مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هل صلاة التراويح 13 ركعة

بواسطة: نشر في: 4 أبريل، 2022
brooonzyah
هل صلاة التراويح 13 ركعة

هل صلاة التراويح 13 ركعة حيث تعتبر صلاة التراويح من الصلوات التي تجعل المسلم يتقرب من الله عز وجل خلال شهر رمضان المبارك، لهذا السبب جئنا لكم الآن بهذا المقال لكي نتعرف على كل المعلومات المتعلقة بصلاة التراويح عبر مجلة البرونزية.

هل صلاة التراويح 13 ركعة

الكثير من الأشخاص يتساءلون عن إذا كان عدد ركعات صلاة التراويح ثلاثة عشر ركعة أم لا، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال بالتفصيل:

  • صلاة التراويح ليست ثلاثة عشر ركعة، حيث ذكر علماء ومشايخ الدين الإسلامي أن صلاة التراويح تكون حوالي عشرون ركعة بدون الوتر.
  • وذلك لأنها بالوتر تكون ثلاثة وعشرون ركعة، يتم أدائها ركعتين بعد ركعتين.
  • وبعدما يتم الانتهاء من العشرون ركعة يقوم المسلم بصلاة ثلاث ركعات الوتر.
  • لكن بالرغم من ذلك فإنه لم يوجد حديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم يثبت عدد ركعات صلاة التراويح.
  • بينما ثبت عن السيدة عائشة رضي الله عنها عند سئلت عن صلاة التراويح أجابت:

(ما كان رسول الله يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً).

أقل عدد ركعات صلاة التراويح

الكثير من الأشخاص عن أقل عدد ركعات يمكن أن يتم صلاتها في صلاة التراويح، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال:

  • قال الدكتور أحمد الحسين عميد كلية الدعوة بجامعة الأزهر أن صلاة التراويح يلزم ألا تقل عن ثمانية ركعات.
  • وإذا قل العدد عن ثمانية ركعات لا يتم اعتبارها صلاة تراويح، لكن بالنسبة لأكبر عدد ركعات صلاة التراويح فهي أمور ليست مؤكدة ويوجد اختلاف هائل عليها.
  • حيث قال العديد من الأشخاص أن أكبر عدد ركعات قد يكون عشرون ركعة.
  • لكن الآخرون يقولون بأن عدد ركعات صلاة التراويح يجب ألا تزيد عن ثلاثون ركعة.
  • وقد ذكر عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بأنه كان يصلي التراويح إحدى عشر ركعة، أي أنه كان يصلي عشر ركعات وبعدهم يصلي وتر واحد.

كم عدد ركعات صلاة التراويح

يتساءل العديد من الأشخاص عن عدد ركعات صلاة التراويح لذلك جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال:

  • لقد كان سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم يحرص ويهتم بأداء صلاة التراويح بشكل يومي في شهر رمضان.
  • وكان يتوسع بها ولكنه لم يقوم بتحديد عدد ركعات يفرض على المسلم أن يؤديها.
  • حيث أنه كان يصلي كل ركعتين معاً ويسم بين كل ركعتين، لذلك لا يجوز أن يتم جمع أربع ركعات أو أكثر مع بعضهم.
  • لكنه يجب أن يتم التسليم بين كل ركعتيم، وروى عن ابن عمر رضي الله عنهما عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال:

” صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خشي أحدُكم الصبحَ صلى ركعةً واحدةً تُوتر له ما قد صلى”.

  • والمقصود من هذا الحديث أنه يجب على كل شخص مسلم أن يصلي التراويح ركعتين معاً وأن يسلموا بين كل اثنين، ثم يلحقوها بوتر واحد.
  • وقد قالت ععائشة زوجة الرسول رضي الله عنها أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم كان يقوم بصلاة التراويح عشر ركعات وكان يسلم بعد كل اثنين ويختم بوتر في النهاية.
  • وقالت عائشة رضي الله عنها:

(ما كان رسول الله ﷺ يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة، يُصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهنَّ وطولهنَّ، ثم يصلي أربعًا، فلا تسأل عن حسنهنَّ وطولهنَّ، ثم يصلي ثلاثًا).

  • لهذا السبب يمكن للمسلم أن يصلي التراويح إحدى عشر ركعة اقتداء برسولنا الكريم.
  • وقد جاء عن الرسول بأنه كان في العديد من الليالي يوثر بثلاثة عشر ركعة وذلك يتوقف على استطاعته.
  • ويمكن للمسلم أن يطيل في عدد الركعات، فقد جاء عن عمر رضي الله عنه وعن علي ابن عم النبي بأنهما كانا يصلون التراويح المسلمين ثلاثة وعشرون ركعة مع الوتر، وعشرون ركعة بدون الوتر.
  • وهذا ما اتفقت عليه جميع المذاهب، لكن الاقتداء بالرسول من الأمور المحببة في الدين.

