوضوء.
  3. ولقد وردت الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي تناولت تلك القضية.
  4. وذلك من خلال قصة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  5. والتي أمر بها بخروج من تناول لحم الإبل من المسجد، وكان ذلك أثناء الصلاة.
  6. ومن خلال آراء الكثير من العلماء أن تناول لحم الإبل لا ينقض الوضوء.
  7. وهذا ما أجمع عليه العديد من التابعين، وهم مالك، والشافعي، وكذلك الثوري، وغيرهم من العلماء.
  8. وكان ذلك استدلالاً بحديث الرسول صلى الله عليه وسلم والذي أوضح به أن كل ما تمسه النيران، فإنه لا يوجب الوضوء.

لماذا لحم الإبل ينقض الوضوء

  1. وقد يدور في ذهن الكثير من الأشخاص لماذا لحم الإبل بالأخص الذي كانت عليه تلك الخلافات.
  2. والقول في ذلك أن لحم الإبل من أنواع اللحوم التي تسبب الكثير من المشاكل في الجهاز الهضمي.
  3. كما أنها تؤدي إلى زيادة معدل الغازات في البطن، وبالتالي فإن ذلك يكون ناقض للوضوء.
  4. حيث تم الاستدلال من خلال الحديث أنها من نواقض الوضوء وذلك بسبب الغازات التي تسببها.
  5. ولكن الكثير من الأشخاص اعتقدوا أن الوضوء يكون بسبب تناولها، وليس بسبب خروج الغازات من البطن بسببها.
  6. وعلى الرغم من آراء العلماء أنه لا يجب الوضوء بعدها، إلا أن هناك بعض الأئمة الذين ذهبوا إلى رأي ضرورة الوضوء بعدها.
  7. ومن بينهم الحنابلة، والذين رأوا أنه لا بد أن يتم الوضوء بعد تناوله.

قصة الوضوء بعد أكل لحم الإبل

  1. ولقد استند الكثير من العلماء إلى قصة الوضوء بعد تناول لحم الإبل، وذلك لأنها تكون من نواقض الوضوء.
  2. على الرغم من أن الكثير من الأئمة أجمعوا على عدم نقضها للوضوء، وما بين ذلك وذاك.
  3. فإن هناك استناد إلى بعض الأحاديث النبوية الشريفة، التي أوضح فيها النبي ضرورة الوضوء بعد تناول لحم الإبل.
  4. وذلك حينما سُئل رسول الله عن لحم الغنم، فكان رده لا توضؤوا منها، بينما حينما سأله أحد الصحابة عن لحم الإبل فقال توضؤوا منها.
  5. وهذا ما يكون فيه إثبات على ضرورة الوضوء بعد تناول لحم الإبل، كما استند أيضًا بعض العلماء ومن بينهم الحنابلة إلى ذلك.
  6. وإلى قصة سؤال النبي أيضًا عن الصلاة في رابض الإبل، فكان رده لا تجوز، بينما أجاز عليه الصلاة والسلام الصلاة في مرابض الغنم، وأوضح أن كلها بركة.
  7. كما روي أيضًا أن هناك قصة أخرى تخص لحوم الإبل والوضوء، وهي حينما كان الرسول صلى الله عليه وسلم يصلي بالناس في المسجد.
  8. ولقد لاحظ رائحة كريهة في المنزل، وحينها أمر بإخراج من تناول لحم الإبل من المسجد.
  9. وذلك ما جعل الكثير من العلماء يميلون إلى رأي أنه وجب الوضوء، ولكن بسبب كثرة الغازات.

اختلاف العلماء حول الوضوء بعد لحم الإبل

ولقد اختلف الكثير من العلماء حول الوضوء بعد تناول لحم الإبل، ويمكن تقسيم تلك الآراء إلى رأيين واضحين، والذي يكون بهما اختلاف على حسب الاستنادات التي تم الإثبات بها، وإليكم آراء العلماء المختلفة حول سؤال هل لحم الإبل ينقض الوضوء أم لا:

الرأي الأول

  1. يعتبر الرأي الأول، وهو ضرورة الوضوء بعد تناول لحم الإبل، وذلك في حالة إن علم الفرد أنه تناول لحم الإبل، وتأكد من ذلك بنفسه.
  2. ويكون هذا الرأي في حالة إن تم تناوله، سواء مطهي أو نيء.
  3. فإنه في كل الحالات من نواقض الوضوء، وجاء ذلك بالاستناد إلى العديد من الأحاديث النبوية الشريفة.
  4. وذهب الكثير من الأئمة إلى هذا الرأي، ومن بينهم أحمد بن حنبل، وأيضًا النووي، وابن المنذر.
  5. كما ذهب إليه أيضًا البيهقي، وابن خزيمة، وابن تيمية، والشوكاني، والشافعي، حيث كان رأي الإمام الشافعي في البداية.
  6. بالإضافة إلى العالم الجليل ابن القيم، والصنعاني، وجاء ذلك من خلال هذا الحديث النبوي الشريف:

سئل النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله أنتوضأ من لحوم الغنم؟ قال: إن شئت فتوضأ، وإن شئت فلا تتوضأ. قال: أتوضأ من لحوم الإبل؟ قال: نعم. توضأ من لحوم الإبل، قال: أصلي في مرابض الغنم؟ قال: نعم. قال: أصلي في مبارك الإبل؟ قال: لا.

الرأي الثاني

  1. أما عن الرأي الثاني من الأئمة، فهو بأن لحم الإبل تناوله لا يؤدي إلى نقض الوضوء.
  2. وبالتالي لا يكون المسلم بحاجة إلى الوضوء بعده، وذلك الرأي ذهب إليه أبي حنيفة.
  3. كما ذهب إليه أيضًا الشافعي، وكان ذلك في رأيه الثاني، وأيضًا أنس بن مالك.
  4. ولقد ثبت الأئمة على هذا الرأي، وذلك لكونه من الآراء التي فيها دلالات أكثر من الرأي الأول.
  5. حيث ذهبوا إلى العديد من المواقف المختلفة، والأحاديث النبوية، وغيرها من الأمور التي ساعدتهم في ذلك.
  6. ومن بينها أن الرسول عليه الصلاة والسلام ذكر بأن أي شيء تمسه النار فلا ينقض الوضوء، وتعد لحوم الغنم المطهية قد مستها النار، وبالتالي لا تنقض الوضوء.
  7. وجاء ذلك استناد بالعديد من الأحاديث النبوية أيضًا الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومن بينها:

“إنما الوضوء مما يخرج وليس مما يدخل، وإنما الفطر مما يدخل وليس مما يخرج”.

القول الراجح في أكل لحم الإبل

  1. وفي الغالب فإن الرأي الراجح حول تناول لحم الإبل، فإن تناولها جائز في الدين الإسلامي.
  2. حيث لا يوجد أي دليل على تحريم تناول لحم الإبل، حيث أحل الله تلك اللحوم ما عدا لحم الخنزير والميتة والدم.
  3. وبالتالي فإن تناولها محلل، وأما بالنسبة لكونها تنقض الوضوء.
  4. فإنه من الأفضل أن يتبع المسلم الرأي الراجح، والذي اجتمع عليه الكثير من العلماء وهو أنها لا تنقض الوضوء.
  5. ولكن في الغالب فإنه من الطبيعي أن يتوضأ المسلم قبل الصلاة، وذلك من أجل التخلص من بقايا الطعام.
  6. وبالتالي فإنه بذلك سوف يتوضأ بعد تناول لحم الإبل أيضًا.
  7. ولكن في حالة إن لم يتوضأ وذهب للصلاة مباشرة، فلا يكون عليه حرمانية، أو أي نوع من الكفارات.

وإلى هنا نكون قد أوضحنا لكم الإجابة عن سؤال هل لحم الإبل ينقض الوضوء وذلك من خلال آراء الأئمة والعلماء بالتفصيل، وذلك من خلال مجلة البرونزية.