وقت صلاة التراويح

الكثير من الأشخاص يتساءلون عن الوقت التي يمكن فيه أن يتم أداء صلاة التراويح، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال:

  • صلاة التراويح تبدأ بعد صلاة العشاء بشكل مباشر وقبل دخول الفجر وقبل أن يتم أداء صلاة الوتر.
  • وهذا الشيء كان يفعله الصحابه رضي الله عنهم، وذلك لأنها سنة مؤكدة وتكون بعد صلاة العشاء.
  • لكن مذهب الحنفية والحنبلية استحبوا تأخير صلاة التراويح لبعد منتصف الليل أو نصفه.
  • كما أن الحنبلية اختلفوا في تأخير صلاة التراويح لبعد منتصف فمنهم من يقول أنه مكروه وذلك لأنها تتبع صلاة الهشاء مثل سنتها.
  • ومنهم من قال بأن ذلك لا يكره وذلك لأن صلاة التراويح تعتبر من صلاوات الليل، وأفضل وقت لصلاة الليل آخره.

دعاء صلاة التراويح

سوف نقدم لكم الآن دعاء من الأدعية المباركة التي يستحب أن يدعوا بها المسلم بعدما ينتهي من صلاة التراويح، وهذا الدعاء يتمثل فيما يلي:

(اللهمَّ اهدِنا فيمَن هدَيتَ وعافِنا فيمَن عافَيتَ وتوَلَّنا فيمَن توَلَّيتَ وبارِكْ لنا فيما أعطَيتَ وقِنا شَرَّ ما قضَيتَ إنَّك تَقضي ولا يُقضى عليكَ إنَّه لا يَذِلُّ مَن والَيتَ تَبارَكتَ ربَّنا وتَعالَيتَ، اللهمَّ إنَّا نستعينُكَ ونستغفرُكَ ونُثْنِي عليكَ الخيرَ كلَّهُ ونشكرُكَ ولا نَكْفُرُكَ ونخلَعُ ونترُكُ من يفجرُكَ اللهمَّ إيَّاكَ نعبُدُ ولكَ نُصلِّي ونسجُدُ وإليكَ نسعى ونَحْفِدُ نرجو رحمتَكَ ونخشَى عذابَكَ إنَّ عذابَكَ بالكفارِ مُلْحِقٌ،اللهم اغفِر لي، اللهمّ اجعلنِي يومَ القِيامة فَوق كثيرٍ من خلقِك من النّاس، اللهم اغفر لي ذنبي، وأدخلني يوم القيامة مدخلا كريمًا، اللهم أعنا في هذا الشهر الفضيل على الصيام والقيام وغض البصر وحفظ اللسان، اللهم رحمتك نرجو يا رب العالمين فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين ولا أقل من ذلك ولا أكثر).

أحاديث عن صلاة التراويح في رمضان

سوف نقدم لكم الآن مجموعة من الأحاديث التي توضح لنا سنة ومشروعية صلاة التراويح:

  • ورد عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه:

“صُمْنا مع رَسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رمَضانَ، فلم يقُمْ بنا شيئًا من الشَّهرِ حتى بقي سَبعٌ، فقام بنا حتى ذهب ثُلُثُ اللَّيلِ، فلمَّا كانت السَّادسةُ لم يقُمْ بنا، فلما كانت الخامسةُ قام بنا حتى ذهب شَطرُ اللَّيلِ، فقُلْتُ: يا رسولَ اللهِ لو نفَّلْتَنا قيامَ هذه الليلةِ! قال: فقال: إنَّ الرَّجُلَ إذا صلَّى مع الإمامِ حتى ينصَرِفَ حُسِبَ له قيامُ ليلةٍ. قال: فلمَّا كانت الرابعةُ لم يقُمْ، فلمَّا كانت الثالثةُ جَمَع أهلَه ونِساءَه والنَّاسَ، فقام بنا حتى خَشِينا أن يفوتَنا الفَلاحُ، قال: قُلتُ: وما الفَلاحُ؟ قال: السُّحورُ. ثمَّ لم يقُمْ بقيَّةَ الشَّهرِ”.

  • لقد ثيت في صحيح البخاري ومسلم عن أبي سلمة بن عبد الرحمن:

“أنَّهُ سَأَلَ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: كيفَ كَانَتْ صَلَاةُ رَسولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في رَمَضَانَ؟ قالَتْ: ما كانَ يَزِيدُ في رَمَضَانَ ولَا في غيرِهِ علَى إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، يُصَلِّي أرْبَعَ رَكَعَاتٍ، فلا تَسْأَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي أرْبَعًا، فلا تَسْأَلْ عن حُسْنِهِنَّ وطُولِهِنَّ، ثُمَّ يُصَلِّي ثَلَاثًا، فَقُلتُ: يا رَسولَ اللَّهِ تَنَامُ قَبْلَ أنْ تُوتِرَ؟ قالَ: تَنَامُ عَيْنِي ولَا يَنَامُ قَلْبِي”